رئيس التحرير: عادل صبري 05:00 صباحاً | الاثنين 20 أغسطس 2018 م | 08 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

نيويورك تايمز: «ثورة التلامذة» في أمريكا.. الأمل من قلب الألم

نيويورك تايمز: «ثورة التلامذة» في أمريكا.. الأمل من قلب الألم

وائل عبد الحميد 25 مارس 2018 23:31

" اصطف الكثير من السياسيين والنشطاء بجانب هؤلاء الوجوه الجديدة الطازجة التي تعرض قصص الخوف والإحباط، وتمنح في ذات الوقت الأمل في التغيير".

 

جاء ذلك في سياق تقرير بصحيفة نيويورك تايمز تعليقا على  احتدام المظاهرات الطلابية داخل الولايات المتحدة المطالبة بالسيطرة على السلاح بعد تكرار حوادث إطلاق النار بالمدارس، وتجاهل الموازنة للظاهرة.

 

التقرير جاء بعنوان "الطلاب يقودون احتجاجات ضخمة للسيطرة على السلاح في أرجاء الولايات المتحدة".


 

واقفين أمام حشود هائلة، من واشنطن إلى لوس أنجلوس إلى باركلاند، بعثت قيادات المتظاهرين ، كلها تقريبا من الطلاب، وبعضهم ما زال في المدارس الابتدائية، برسالة تحدٍ  ومعاناة مفادها أنهم لن يتوقفوا عن احتجاجاتهم حتى يمنع السياسيون هذا العنف الناجم عن حيازة الأسلحة.

 

الطلاب، الذين جذبوا الاهتمام بقبضاتهم ووجهوههم المكروبة، أكدوا أن حزنهم المنبثق عن حوادث إطلاق النار داخل المدارس وإحباطهم من لا مبالاة الكبار تجاه محنتهم يؤججان جيلا جيدا من النشطاء السياسيين.

 

طالبة المدرسة العليا ديلايي تار قالت أمام عشرات الآلاف الذين احتشدوا في واشنطن: "إذا استمروا في تجاهلنا، وتظاهروا فقط أنهم يستمعون إلينا، سوف نقوم بالتصعيد".

 

يذكر أن تار طالبة في مدرسة "مارجوني ستونمان دوجلاس" في باركلاند التي قتل فيها مسلح 17 طالبا الشهر الماضي.

 

وتابعت الطالبة: “سنلجأ إلى ممارسات مستخدمين كافة السبل حتى يحين الوقت الذي لا يتجاهلون فيه مطالبنا".

 

وبالنسبة للعديد من الطلاب، فإن رالي واشنطن الذي جاء باسم "مسيرة من أجل أرواحنا" كان المظهر الأول للاحتجاج، وشراراة اليقظة السياسية.

 

وأضافت الصحيفة أن مشرعي الكونجرس تجاهلوا بشكل كبير توسلات الطلبة التي نقلوها عبر وسائل الإعلام خلال الأسابيع الخمسة التي أعقبت حادث إطلاق النار في باركلاند.

 

مثل هذا التجاهل كان حافزا للناجين من مذبحة باركلاند في واشنطن، دفعهم إلى قيادة حشد ملأ المساحة بين البيت الأبيض والكابيتول هيل في شارع بنسلفينيا.

 

وأتبع ذلك احتشاد آلاف متزايدة في حوالي 800 مسيرة داخل وخارج الولايات المتحدة طالب فيها المشاركون بضرورة السيطرة على السلاح.

 

ورفع المتظاهرون شعار "لقد فاض الكيل.. إنها مؤسسات للتأهيل الدراسي وليس للموت".

 

وهتف المتظاهرون في شيكاغو قائلين: "لا ينبغي أن يكون للخوف مكان داخل مدارسنا".

 

مطربا البوب أريانا جراند ومايلي سايرس تضامنتا مع الاحتجاجات.

 

اللحظات الأكثر إثارة وعاطفية جاءت من خلال الناجين من مذبحة باركلاند، بحسب نيويورك تايمز.

 

وأردفت تار: “اليوم نحن نقاتل ونزأر ونجهز اللافتات، وتعرف ما نريد، وكيفية الحصول عليه".

 

ووقع الرئيس دونالد ترامب على موازنة  بقيمة 1.3 تريليون دولار لم تضع خطوات ملموسة في مجال السيطرة على السلاح، ولم تفرض قيودا أكثر على اقتنائه، أو تقليص الدعاية المروجة له.


رابط النص الأصلي 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان