رئيس التحرير: عادل صبري 06:44 مساءً | الأحد 22 أبريل 2018 م | 06 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 37° غائم جزئياً غائم جزئياً

جارديان: التنين الأمريكي والمارد الصيني.. أيهما يحسم الحرب التجارية؟

جارديان: التنين الأمريكي والمارد الصيني.. أيهما يحسم الحرب التجارية؟

محمد البرقوقي 04 أبريل 2018 20:01

صعّدت الصين من وتيرة حربها التجارية مع الولايات المتحدة الأمريكية عبر إعلانها فرض تعريفات جديدة على مجموعة كبيرة من الواردات الأمريكية في إطار ردود أفعالها على التعريفات التي فرضها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على السلع والمنتجات الصينية، وفقا لصحيفة "الجارديان" البريطانية.

 

وذكرت الصحيفة في سياق تقرير على موقعها الإلكتروني أن بكين ستفرض تعريفات إضافية نسبتها 25% على 106 من المنتجات الأمريكية من 17 صنفا مختلفا، من بينها فول الصويا والسيارات والمنتجات الأمريكية المستوردة من الصين، والتي تصل قيمتها إلى 50 مليار دولار، بحسب ما أوردته وكالات أنباء صينية اليوم الأربعاء.

 

وأضافت الصحيفة أن تلك الإجراءات تجيء في أعقاب فرض ترامب تعريفات جديدة بنسبة 25% على واردات من الصين بقيمة 50 مليار دولار، مضيفة أن القائمة التي تضم أكثر من 1300 منتجا تستهدف القاعدة الصناعية الأمريكية، وتغطي كل شيء من الروبوتات الصناعية والأجهزة الإليكترونية مرورا بالسبائك المعدنية وانتهاء بقطع غيار الطائرات.

 

وذكرت واشنطن أن الضرائب كانت ردا على "الممارسات التجارية الصينية غير العادلة المتعلقة بالنقل الإجباري للتكنولوجيا وحقوق الملكية الفكرية الأمريكية،" مشيرة إلى أن قائمة المنتجات قد تم اختيارها بعناية لاستهداف الخطط الصناعية في البلد الصناعي الأكثر تعدادا للسكان في العالم، مع تقليل التأثيرات المحتملة على الاقتصاد الأمريكي.

 

ومجموعة المنتجات الصينية التي ستتأثر سلبا بقرار ترامب طويلة ومتنوعة، حيث تشتمل على كل شيء بدء من مكونات الطائرة إلى أجزاء في المفاعلات النووية وحضانات الدواجن، والبنادق والذخيرة. كما تأثرت أيضا المنتجات التكنولوجية، مثل كاميرات التلفاز، ومشغلات أجهزة الكاسيت والخزانات الكبيرة.

 

وستخضع قائمة المنتجات المقترحة لعملية مراجعة عامة قبل أن يبت مسؤولو التجارة الصينيون نهائيا في المنتجات التي ينبغي أن تشملها مسألة فرض التعريفات.

 

وذكرت وكالة "شينخوا" الصينية الرسمية للأنباء أن بكين ستطبق فقط تعريفاتها على السلع الأمريكية بمجرد قيام الحكومة الأمريكية بفرض ضرائب على وارداتها من الصين. وتضم قائمة المنتجات التي تستهدفها التعريفات الصينية بعض أنواع الطائرات ومواد التشحيم والتبغ وعصير البرتقال، جنبا إلى جنب مع بعض الشاحنات وسيارات الدفع الرباعي.

 

التوترات المتزايدة بين الولايات المتحدة والصين، القوتين الاقتصاديتين الأكبر في العالم، تجيء في أعقاب تحقيق أمر به ترامب في ممارسات الملكية الفكرية من قبل بكين، كما أنها تتزامن مع دخول واشنطن مفاوضات مع البلد الأسيوي حول عجز تجاري بقيمة 375.2 مليار دولار في السلع مع الصين.

 

وهبطت أسواق المال الأوروبية على خلفية التدابير الأخيرة التي كشفت عنها الصين، والتي تعتبر الأقوى حتى الآن، ومن الممكن أن تعجل بحرب تجارية كاملة بين أمريكا والصين. واشتمل انخفاض الأسعار على هبوط حاد في العقود الآجلة لـ فول الصويا في بورصات المشتقات المالية.

 

وتندرج هذه الإجراءات المتبادلة بين أكبر قوتين اقتصاديتين في العالم في إطار تهديدات واتهامات يتقاذفها الجانبان منذ أسابيع وأثارت مخاوف من اندلاع حرب تجارية بينهما.

وكان ترامب هاجم الصين مرات عدة بسبب العجز التجاري الهائل للولايات المتحدة، وقد وعد خلال حملته الانتخابية باتخاذ إجراءات لخفض هذا العجز.


وتسعى إدارة ترامب إلى مواجهة العجز التجاري الأمريكي مع باقي العالم، معتبرة أن السلع المستوردة كثيرا ما تكون مدعومة بشكل غير قانوني. وفي حالة الصين طالب ترامب

العملاق الآسيوي بتقليص فائضه التجاري مع واشنطن بما لا يقل عن مئة مليار دولار، علما بأن الولايات المتحدة تعاني عجزا تجاريا هائلا مع بكين وصل في 2017 إلى 375,2 مليار دولار.


لمطالعة النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان