رئيس التحرير: عادل صبري 06:18 صباحاً | السبت 21 أبريل 2018 م | 05 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 37° غائم جزئياً غائم جزئياً

وول ستريت جورنال: في عهد محمد بن سلمان.. هل تصبح السعودية «ديزني لاند»؟

وول ستريت جورنال: في عهد محمد بن سلمان.. هل تصبح السعودية «ديزني لاند»؟

صحافة أجنبية

الأمير محمد يسعى لجلب ديزني لاند في المملكة

وول ستريت جورنال: في عهد محمد بن سلمان.. هل تصبح السعودية «ديزني لاند»؟

جبريل محمد 07 أبريل 2018 19:25

قالت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية، إن خطة الأمير محمد بن سلمان ولي العهد السعودي لتطوير المملكة تشمل التوسع في الترفيه، وإنشاء مدينة مثل ديزني لاند في المملكة، كجزء من مساعيه لتحويل البلاد إلى مجتمع أكثر انفتاحًا.

 

وأضافت، أنّ ولي العهد السعودي استقبل الأسبوع الماضي مجموعة كبيرة من رواد التكنولوجيا والترفيه الأمريكيين لإدخال كل وسائل الترفيه إلى المملكة؛ حيث التقى جيف بيزوس من شركة Amazon، وشركة مايكروسوفت وشركة روبرت إيغر ووالت ديزني.

 

وتابعت، في خضم جولة استمرت ثلاثة أسابيع في الولايات المتحدة، في مهمة لإعادة تشكيل المملكة، يريد الأمير أن يفوز بجذب استثمارات أجنبية لبناء المملكة الجديدة الأقل اعتماداً على النفط، واقتصاد أكثر حيوية وانفتاحاً.

 

ونقلت الصحيفة عن "أحمد الخطيب" المسؤول السعودي عن الصفقات في قطاعي الدفاع والترفيه قوله: "تركيزنا في الماضي كان على النفط والغاز والأنشطة التجارية فقط.. لكننا الآن قمنا بتوسيع العلاقة وبدأنا نتحدث عن التغيير الاجتماعي الثقافة والترفيه والسياحة."

 

ويهدف الأمير محمد لجلب ديزني لاند إلى المملكة المعروفة بتقاليدها المحافظة، وقال "فيصل بفرات" الرئيس التنفيذي في هيئة الترفيه في السعودية:" الترفيه هو الزيت الجديد للمملكة"، حيث أعلنت عن سلسلة من الشراكات الجديدة مع الشركات الأمريكية.

 

وأوضحت الصحيفة أن الأمير محمد يسعى لتقديم صورة أكثر حداثة للمملكة، فقد أصبح راعياً للفنانين السعوديين الذين عرضوا أعمالهم خلال جولته، وظهر في الأماكن العامة وهو يرتدي بذلات، حتى إنه تناول القهوة مع مايكل بلومبرج في ستاربكس بنيويورك .

 

لكن المملكة لا تزال واحدة من أكثر الدول محافظة في العالم، ومن الصعب التغلب على الصورة القديمة للمملكة.

 

وعندما استخدم الرئيس دونالد ترامب الشهر الماضي ملصقات ملونة لتوضيح المليارات التي تجلبها صفقات السلاح التي تشتريها السعودية من الولايات المتحدة، بدا الأمير محمد، الذي كان يجلس بجواره، غير مرتاح بشكل واضح.

 

وسخر الكثير من السعوديين من تعليقات الرئيس ترامب، وشعروا أنها تقلل من رسالة المملكة، وقال أحد السعوديين المقربين من الوفد الرسمي:" إنهم يعتقدون أننا نفكر فقط في النفط والأسلحة والجمال، لا شك أن الجزء الأكبر من علاقات الأعمال مع الولايات المتحدة لا تزال نفطًا وأسلحة، لكن مؤخرا وقعت المملكة عقودًا لمشروع مشترك بقيمة 450 مليون دولار مع شركة بوينج لصيانة وإصلاح الطائرات العسكرية في المملكة، كجزء من خطة أوسع لخلق أكثر من 40 ألف وظيفة بحلول عام 2030.

 

وأصبح توسيع العلاقات التجارية للمملكة مع الغرب أولوية قصوى خلال العامين الماضيين منذ كشف الأمير محمد عن خطته لتنويع اقتصادها بعيداً عن احتياطيات النفط.

 

ويسعى فريق الأمير محمد  لإقامة علاقات عمل مع شركات مثل أمازون، وجوجل، كما ظهر المسؤولون السعوديون في مكاتب "ديزني"، حيث يسعون لجلبه إلى المملكة، فهي تريد مدينة لديزني لتكون جزءًا من محاور الترفيه .

 

وقال متحدث باسم الهيئة العامة للترفيه في المملكة، إن "السعودية حريصة على بناء شراكة استراتيجية مع هذه الشركات التي تشمل منتزهات ترفيهية ومنتجعات وعروضًا حية"، إلا أنّ ديزني لم تعط أي إشارة إلى أنها ستدعم المطلب السعودي.

 

وقالت متحدثة باسم ديزني:" مثل العديد من الأماكن في العالم يهتمون ببناء مدينة لديزني". 

 

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان