رئيس التحرير: عادل صبري 02:04 مساءً | الاثنين 22 أكتوبر 2018 م | 11 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

«تايمز أوف إسرائيل»: بعد زيادة التوترات بين فتح وحماس.. هل تنقذ مصر المصالحة؟

«تايمز أوف إسرائيل»: بعد زيادة التوترات بين فتح وحماس.. هل تنقذ مصر المصالحة؟

صحافة أجنبية

تزايد التوترات بين الفرقاء الفلسطينيين يهدد المصالحة

«تايمز أوف إسرائيل»: بعد زيادة التوترات بين فتح وحماس.. هل تنقذ مصر المصالحة؟

جبريل محمد 07 أبريل 2018 17:13

تساءلت صحيفة "تايمز أوف إسرائيل"عن قدرة مصر على إنقاذ المصالحة الفلسطينية" target="_blank">المصالحة الفلسطينية المتعثرة بين الفرقاء الفلسطينيين، بعد زيادة التوترات بين "فتح وحماس" في الفترة الأخيرة مع مطالبة عباس لحماس بتسليم القطاع للسلطة، ورفض الأخيرة.

 

وقالت الصحيفة: إنَّ وفدًا مصريًا يصل إلى غزة قريبًا لمناقشة المصالحة المتعثرة بين حماس وفتح، ومحاولة إنقاذها، خصوصًا أن القاهرة لعبت دورًا كبيرًا في بلورتها وخروجها للنور.

 

وقضى وفد أمني مصري رفيع المستوى أسابيع في القطاع في وقت سابق في إطار جهود القاهرة لمنع انهيار الاتفاق الذي وقع بين فتح حماس.

 

وأوضحت الصحيفة، أنَّ فريقًا من الوسطاء المصريين غادر غزة الشهر الماضي بعد محاولة اغتيال رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله، ومنذ ذلك الحين تصاعدت التوترات بين حماس وفتح، خاصة بعدما هدّد رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس باتخاذ إجراءات "قانونية ومالية ووطنية" ضد قادة حماس وقطاع غزة.

 

ووفقًا للتقارير، فإنَّ المصريين يضغطون أيضًا على حماس والفصائل الفلسطينية الأخرى في غزة لتهدئة التوترات على طول الحدود مع إسرائيل.

 

ونقلت الصحيفة عن مصادر دبلوماسية قولها: إّنَّ "رئيس السلطة الفلسطينية أبلغ كبار المسؤولين المصريين خلال اجتماعهم في رام الله بأن الحل الوحيد للأزمة مع حماس هو السماح للسلطة الفلسطينية بالاضطلاع بمسؤولياتها الكاملة في القطاع  المحاصر منذ 2007.

 

وأعرب عباس، بحسب التقرير، عن استعداد حكومته لحل قضية مرتبات آلاف من موظفي الخدمة المدنية في غزة المتاخرة، ولكن فقط إذا سمحت حماس بالاضطلاع بمسؤولياتها هناك.

 

ووبحسب الصحيفة، فإنَّ المصريين قلقون من نية عباس فرض عقوبات جديدة على قطاع غزة، خاصة بعدما تحدثت تقارير عن أن العقوبات ستُتخذ "في الوقت المناسب وليس الآن".

 

وأوضحت الصحيفة، أنّ عباس أعرب عن استعداده لمنح المصريين "فرصة أخيرة" لإقناع حماس بتسليم السيطرة على قطاع غزة للسلطة.

 

ونقلت الصحيفة عن "صلاح برداويل" القيادي بحركة (حماس) قوله، إن حماس لن تتخلى عن السيطرة على قطاع غزة كما طالب عباس، مضيفا المصالحة تعني شراكة سياسية.. للأسف، فهم البعض المصالحة على أنها تعني أن طرفًا واحدًا فقط يسلم شيئًا إلى الجانب الآخر". 

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان