رئيس التحرير: عادل صبري 06:45 صباحاً | الخميس 18 أكتوبر 2018 م | 07 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

بالصور| تعرف على «القطار السري» لرئيس كوريا الشمالية

بالصور| تعرف على «القطار السري»  لرئيس كوريا الشمالية

صحافة أجنبية

الرئيس الكوري الشمالي يستقل القطار

بالصور| تعرف على «القطار السري» لرئيس كوريا الشمالية

بسيوني الوكيل 29 مارس 2018 19:54

"داخل قطار كيم السري: زعيم كوريا الشمالية يترك الكاميرات تلتقط الصور بينما يلتقي الرئيس الصيني في عربة واقية من الرصاص" ..

تحت هذا العنوان نشرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية تقريرا حول القطار الذي استقله كيم جونغ أون من بيونج يانج للقاء الرئيس الصيني شين جين بينغ في بكين.

 

وقالت الصحيفة في التقرير الذي نشرته على موقعها الإلكتروني إن هذه أول صور تظهر لـ "قطار الحب" الذي استخدمه الزعيم الكوري الحالي في لقاء نظيره الصيني.

وأوضحت الصحيفة أن القطار المصفح المميز بلونيه الأخضر والأصفر الذي وصل بكين يوم الاثنين الماضي هو نفسه الذي استخدمه والده كيم جونغ إيل في مايو 2000 عندما سافر به أيضا إلى بكين لزيارة زيانج زيمين الرئيس الصيني آنذاك.

 

ووفقا لتقرير نُشر في الصحافة الكورية الجنوبية عام 2009 فإن القطار مكون من 90 عربة مصفحة ومعه قطاران منفصلان يسافران أمامه وخلفه كترتيب أمني.

وبسبب وزن القطار الكبير فإنه يتحرك ببطء، فمتوسط سرعته تصل على 60 كيلومتر في الساعة ولكنه مزود من الداخل بتكنولوجيا فائقة وفاخر نسبيا، بحسب الصحيفة.

 

وتفيد تقارير بأن القطار مزود بمقاعد فاخرة وألواح خشبية داكنة وإمدادات وفيرة من الخمور.

وقالت مسؤولة روسية كانت قد سافرت مع كيم جونج إيل في القطار إلى موسكو في عام 2001 إن سرطان البحر والأطعمة الشهية الأخرى يتم إرسالها بانتظام إلى القطار أثناء سفره، حسبما ذكرت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية.

 

واعتاد  كيم جونغ أون على استخدام القطار في السفر محليا، ففي مقطع فيديو من عام 2015 يظهر جالسا في غرفة اجتماعات بيضاء بها سبورة و جهاز لاب توب في الخلفية.

ويتردد كثيرا أن كيم جونغ أون الذي تلقى تعليمه في سويسرا ورث ولع والده بأروع ما في الحياة، وخاصة الجبن السويسري وشمبانيا كريستال وهنسي كونياك، على حد تعبير الصحيفة.

 

وينظر المختصون لزيارة كيم جونغ أون للصين بأهمية بالغة لأنها تأتي في وقت تشهد المنطقة تطورات محورية حيث غير الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وزير الخارجية وعين جون بولتون الديبلوماسي المعروف بسياساته المتشددة خاصة تجاه كوريا الشمالية، مستشارا للأمن القومي.

كما قبل ترامب دعوة غير مسبوقة للقاء الزعيم الكوري الشمالي، ويعتقد البعض أن المناقشات تجري وراء الأبواب المغلقة للتوصل إلى إطار عمل وجدول لأعمال اللقاء بين الجانبين.

وكان كثير من المختصين بالشؤون الكورية الشمالية قد أكدوا أن القادة في كوريا الشمالية والصين لابد أن يلتقوا قبل أي اجتماع بين كيم وترامب.

ومن المقرر أن يلتقي الرئيسان في شهر مايو المقبل. كما ينتظر أن يلتقي الرئيسان الكوري الشمالي والجنوبي الشهر المقبل.

والصين هي الداعم الأساسي والراعي الأول للنظام في كوريا الشمالية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان