رئيس التحرير: عادل صبري 08:12 مساءً | الخميس 21 يونيو 2018 م | 07 شوال 1439 هـ | الـقـاهـره 43° صافية صافية

ميشيل دن: ترجمة تقرير تحبس عادل صبري

ميشيل دن: ترجمة تقرير تحبس عادل صبري

صحافة أجنبية

عادل صبري رئيس تحرير مصر العربية

ميشيل دن: ترجمة تقرير تحبس عادل صبري

وائل عبد الحميد 08 أبريل 2018 18:54

نوهت ميشيل دنّ الباحثة بمعهد كارنيجي والمسؤولة السابقة في الخارجية الأمريكية إلى أن إلقاء القبض على عادل صبري رئيس تحرير موقع "مصر العربية" جاء بعد ترجمة تقرير أوردته صحيفة نيويورك تايمز العالمية عن الانتخابات المصرية.

 

وكان المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام قد فرض غرامة 50 ألف جنيه على موقع مصر العربية جراء ترجمته تقريرًا من نيويورك تايمز عن الانتخابات المصرية "دون أن يعقب برأي أو يتأكد من صحة معلوماته" علمًا بأنه لم تتم معاقبة الصحيفة الأمريكية صاحبة التقرير.

 

وأعقب ذلك مداهمة مباحث المصنفات للموقع وغلق مقره والقبض على رئيس التحرير بدعوى عدم وجود ترخيص قبل أن تقرر النيابة حبس صبري 15 يوما على ذمة التحقيقات باتهامات جديدة كـ "الانتماء إلى جماعة إرهابية".

 

وكتبت دن عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي تويتر: "لقد ألقي القبض على عادل صبري بعد ترجمة تقرير  صحيفة نيويورك تايمز عن الانتخابات المصرية ونشره على صحيفته الإلكترونية "

 

 

 

يذكر أن دن باحثة ببرنامج الشرق الأوسط بمعهد كارنيجي للسلام، كما
أنها أسست مركز رفيق الحريري للشرق الأوسط التابع لـ "أتلانتك كاونسل" الذي يقع مقره بالولايات المتحدة.

 

وخلال الفترة بين 1986-2003، شغلت ميشيل دن منصب خبيرة الشرق الأوسط بالخارجية الأمريكية.

 

وفي سياق مشابه، قال إريك نيتشت الصحفي بوكالة رويترز للأنباء إن عادل صبري رئيس تحرير  "مصر العربية" وجد نفسه متهما بالإرهاب ونشر أخبار كاذبة والتحريض على التظاهر بعد نشر الموقع تقريرا مترجما من صحيفة نيويورك تايمز حول الانتخابات الرئاسية.

 

 

 

وكتب نيتشت عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي تويتر أمس الجمعة: "بعد إعادة نشر تقرير لنيويورك تايمز عن الانتخابات، وُجهت لعادل صبري الآن اتهامات بالانتماء لجماعة إرهابية ونشر أخبار كاذبة والتحريض على التظاهر".

 

ووصفت وكالة أسوشيتد برس  قرار النيابة المصرية باستمرار حبس عادل صبري رئيس تحرير موقع "مصر العربية" الإخباري 15 يوما على ذمة التحقيق بأنه يمثل الحلقة الأحدث من مسلسل "القمع الإعلامي" في الدولة العربية الأكثر تعدادا سكانيا.

 

ولفتت الوكالة الإخبارية إلى إغلاق مقر موقع مصر العربية في ساعة متأخرة الثلاثاء، بعد يوم واحد من فوز الرئيس السيسي بولاية رئاسية ثانية بـ 97 % من الأصوات بعد انتخابات لم يواجه فيها منافسا حقيقيا، ويصفها المنتقدون بأنها افتقدت المعايير الديمقراطية، وفقا لأسوشيتد برس.

 

وطالبت "لجنة حماية الصحفيين"-  التي يقع مقرها في الولايات المتحدة-  السلطات المصرية بإطلاق  سراح عادل صبري.

 

وبالمقابل، تبرر الحكومة حملتها المشددة على الصحافة بأنها تصب في مصلحة "الأمن القومي".

 

 

                                                                                          

 

مصر العربية
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان