رئيس التحرير: عادل صبري 02:16 مساءً | الاثنين 25 يونيو 2018 م | 11 شوال 1439 هـ | الـقـاهـره 38° غائم جزئياً غائم جزئياً

رئيس منظمة صهيونية: لم أتخيل أن كراهية اليهود مازالت قوية

رئيس منظمة صهيونية: لم أتخيل أن كراهية اليهود مازالت قوية

صحافة أجنبية

قوات الاحتلال تطلق النيران على الفلسطينين المشاركين في المسيرة

في تصريحاته لـ«جيروزاليم بوست»

رئيس منظمة صهيونية: لم أتخيل أن كراهية اليهود مازالت قوية

بسيوني الوكيل 03 أبريل 2018 10:29

قال رئيس المنظمة الصهيونية الأمريكية مورت كلاين: إن «جماعة حماس الإرهابية التي تشبه النازي»، مسئولة عن العنف الذي أودى بحياة أكثر من 17 شخصًا وإصابة المئات بعد صدامات عنيفة اندلعت على حدود قطاع غزة يوم الجمعة الماضي.

 

وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي قد فتحت النار الحي على آلاف المدنيين الفلسطينيين الذين تدفقوا إلى الحدود مع دولة الاحتلال في اليوم الأول من حراك معلن يستمر ستة أسابيع، أطلق عليه اسم «مسيرة العودة الكبرى».

 

وأضاف كلاين في تصريحات لصحيفة «جيروزاليم بوست» الإسرائيلية: «ما أتذكره بشكل مؤلم و مرعب من أعمال الدفاع الإسرائيلية الضرورية هو أن الكراهية غير المنطقية لليهود في 2018  مازالت قوية جدًا، وبينما تقاتل الدولة اليهودية حركة حماس الإرهابية التي تشبه النازي ويدعو ميثاقها وإعلاناتها لقتل أي يهودي وتدمير إسرائيل، يستمر العالم من خلال الأمم المتحدة في إظهار التعاطف والدعم لأفعال حماس النازية».

 

ويهدف احتجاج الفلسطينيين إلى إعلان تمسكهم بحق العودة إلى بلداتهم وقراهم التي نزحوا عنها أو أجبروا على تركها عام 1948، بعد إنشاء الدولة الصهيونية على أرض فلسطين العربية.

 

وأضاف كلاين متسائلا:" ما هي الدولة على وجه الأرض التي لن تستخدم القوة العسكرية ضد عدو إرهابي جاء حتى حدودها، 30 ألف مزودين ببنادق وقنابل ويشعلون إطارات ليتسللوا داخل لدولة من أجل قتل الأبرياء وتدمير البنية التحتية الأمنية بعدما تم تحذير الإرهابيين للإحجام عن هذه الأعمال الإرهابية؟".

 

وعلى الرغم من كون كلاين بين أكثر الصهاينة إثارة للانتباه والدهشة، إلا أنَّ العديد من المنظمات اليهودية الكبرى في الولايات المتحدة عكست استياء كلاين، الذي أدان "النظام الإسلامي الحاكم في قطاع غزة بسبب ما وصفه بأنَّه الاستغلال الخفي للاضطرابات المدنية".

 

فقالت منظمة مواجهة التشهير في بيان: "دعوتهم للعودة هي دعوة للقضاء على دولة إسرائيل.. حماس تستغل المدنيين للفت الانتباه بعيدًا عن قيادتها السيئة ومرة أخرى تستغل العواقب المميتة المأساوية".

 

وأقام الفلسطينيون الجمعة خمسة مخيمات بالقرب من الحدود، من بيت حانون شمالًا إلى رفح بالقرب من الحدود مع مصر. وقد ضاعف الجيش الإسرائيلي وجوده على الحدود.

 

وقصف الجيش الإسرائيلي ثلاثة مواقع لحركة حماس، مؤكدًا القيام بذلك ردًا على محاولة فلسطينيين كانوا يتظاهرون على الحدود مع إسرائيل، مهاجمة جنوده.

 

وأكد الجيش شن غارات جوية وقصفاً مدفعياً إثر المواجهات، التي اندلعت بين آلاف المتظاهرين والجنود الإسرائيليين على الحدود مع غزة.

 

من جانبها اتهمت تركيا إسرائيل باستخدام "غير متكافئ" للقوة ضد الفلسطينيين، وعبرت وزارة الخارجية التركية في بيان لها الجمعة عن "قلقها" جراء أعداد الضحايا. وقالت "من الضروري أن تكف إسرائيل عن استخدام القوة الذي من شأنه رفع التوترات في المنطقة".

 

وفي القاهرة أصدر الأزهر بيانًا طالب فيه المجتمع الدولي والمنظمات الإنسانية والحقوقية "بدعم الشعب الفلسطيني في صموده وكفاحه الوطني" وحث الأزهر مجلس الأمن الدولي على الاضطلاع بمسؤولياته في وقف الجرائم التي ترتكب ضد الشعب الفلسطيني، حسب البيان.

 

وأكّدت وزارة الخارجية المصرية في بيان اليوم الجمعة على "دعم مصر الكامل لحقوق الشعب الفلسطيني المشروعة، وعلى رأسها حقه في إنشاء دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، وحق العودة".

 

ودعا البيان إلى تفعيل قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة، مشيرًا إلى أنّ "إحياء يوم الأرض يذكر الجميع بضرورة العمل الجاد والسريع من أجل التسوية الشاملة والعادلة للقضية الفلسطينية".

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان