رئيس التحرير: عادل صبري 01:27 صباحاً | الاثنين 20 أغسطس 2018 م | 08 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

مؤيدو السيسي: يكفيه إنقاذ مصر من الإخوان

مؤيدو السيسي: يكفيه إنقاذ مصر من الإخوان

صحافة أجنبية

الإقبال على الانتخابات الرئاسية ضعيف

بحسب وكالة الأنباء الفرنسية:

مؤيدو السيسي: يكفيه إنقاذ مصر من الإخوان

جبريل محمد 27 مارس 2018 20:37

في مدينة طنطا، مشهد تفجير الكنيسة الدامي قبل عام مازال ماثل في الأذهان، ولكن هناك مؤشرات قليلة على أن هناك انتخابات رئاسية، ورغم أن الصور واللافتات تملئ الشوارع، والسيارات تذيع أغاني وطنية، لكن مراكز الاقتراع كانت شبه خالية في اليوم الثاني من التصويت، ومعظم من حضروا كان دافعهم رد الجميل للرئيس عبدالفتاح السيسي الذي حمى البلاد وخلصها من الإخوان، بحسب وكالة الأنباء الفرنسية.

 

وقالت الوكالة، في مدينة طنطا لافتات الدعاية للرئيس عبدالفتاح السيسي تغرق مختلف شوارع المحافظة التي شهدت قبل عام تفجير استهدف كنيسة مارجرجس، لكن الإقبال على الانتخابات الرئاسية لم يكن كثيفا، وأغلب من جاءوا للإدلاء بأصواتهم كان دافعهم دعم للسيسي لفترة رئاسية ثانية.

 

ونقلت الوكالة عن "فوزية فهيم" قبطية تبلغ من العمر 80 عاما قولها: إن" توفير الأمن والاستقرار وراء دعمها للسيسي لولاية ثانية".

 

وأضافت:" كنت مصممة على التصويت لأنه بدون السيسي كان الإخوان وغيرهم من الإرهابيين سيحولون البلاد إلى غبار".

 

وفي أبريل 2017، هاجم انتحاريون تابعون لتنظيم الدولة الإسلامية كنيستين قبطيتين، مما أسفر عن مقتل 45 شخصًا، ورد السيسي على ذلك بإعلان حالة الطوارئ.

 

وكانت إراقة الدماء في طنطا مجرد جزء من موجة هجمات شنتها داعش ضد الأقباط في مصر، ويقوم الجيش حاليا بحملة كبيرة لاجتثاث الإرهابيين، مما يعزز مؤهلات السيسي الأمنية قبل التصويت.

 

وبالقرب من كنيسة "مار جرجس" في طنطا التي ضربها الانفجار، خرجت مجموعة من الشبان يرتدون قمصانا مزينة بشعار السيسي "تحيا مصر".

 

وبحسب الوكالة، فإن السؤال الحقيقي الوحيد في هذه الانتخابات هو نسبة المشاركة، وقال محمود عبد الحفيظ أحد المتقاعدين بعد الإدلاء بصوته:" من واجبنا الوطني أن نصوت حتى لو كان فوز السيسي مضمونا".

 

ورغم هذا الإصرار، في ثلاث مراكز اقتراع حول كنيسة مار جرجس كان هناك نقص واضح في المشاركين، حيث يأتي واحد أو اثنين من الناخبين للإدلاء بأصواتهم كل 10 دقائق، وعدد قليل منهم صغار.

 

ونقلت الوكالة عن مسؤولين في مركزين للاقتراع قولهم: إن" نسبة الاقبال في منتصف نهار الثلاثاء كانت تحوم حوالي 20 %".

 

وعلى مقهى قريب، كان بعض الشبان يجلسون ويرفضون المشاركة في التصويت لعدم وجود خيار حقيقي، وقال طالب يبلغ من العمر 21 عاما "أنا أقاطع الانتخابات الهزلية."

 

والتقط "علاء محمد" طرف الحديث قائلا :" كنت سأصوت لصالح السيسي لو كانت هناك منافسة حقيقية.. لكن غياب حرية الرأي والتنافس الحقيقي منعني". 

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان