رئيس التحرير: عادل صبري 06:56 صباحاً | السبت 15 ديسمبر 2018 م | 06 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

وول ستريت جورنال: رغم تلاشي الأمل.. الروهينجيا يبحثون عن المفقودين

وول ستريت جورنال: رغم تلاشي الأمل.. الروهينجيا يبحثون عن المفقودين

صحافة أجنبية

رحلات البحث عن المفقودين مستمرة بين الروهينجيا

وول ستريت جورنال: رغم تلاشي الأمل.. الروهينجيا يبحثون عن المفقودين

جبريل محمد 08 أبريل 2018 18:29

قالت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية، إن المأساة التي يعيشها الروهينجيا فاقت كل وصف، ورغم ترحيلهم من مناطقهم بعد الحملة العسكرية التي شنتها السلطات ضدهم، وفرارهم إلى بنجلاديش بدوا في البحث عن ذويهم، وأصبحت حكايات الأطفال الذين فقدوا والديهم أو أحدهم أو أقاربهم، هي حديث الروهينجيا في مخيمات اللاجئين.

 

وأضافت، بعد حوالي سبعة أشهر من بدء الحملة العسكرية التي شنها جيش ميانمار ضد قرى الروهنيجيا، فرَّ ما يقرب من 700 ألف شخص إلى بنجلاديش، ولا يزال عشرات الآلاف في عداد المفقودين أو مجهولي المصير.

 

وتوصلت دراسة أجراها برلمانيون من منظمة "آسيان" لحقوق الإنسان إلى أن أكثر من 43 ألف طفل روهينجيا في مخيمات بنجلاديش المترامية الأطراف يفتقدون أحد الوالدين على الأقل، وآخرون فقدوا أطفالاً وأخوة وأبناء عمومة.

 

وأوضحت الصحيفة، أن الأسئلة حول مصائرهم- والشكاوى المنتشرة على نطاق واسع بأن ميانمار لا تساعد في تفسيرها - تزيد من التوترات حيث يتفاوض البلدان على خطة لإعادة توطين بعض الفارين.

 

وتعتبر ميانمار، الروهينجا كمهاجرين غير شرعيين من بنجلاديش وتحرمهم من المواطنة، رغم أن الكثيرين منهم عاشوا في البلاد لأجيال، وتقول الأمم المتحدة إن حملة ميانمار تحمل بصمات "الإبادة الجماعية".

 

وتقول منظمات حقوق الإنسان، إنه بدلاً من المساعدة في جمع الموتى، تقوم ميانمار بتجريف مواقع المجازر لإخفاء جرائمهم، وأفرجت منظمة العفو الدولية عن صور التقطتها الأقمار الصناعية، قالت إنها قرية معروفة باسم "أوبر فير" أحرقت بالكامل.

 

ويقول "مارك فارمانر" مدير مجموعة بورما في المملكة المتحدة: "لم تفعل ميانمار أي شيء على الإطلاق للمساعدة في توحيد العائلات".

 

وقال "زاو هتاي" المتحدث باسم أكبر تجمع مدني في ميانمار، لن يكون من الممكن تحديد الموتى، والمفقودين حتى يتم ترحيل اللاجئين الروهينجا، لأنهم فقط يعرفون على وجه اليقين من هم من بين مجتمعاتهم.

 

وقالت "ميليسا دومينيارد"وهي مندوبة لدى اللجنة الدولية للصليب الأحمر، إن منظمتها تعمل على ربط أفراد الأسرة المنفصلين، لكن التقدم كان بطيئاً لعدم وجود قائمة رسمية للعمل معها.

 

وحاول لاجئون آخرون في بنجلادش العثور على أشخاص بمفردهم بين المخيمات، ونقلت الصحيفة عن "كمال حسين" لاجئ من الروهينجا قوله: أنه ساعد في جمع شمل عدة مئات من العائلات، لكنه توقف في فبراير لأن العثور على العائلات أصبح نادرا جدا.

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان