رئيس التحرير: عادل صبري 11:53 صباحاً | الاثنين 23 أبريل 2018 م | 07 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 37° غائم جزئياً غائم جزئياً

جارديان: بعد تهديدها بمحاكمة عسكرية .. طرد صحفية بريطانية من مصر

جارديان: بعد تهديدها بمحاكمة عسكرية .. طرد صحفية بريطانية من مصر

صحافة أجنبية

ترحيل الصحفية البريطانية بيل تريو قبل الانتخابات الرئاسية

جارديان: بعد تهديدها بمحاكمة عسكرية .. طرد صحفية بريطانية من مصر

حسام محمود 24 مارس 2018 13:48

قالت صحيفة "جارديان" البريطانية إن طرد مصر لصحفية بريطانية يثير المخاوف بشأن حرية الصحافة قبل الانتخابات الرئاسية التي ستنطلق الاثنين المقبل.

 

وأوضحت الصحيفة في تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني:" في 20 فبراير الماضي ألقي القبض على الصحفية بيل ترو التي تعمل في صحيفة تايمز بينما كانت تعد تقريرا في منطقة شبرا شمال القاهرة وتم احتجازها بقسم الشرطة، وبعد ساعات تم اقتيادها إلى مطار القاهرة الدولي وأجبرت على العودة لبلادها على متن رحلة متوجهة إلى لندن".

 

وفي تقرير نشرته "تايمز" السبت كتبت ترو:" لم يتم الكشف عن الاتهامات ولكن بعد 7 ساعات من الاحتجاز تم تهديدي بمحاكمة عسكرية، وهي عملية قانونية عادة تستخدم مع المتهمين بالإرهاب أو المعارضين".

 

وأضافت:" في أقل من 24 ساعة من احتجازي للمرة الأولى تم نقلي على طائرة بدون شيء سوى ملابسي التي كنت أرتديها . الخيار الذي كان أمامي البقاء للمحاكمة أو المغادرة لم يكن هناك أي خيار آخر".

 

وبحسب الصحيفة فإن إلقاء القبض أو الترحيل للصحفية البريطانية كان الأحدث في حملة غير مسبوقة ضد حرية الصحافة في مصر.

 

وقالت الصحيفة إن العاملين في وسائل الإعلام الأجنبية أصبحوا عرضة للسجن أو الاعتقال ولكن ترحيل ترو أثار المخاوف حول إذا ما كان الصحفيين أمنون للتغطية في مصر قبل الانتخابات المقررة خلال الفترة من 26 إلى 28 مارس الجاري.

 

وقالت صحيفة تايمز في بيان إنها حجبت خبر ترحيل ترو أثناء التحقق من إمكانية عودتها لمصر.

 وأضافت:" ظروف احتجازها والتهديدات التي وجهت لها كانت غريبة بشكل كاف للإشارة إلى وقوع خطأ يعتمد على سوء فهم. ومنذ ذلك ونحن نحاول ضمان عودتها الأمنة للقاهرة لتغطية الانتخابات الرئاسية ولكن الآن أصبح من الواضح أن السلطات لم يعد لديها نية للسماح بعودتها".

 

وكتبت توريو:"بقدر قلق السلطات في القاهرة فأنا على قائمة الأشخاص غير المرغوب فيهم وإذا حاولت العودة سيعاد إلقاء القبض علي".

 

وقالت متحدثة باسم السفارة البريطانية في القاهرة إن الدافع وراء طرد ترو التي انتقلت للعمل في القاهرة قبيل ثورة يناير 2011 ما زال غير معروف.

 

ووفقا لما ذكرته لجنة حماية الصحفيين في ديسمبر الماضي، فإن هناك 20 صحفيا مصريا خلف القضبان.

 

وتصف منظمة صحفيون بلا حدود مصر بأنها واحدا من أكبر السجون للصحفيين في العالم حيث تحتل المرتبة 161 من إجمالي 180 دولة على مؤشرها السنوي الخاص بحرية الصحافة في العالم.

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان