رئيس التحرير: عادل صبري 09:59 صباحاً | الأربعاء 20 يونيو 2018 م | 06 شوال 1439 هـ | الـقـاهـره 43° صافية صافية

بالفيديو| ذا صن: لدينا صور مفجعة لهجوم الغوطة لكن لن ننشرها

بالفيديو| ذا صن: لدينا صور مفجعة لهجوم الغوطة لكن لن ننشرها

صحافة أجنبية

الرعب يسيطر على أطفال الغوطة عقب الهجوم

بالفيديو| ذا صن: لدينا صور مفجعة لهجوم الغوطة لكن لن ننشرها

بسيوني الوكيل 08 أبريل 2018 12:16

"أطفال سوريون يلهثون من أجل استنشاق الهواء والرغاء يتساقط من أفواههم، بعد هجوم بالكيماوي قتل 70 شخصا على الأقل وأصاب أكثر من 500 في الغوطة الشرقية"..

 

تحت هذا العنوان نشرت صحيفة "ذا صن" البريطانية تقريرا حول مأساة أطفال سوريا الذين تعرضوا لهجوم "محتمل" بالكيماوي في بلدة دوما بالغوطة الشرقية من قبل نظام بشار الأسد.

وقالت الصحيفة في التقرير الذي نشرته على موقعها الإلكتروني:" هناك صور مفجعة تظهر أطفال سوريون مصابون وأطفال آخرون يموتون عقب هجوم مزعوم بالكيماوي، قيل إنه قتل 70 شخصا على الأقل".

وأوضحت الصحيفة أن لديها العديد من الصور الواضحة والمروعة، لكنها اختارت عدم نشرها، مشيرة إلى أن هذه الصور تحمل مشاهد مؤلمة.

 

وذكرت أن واحدة من هذه الصور تظهر أسرة قتيلة كانت تختبئ في بدروم إحدى البنايات بينما يحاول الأب حماية زوجته ورضيعه.

وأشارت الصحيفة إلى أن جماعات المعارضة السورية المسلحة اتهمت الحكومة بإسقاط برميل كيماويات سامة عى بلدة دوما أمس السبت.

 

وقال مركز الغوطة الإعلامي، المحسوب على المعارضة، في حسابه على تويتر، إن أكثر من ألف شخص تضرروا من جرّاء هذا الهجوم الكيماوي.

ووصفت الحكومة السورية الاتهامات بشن هجوم كيماوي بـ "المفبركة".

وعقب الهجوم الذي استهدف بلدة دوما دعت الولايات المتحدة روسيا لوقف دعمها لنظام بشار الأسد.

 

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية هيثر بويرت:" لو تأكدت هذه التقارير، ستكون مرعبة وتتطلب ردا فوريا من المجتمع الدولي .. روسيا ودعمها الثابت للنظام يتحمل في النهاية المسئولية عن هذه الهجمات الوحشية".

 

وأضافت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية أن "تاريخ النظام (السوري) في استخدام الأسلحة الكيماوية ضد شعبه لا شك فيه."

وتحاصر القوات الحكومة السورية مدينة دوما، وتخير المسلحين في المدينة بين مغادرتها أو مواجهة هجوم عسكري مدمر وشامل.

 

وأفادت وسائل إعلام سورية حكومية بأن قوات الحرس الجمهوري تقدمت في مدينة دوما في ريف دمشق.

 

ولم يرد أي تعليق على الأمر من جماعة جيش الإسلام، المعارضة التي ما زالت باقية في الغوطة الشرقية، بعد أن قبلت الجماعات المسلحة المعارضة الأخرى في المنطقة مرورا آمنا إلى المناطق التي تسيطر عليها المعارضة المسلحة قرب الحدود مع تركيا.

 

وقال قائد عسكري "انتهت المفاوضات بالفشل. وفيما يتعلق بدوما، يبدو أن الحل العسكري هو الخيار المتاح".

 

وتمثل استعادة دوما أكبر انتصار لرئيس النظام السوري بشار الأسد منذ عام 2016.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان