رئيس التحرير: عادل صبري 04:06 صباحاً | الأربعاء 22 أغسطس 2018 م | 10 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

دراسة بريطانية: ثروات العالم في أيدي 1% من سكانه بحلول 2030

دراسة بريطانية: ثروات العالم في أيدي 1% من سكانه بحلول 2030

صحافة أجنبية

عدم المساواة في توزيع الثروات يفاقم مشكلة الفقر في العالم

دراسة بريطانية: ثروات العالم في أيدي 1% من سكانه بحلول 2030

محمد البرقوقي 08 أبريل 2018 13:24

خلصت دراسة تحليلية إلى أن أغنى 1% من سكان العالم في طريقهم للسيطرة على ثلثي ثروات العالم بحلول العام 2030، وفقا لما نشرته صحيفة "جارديان" البريطانية.

 

وتوقعت الدراسة التي أعدتها مكتبة مجلس العموم البريطاني أنه إذا ما استمرت تلك التوجهات التي تلاحظ منذ الأزمة المالية العالمية التي اندلعت في أواسط العام 2008، فإن أغنى 1% من سكان العالم سيسيطرون على 64% من ثروات العالم بحلول 2030.

 

وذكرت الدراسة أنه وبأخذ الأزمة المالية في الاعتبار، وقياس الأصول التي تمتلكها تلك الحفنة القليلة من الأشخاص على مدار فترة طويلة، فإن هؤلاء الأثرياء سيواصلون تحكمهم في أكثر من نصف كافة ثروات العالم.

 

وأوضحت الدراسة أنه ومنذ العام 2008، تشهد ثروات أغنى 1% من سكان العالم نموا بلغت نسبته 6% في المتوسط سنويا- بوتيرة أسرع كثيرا من النمو البالغ نسبته 3% في ثروات النسبة المتبقية من سكان العالم (99%).

 

وأشارت الدراسة إلى أنه حال استمر هذا التوجه، ستستحوذ نسبة الـ 1% تلك على ثروات تعادل قيمتها 305 تريليون دولار- بزيادة من 140 تريليون دولار في الوقت الراهن.

 

وأفاد المحللون المشاركون في الدراسة أن الثروات أضحت متركزة في أيدي تلك النسبة الضئيلة من سكان العالم وذلك بسبب عدم المساواة في الدخول، ومعدلات الادخار المرتفعة بين الأثرياء وتراكم الأصول المملوكة لهم.

 

وضخ الأثرياء استثمارات كبيرة أيضا في شركات وأسهم وأصول مالية أخرى، ما يسهم في زيادة ثرواتهم بمستويات جنونية وغير متكافئة.

 

واختتمت الدراسة بالإشارة إلى أن تلك النتائج الصادمة هي بمثابة جرس إنذار لقادة العالم، محذرة إياهم من خطورة استمرار تراكم الثراوت في أيدي أغنى 1% من سكان العالم.

 

وأوضحت أن هذا النمط من شأنه أن يغذي مشاعر عدم الثقة والغضب لدى الشرائح الأقل ثراء في العالم والتي تمثل الأغلبية، خلال العقود المقبلة ما لم يتم اتخاذ تدابير عاجلة وفاعلة لإعادة التوازن إلى الثروات العالمية.

 

كان تقرير منفصل صادر عن منظمة "أوكسفام" الخيرية البريطانية في يناير الماضي قد ذكر أن عدد أصحاب المليارات حول العالم ارتفع بشكل غير مسبوق في الفترة بين مارس 2016 ومارس 2017، بمعدل ملياردير واحد كل يومين.

 

وأوضح التقرير الذي حمل عنوان "كافئوا العمل، وليس الثروة"، أن نصف سكان العالم الأشد فقرا، والبالغ عددهم 3.7 مليار نسمة، لم يروا أي زيادة في ثرواتهم.

 

وذكرت "أوكسفام"، وهي اتحاد دولي لـلمنظمات الخيرية التي تركز على تخفيف حدة الفقر في العالم، أن 1% من سكان العالم  الأكثر ثراء حصدوا 82% من الثروة العالمية العام الماضي.

 

ومنذ العام 2010، تزايدت ثروات أصحاب المليارات بمعدل 13% سنويا، أي أسرع بواقع 6 مرات من زيادة أجور العمال العاديين الذين لم يتجاوز متوسط زيادة أجورهم السنوية 2 %..

لمطالعة النص الأصلي

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان