رئيس التحرير: عادل صبري 04:39 مساءً | الاثنين 20 أغسطس 2018 م | 08 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

الفرنسية: في «مسيرات العودة».. فلسطين تنادي: أين أنتم يا عرب؟

الفرنسية: في «مسيرات العودة».. فلسطين تنادي: أين أنتم يا عرب؟

صحافة أجنبية

خلال تشييع شهداء امس الجمعة

الفرنسية: في «مسيرات العودة».. فلسطين تنادي: أين أنتم يا عرب؟

جبريل محمد 31 مارس 2018 18:31

سيطرت الهتافات التي تدعو للانتقام وتتساءل أين العرب والمسلمون، على مواكب تشييع جثامين الشهداء الذين ارتقوا أمس الجمعة خلال مسيرات "العودة الكبرى" بالتزامن مع الذكرى الـ 42 ليوم الأرض.

 

وخلال تشييع الشهداء الـ 16 اليوم ، الذين ارتقوا أمس الجمعة، تعالت الهتافات بالانتقام من المحتل الإسرائيلي، ونداءات للعرب والمسلمين ومن بينها أين أنتم يا عرب؟ أين أنتم يا مسلمين؟ في إشارة لضرورة تدخل العالم العربي والإسلامي لإنقاذهم من جرائم الاحتلال الإسرائيلي.

 

وقالت الوكالة، بينما كان الغضب يثور بسبب أحداث الجمعة، عاد مئات المحتجين إلى الخيام التي أقيمت في مواقع مختلفة بالقرب من حدود قطاع غزة مع إسرائيل لاستئناف المظاهرات المخطط أن تستمر ستة أسابيع في القطاع المحاصر.

 

وشارك في الجنازة الآلاف من الفلسطينيين الذين توعدوا بالانتقام، وأعلن الإضراب العام في عام غزة والضفة الغربية المحتلة، واندلعت اشتباكات طفيفة بين القوات الإسرائيلية والفلسطينيين في الخليل، بينما أُقيم احتجاج صغير في نابلس في الضفة الغربية.

 

وبالإضافة إلى مقتل 16 فلسطينياً، أصيب أكثر من 1400 بجروح، منهم 758 بنيران حية، والبقية بالرصاص المطاطي واستنشاق الغاز المسيل للدموع، بحسب وزارة الصحة بغزة.

 

ودافعت إسرائيل عن تصرفات جنودها، بانحراف الفلسطينيين عن معسكر الاحتجاج الرئيسي واقترابهم من السياج المحصن.

 

واتهم الفلسطينيون إسرائيل باستخدام القوة المفرطة، قائلين: إن الجنود فتحوا النار على المتظاهرين الذين لم يشكلوا تهديدًا، ودعا الأمين العام للأمم المتحدة "أنطونيو جوتيريس" إلى "تحقيق مستقل وشفاف".

 

وأعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس السبت عن يوم حداد وطني، قائلا إنه حمل إسرائيل المسؤولية الكاملة عن القتلى، ودعا المتحدث باسمه الولايات المتحدة إلى عدم تقديم "غطاء لإسرائيل لمواصلة عدوانها ضد الشعب الفلسطيني".

 

وبحسب الوكالة: الاحتجاج الذي يستمر 6 أسابيع يدعم اللاجئين الفلسطينيين، ويحمل جدوله الزمني أهمية بسبب مجموعة من الأسباب التي أدت إلى زيادة التوترات، حيث بدأ بيوم الأرض، الذي يحتفل به الفلسطينيون بذكرى مقتل ستة متظاهرين عرب غير مسلحين في إسرائيل عام 1976، بينما كان الإسرائيليون يستعدون لعيد الفصح، الذي بدأ عند غروب شمس الجمعة.

 

وثانيا، الاحتجاجات سوف تستمر حتى تفتح الولايات المتحدة سفارتها الجديدة في القدس 14 مايو المقبل، وهي الخطوة التي أثارت غضبا عميقا بين الفلسطينيين.

كما يصادف 14 مايو أيضًا مرور 70 عامًا على قيام إسرائيل وما يعرفه الفلسطينيين بيوم النكبة.

 

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب انتقد بشدة الفلسطينيين في الماضي، لكن وزارة الخارجية قالت إنها "حزنت بشدة" على الخسائر في الأرواح وحثّت على اتخاذ خطوات لخفض التوتر.

 

وانتقدت هيومن رايتس ووتش تصرفات إسرائيل، وقالت الجماعة الحقوقية: إن المزاعم الإسرائيلية بارتكاب أعمال عنف من جانب بعض المتظاهرين لا تغير حقيقة أن استخدام القوة المميتة محظور بموجب القانون الدولي باستثناء مواجهة خطر وشيك على الحياة.

 

الرابط الأصلي

يوم الأرض
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان