رئيس التحرير: عادل صبري 04:21 صباحاً | السبت 21 أبريل 2018 م | 05 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 37° غائم جزئياً غائم جزئياً

«سي إن بي سي»: في مسرحية الانتخابات «السيسي فائز» والاحتجاج «صعب»

«سي إن بي سي»: في مسرحية الانتخابات «السيسي فائز» والاحتجاج «صعب»

صحافة أجنبية

الدعاية الانتخابية للسيسي تمليء مختلف الميادين

«سي إن بي سي»: في مسرحية الانتخابات «السيسي فائز» والاحتجاج «صعب»

جبريل محمد 27 مارس 2018 18:30

قالت شبكة «سي إن بي سي» الأمريكية، إن مسرحية الانتخابات الرئاسية تظهر أن الرئيس عبدالفتاح السيسي لم يعد مهتما بصورته خارجيا مع ضمان فوزه بفترة رئاسية ثانية، خاصة مع غياب أية محاولات من المعارضة للتظاهر.

 

وأضافت، مع اليوم الثاني من الانتخابات الرئاسية مازالت اللجان خاوية على عروشها، وسط توقعات بفوز محقق للسيسي بولاية ثانية.

 

ونقلت الصحيفة عن "جاريد جيفري"، محلل سياسي قوله: "السيسي بذل القليل من الجهد لجعل الانتخابات تبدو ديموقراطية لإرضاء المتفرجين الدوليين، وفي الوقت نفسه، لم تبذل المعارضة جهدا يذكر للتظاهر".

 

وأضاف أن السيسي غير معادٍ للديمقراطية، يعتقد فقط أن البلاد ليست مستعدة للديمقراطية، ولا أحد يهتم على ما يبدو"، الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" يصف السيسي بأنه "رجل رائع"، والفرنسي "إيمانويل ماكرون" يبيع طائراته المقاتلة لنظام السيسي.

 

ونتيجة موجة من الانسحاب، فإن منافس السيسي الوحيد المتبقي "موسى مصطفى موسى"، الذي كان مؤيدا للرئيس السيسي، حتى إعلانه دخول السباق.

 

وفي ولايته الأولى فاز السيسي بحوالي 97 % من الأصوات التي شاركت وقدرت بأقل من نصف عدد الناخبين المؤهلين الذين يبلغ عددهم نحو 60 مليون ناخب.

 

في هذه الانتخابات، أشار بعض المراقبين إلى أن نسبة الإقبال قد تكون مؤشراً على شعبية رئيس الوزراء المصري، إلا أن "كريسبين هوز" العضو المنتدب في شركة "تينيو انتليجنس" قال :"هذه فرضية خاطئة."

 

وأضاف، إن" اللامبالاة خاصة بعد اعتراف موسى نفسه أنه لا يتوقع الانتصار، وهذا يخفض نسبة الإقبال على التصويت، وعلى المدى الطويل لن تكون اتهامات التزوير أي تأثير على شرعية الرئيس في مصر".

 

وفي أحدث تقرير سنوي لمنظمة العفو الدولية، عرضت مجموعة الحقوق تقييماً قاسياً لحملة القمع على المعارضة في السنوات الأخيرة.

 

وخلال زيارة للقاهرة منتصف فبراير، بدا وزير الخارجية السابق "ريكس تيلرسون" حذرا في تجنب الانتقادات الموجهة للتصويت في مصر، وبدلاً من ذلك، قال إن الولايات المتحدة ستظل ملتزمة بإجراء انتخابات حرة ونزيهة في كل بلد".

 

في ظل كل الديكتاتور تقريبًا، تدهورت الحياة اليومية للمواطنين منذ عام 2011، وازدادت تكلفة المعيشة اليومية، وخفض التضخم بشكل كبير قيمة الرواتب وتقلصت الحريات.

 

واختتمت الشبكة تقريرها بالقول، من الواضح أن سكان مصر "مرهقون للغاية" بسبب الاضطرابات التي ضرب البلاد، لدرجة أنهم لم يعد لديهم "شهية" للاحتجاج. 

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان