رئيس التحرير: عادل صبري 06:20 صباحاً | السبت 15 ديسمبر 2018 م | 06 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

انتخابات مصر كانت ستصبح الأكثر تنافسية .. في هذه الحالة

انتخابات مصر كانت ستصبح الأكثر تنافسية .. في هذه الحالة

صحافة أجنبية

السيسي يواجه مرشحا غير معروف

واشنطن بوست:

انتخابات مصر كانت ستصبح الأكثر تنافسية .. في هذه الحالة

بسيوني الوكيل 28 مارس 2018 13:47

قالت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية إن الانتخابات الرئاسية المصرية هذا الأسبوع كان من الممكن أن تصبح واحدة من الأكثر الانتخابات تنافسية في تاريخها ، حتى مع استبعاد الأحزاب الإسلامية المحظورة، مشيرة إلى ذلك كان من الممكن أن يحدث في حال السماح للمرشحين المحتملين الآخرين بخوض الانتخابات.

 

وأضافت  الصحيفة في افتتاحيتها التي نشرتها على موقعها الإلكتروني، أن:"3  قادة عسكريين رفيعي المستوى أعلنوا أنهم سوف ينافسون الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي الذي تولى السلطة بعد الإطاحة بالرئيس السابق محمد مرسي".

 

أحد هؤلاء الثلاثة هو أحمد شفيق رئيس الوزراء الذي خاض جولة الإعادة في انتخابات 2012، كما أن من بين الذين خططوا لحملات انتخابية محمد أنور السادات نجل شقيق الرئيس المصري الراحل الذي الراحل الذي كان يحمل ذات الاسم وخالد علي المحامي الحقوقي.

 

وفي النهاية لم يظهر أحدهم ضمن أسماء المرشحين للانتخابات، فالجميع أجبروا على الخروج، فشفيق تم وضعه تحت الإقامة الجبرية في فندق حتى تراجع عن الترشح، بينما تم حبس الاثنين الآخرين، بحسب الافتتاحية.

 

وقالت الصحيفة:" بعد ذلك ظهر السيسي على شاشة التلفاز يزعم أنه شعر بخيبة الأمل لعدم ترشح أشخاص آخرين مميزين ضده".

 

وأظهر المرشحون المحتملون – بحسب الصحيفة - عدم الرضا عن حكم السيسي لأن نظامه هو الأكثر قمعا في تاريخ مصر الحديث بعد أن قتل وعذب آلاف المعارضين الحقيقيين والمحتملين، بحسب الصحيفة.

 

واستشهدت بقول شفيق في فيديو بثه:" الديمقراطية الحقيقية وحقوق الإنسان الأساسية ليست منحة"، معتبرة أن ذلك كان سببا في احتجازه وترويعه في صمت، ليحرم المصريين من بديل حاكم بخلاف السيسي.

  

وأشارت الافتتاحية إلى أن العديد من المرشحين المحتملين إلى أنهم يعارضون تركيز السيسي على السلطة، وعسكرته للاقتصاد، وإنكاره لحقوق المصريين التي سعوا لتحقيقها خلال ثورة 2011.

 

واعتبرت أن هذه ليست المشكلة الوحيدة التي تواجه البلاد، "فتحت حكم السيسي مصر تفشل. فقد عجز نظامه عن هزيمة الجماعات الإرهابية في سيناء، كما تزايدت الديون المصرية لأكثر من 75%، مهدرا مليارات الدولارات في مشروعات عملاقة، بينما تراجعت عوائد السياحة والصادرات".

 

يذكر أن عدد من يحق لهم التصويت يناهز 60 مليون، ولديهم الخيار بين الرئيس الحالي وموسى مصطفى موسى المرشح غير المعروف والذي أعلن تأييده في وقت سابق للرئيس السيسي، بحسب التقرير.

 

 ويسعى السيسي (63 عاما)، الذي كان قائدًا للجيش وقت الإطاحة بمحمد مرسي أول رئيس منتخب ديمقراطيًا في مصر إثر احتجاجات حاشدة على حكمه عام 2013، إلى فترة رئاسة ثانية بعد فترته الأولى التي استمرّت أربع سنوات يقول إنه حقق خلالها الأمن والاستقرار.

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان