رئيس التحرير: عادل صبري 04:13 صباحاً | الثلاثاء 21 أغسطس 2018 م | 09 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

رغم فوز السيسي بالانتخابات .. العيون على الإقبال

رغم فوز السيسي بالانتخابات .. العيون على الإقبال

صحافة أجنبية

رويترز: السيسي يعتبر الانتخابات تصويت على شرعيته

رغم فوز السيسي بالانتخابات .. العيون على الإقبال

بسيوني الوكيل 29 مارس 2018 22:00

على الرغم من إعلان فوز الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي على منافسه "الرمزي" موسى مصطفى موسى رئيس حزب الغد في الانتخابات الرئاسية، إلا أن الكثير من وسائل الإعلام الغربية سلطت الضوء أكثر على نسبة المشاركة والمخالفات التي شابت العملية الانتخابية.

 

وكالة "أسوشيتيد برس" الأمريكية واحدة من هذه الوسائل، قالت في تقرير لها إن السلطات نظمت التصويت على مدار ثلاثة أيام، وكان من المفترض أن تغلق مراكز الاقتراع أبوابها يوم الأربعاء في الـ 9 مساء، ولكن تم تمديد التصويت لمدة ساعة، في ظل تطلعها إلى زيادة نسبة المشاركة الانتخابية.

 

ورأت الوكالة أن سبب حرص الحكومة على تحقيق نسبة مشاركة مرتفعة هو رغبتها في إضفاء الشرعية على الانتخابات، مشيرة إلى أن الحكومة لجأت في هذا الإطار لتحذير المواطنين من التعرض لخطر دفع غرامة مالية في حال تخلفوا عن المشاركة الانتخابية.

 

وقالت الهيئة الوطنية للانتخابات في بيان لها الأربعاء إنها سوف تطبق قانون المقاطعين بغرامة تقدر بـ 500 جنيه. وكانت تحذيرات مشابهة صدرت في انتخابات سابقة ولكنها لم تطبق.

 

ووكالة "رويترز" سلطت الضوء هي الأخرى على نسبة المشاركة في تقرير مطول قالت فيه إن التقديرات الأولية التي ذكرتها وسائل إعلام رسمية لنسبة إقبال تدور حول 40 في المئة على أقصى تقدير، وهو ما يقل بوضوح عن نسبة المشاركة في الانتخابات السابقة التي فاز فيها السيسي عام 2014 وبلغت 47 بالمئة.

 

ولفتت الوكالة إلى حرص السلطات على ضمان نسبة مشاركة أعلى في هذه الانتخابات، مؤكدة أن السيسي يعتبرها استفتاء على شعبيته، حيث يسعى للحصول على تفويض كبير لمكافحة المسلحين المتطرفين والمضي قدما في إصلاحات اقتصادية صعبة.

 

أما وكالة أنسا الإيطالية فقد عقدت مقارنة بالأرقام بين نسب المشاركة في انتخابات الرئاسة منذ ثورة 2011، ليتضح من المؤشرات الأولية لنتائج نسخة 2018 أنها الأقل في معدل الإقبال.

 

ونقلت "أنسا" عن صحيفة الأهرام الحكومية التابعة للدولة قولها إن 25 مليون قد أدلوا بأصواتهم في انتخابات 2018 التي أجريت أيام 26 و27 و28 مارس الجاري.

 

ويعني ذلك أن نسبة المشاركة تناهز 42 % من عدد المسجلين بكشوف الناخبين الذي يناهز 59 مليونا.

 

وأشارت إلى أن الجولة الأولى لانتخابات 2012 التي تنافس فيها 13 مرشحا شهدت نسبة إقبال انتخابي 46.4 %.، بينما شهدت جولة الإعادة بين مرشح الإخوان آنذاك الدكتور محمد مرسي ومنافسه رئيس الوزراء الأسبق أحمد شفيق نسبة مشاركة 51.8 % من إجمالي نسبة المسجلين في الكشوف الانتخابية.

 

وفي الانتخابات الرئاسية 2014، التي تنافس فيها السيسي أمام مؤسس حزب الكرامة حمدين صباحي بلغت نسبة المشاركة 47,45 في المائة.

 

من جانبها، كشفت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية النقاب عما وصفته بمخالفات شابت الانتخابات الرئاسية. وقالت إن من بين هذه المخالفات حصول العديد من المصريين على رشاوي من أجل الإدلاء بأصواتهم تنوعت بين سلع غذائية أو أموال تراوحت بين 3 و9 دولارات (حوالي 50 لـ 150 جنيهًا).

 

وبحسب الصحيفة فإن مسؤولين في بعض المناطق وعدوا الناخبين بتحسين الخدمات مثل الكهرباء أو الصرف الصحي، إذا أدلوا بأصواتهم، بينما عرض مجموعة من رجال الأعمال في محافظة مرسى مطروح 500 عمرة لأكثر منطقة تدلي بصوتها في الانتخابات.

 

 ويقدر عدد المصريين الذين يحق لهم التصويت بنحو 60 مليون في 13700 مركز اقتراع. وفاز السيسي في انتخابات 2014 بمشاركة زادت عن 47%.

 

وخاض السيسي الانتخابات دون منافسة حقيقية بعد إلقاء القبض على أحد المرشحين البارزين وانسحاب آخرين.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان