رئيس التحرير: عادل صبري 05:25 مساءً | السبت 21 أبريل 2018 م | 05 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 37° غائم جزئياً غائم جزئياً

واشنطن بوست: «جمعة الكاوتشوك».. الفلسطينيون يائسون

واشنطن بوست: «جمعة الكاوتشوك».. الفلسطينيون يائسون

صحافة أجنبية

جمعة الكاوتشوك

واشنطن بوست: «جمعة الكاوتشوك».. الفلسطينيون يائسون

جبريل محمد 06 أبريل 2018 18:01

وصفت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية التظاهرات التي يشهدها قطاع غزة اليوم الجمعة، وتعرف باسم "جمعة الكاوتشوك" بأنها "رسالة للعالم مفادها أن الفلسطينيين يائسون"، مشيرة إلى أن العنف كان أقل بشكل ملحوظ من مظاهرات الأسبوع الماضي.

 

وقالت الصحيفة، إن تظاهرات الفلسطينيين ضد قوات الاحتلال اوجدت ستار دخان في غزة في احدث مظاهر الغضب بعد أسبوع من المواجهات القاتلة على طول الخط الفاصل الذي يخضع لحراسة مشددة.

 

وأطلق جنود الاحتلال الرصاص الحي والغاز المسيل للدموع ضد المتظاهرين مما أدى لاستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 250 آخرين.

 

وأوضحت الصحيفة، أن العنف كان أقل بشكل ملحوظ من الأسبوع الماضي، عندما دشن الفلسطينيون في القطاع المحاصر ما قالوا إنه سيكون ستة أسابيع من الاحتجاجات لإحياء ذكرى النكبة.

 

ونقلت الصحيفة عن أحد المتظاهرين ويدعى "جلال مرزك" 40 عاماً قوله:" إن المظاهرات رسالة للعالم مفادها أن الفلسطينيين في غزة ما زالوا يحلمون ويأملون"، ورغم أنهم أن حرق الإطارات فكرة سيئة لكن الناس يائسون.

 

وأضاف:" الناس لا يعرفون ماذا يفعلون.. والأوضاع أصبحت صعبة".

 

وقالت حماس إنها تقدم تعويضات للمصابين بجروح طفيفة تصل لـ 200 دولار، و 500 دولار للإصابات الخطيرة، و3 الاف دولار لعائلات الشهداء، مما أثار مخاوف من أن الفلسطينيين الشباب الذين ليس لديهم سوى القليل ليخسروا سيتم دفعهم للمخاطرة.

 

وقال بعض الشبان إنهم يأملون أن يتعرضوا للإصابة حتى تعوضهم حماس، لكنهم لم يكونوا متأكدين مما إذا كانوا سيتلقون أم لا.

 

ولا تسمح إسرائيل إلا لنسبة ضئيلة من سكان غزة البالغ عددهم مليوني نسمة للسفر للضفة الغربية، وبينما انسحبت إسرائيل من غزة عام 2005، تقول الأمم المتحدة إنها لا تزال محتلة بالفعل بسبب مستوى السيطرة الذي تمارسه إسرائيل من خلال قيودها، وتقول إسرائيل إن الإجراءات ضرورية لأسباب أمنية منذ سيطرت حماس على غزة عام 2007.

 

و"جمعة الكاوتشوك" شعار يرفعه المشاركون في الفعاليات من أبناء قطاع غزة على مقربة من السياج الفاصل الحدودي بالمناطق الشرقية والشمالية من القطاع، لإشعال آلاف الإطارات في الجمعة الثانية من إحياء الذكرى الثانية والأربعين ليوم الأرض بمسيرات العودة.

 

وخلال أحداث الأسبوع الأول من فعاليات مسيرة العودة، ودع أهالي القطاع 20 شهيداً قضوا بنيران الاحتلال الإسرائيلي منذ الجمعة الماضي، فيما أصيب ما لا يقل عن 1500 آخرون، ولا يزال المئات منهم يتلقون العلاج في مستشفيات القطاع بينهم 46 جروحهم حرجة جداً وفقاً لمستشفيات غزة.

 

تواصل المسيرات السلمية للجمعة الثانية على التوالي بالمناطق الحدودية، بمشاركة حشود من الجماهير والفعاليات الشعبية، في إطار فعاليات إحياء يوم الأرض.

 

ومن المقرر أن تصل فعاليات مسيرة العودة ذروتها في 15 مايو المقبل، بالتزامن مع الذكرى الـ70 لنكبة الشعب الفلسطيني، وإجراءات نقل السفارة الأميركية إلى القدس المحتلة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان