رئيس التحرير: عادل صبري 04:42 مساءً | الاثنين 20 أغسطس 2018 م | 08 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

ذا صن: فلاديمير بوتين أغنى شخص في العالم و«بيدعي الفقر»

ذا صن: فلاديمير بوتين أغنى شخص في العالم و«بيدعي الفقر»

صحافة أجنبية

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين

ذا صن: فلاديمير بوتين أغنى شخص في العالم و«بيدعي الفقر»

محمد البرقوقي 23 مارس 2018 16:55

ذكرت صحيفة "صن" البريطانية أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أغنى شخص سري في العالم، يحرس المليارات السرية المملوكة له مثل الأب الروحي لعصابة مافيا.

 

وفاز بوتين مؤخرا بولاية رئاسية ثانية مدتها 6 سنوات بعد انتخابات مثيرة للجدل استبعد فيها منافسه الذي يتمتع بشعبية أليكسي نافالني، فيما شوهت وسائل الإعلام الحكومية منافسا شيوعيا أخر.

 

وفي الأيام التي سبقت التصويت في الاستحقاق الرئاسي الأخير كشف بوتين، 65 عاما، عن حجم ما يقول إنها ثروته ودخله الحقيقيان. وقال بوتين الذي تؤكد تقارير أنه أغنى أغنياء العالم بصافي ثروة تبلغ قيمتها 160 مليار جنيه إسترليني، إنه لا يمتلك سوى سيارة لادا، ويصل دخله إلى  70 ألف إسترليني سنويا.

 

وقال ياسون بوش، كبير المحللين في مؤسسة "أوراسيا جروب"، إنه يعتقد أنه إذا ما كان بوتين يمتلك ثروة خفية، فإن تلك الثروة تستند على نفس فكرة الملكية غير الرسمية نفسها.

 

وأضاف بوش في تصريحات لشبكة "سي إن إن" الأمريكية:" لن يكون هناك شهادة تفيد بامتلاك بوتين لأسهم ومدون عليها اسمه، أو حساب بنكي مرتبط به."

 

وأوضح بوش:" الطريقة التي تدير بها المافيا أعمالها تعتمد على فكرة أن يكون لديك اب روحي يسدي خدمات لمساعديه."

 

وتابع:" وفي المقابل، وعند مرحلة معينة في المستقبل، يقوم مساعدوه برد الخدمة... ومن المجدي أن نفكر في الأمر على هذا النحو."

 

كان بوتين قد قال في وثائق مالية رسمية صدرت قبل الانتخابات الأخيرة أنه يتحصل على 38.5 مليون روبل روسية ( 450 ألف جنيه إسترليني) خلال الفترة ما بين 2011 و 2016، بحسب ما أظهرته التفاصيل التي قدمت لـ اللجنة المركزية للانتخابات الروسية.

 

وهذا يعني أن الرئيس الروسي يتحصل على راتب سنوي بقيمة 70 ألف جنيه إسترليني، أي ما يعادل نصف الراتب الذي تتقاضاه رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي.

 

وأعلن بوتين أيضا عددا من الأصول المملوكة لها، من بينها 13 حسابا مصرفيا بإجمالي رصيد وصل إلى 13.8 مليون روبل (170 ألف إسترليني)، إضافة إلى شقة مساحتها 800 قدم مربعا في سانت بطرسبرج.

 

ويمتلك بوتين أيضا 230 سهما في بنك سانت بطرسبرج (ما يعادل قيمتهم حوالي 160 ألف إسترليني)، وسيارتين فولجا يعود تاريخ صنعهما إلى الحقبة السوفيتية وتحديدا ستينيات القرن الماضي، إضافة إلى سيارة لادا موديل 2009.

 

ويلزم القانون الروسي المرشح في الانتخابات الرئاسية أن يعطي تفاصيل حول دخله وأصوله كجزء من إجراءات تسجيله في قائمة المرشحين.

 

الدخل المعلن للرئيس الروسي يضعه ضمن قائمة الأثرياء في روسيا حيث يقدر متوسط الراتب الحكومي بأقل من 4 آلاف جنيه إسترليني سنويا.

 

ويزعم بوتين أن ثروته مصدرها الرسمي دخله ومعاشه الذي يتقاضها من المؤسسة العسكرية الروسية، إضافة إلى الأموال المتحققة من المدخرات والأسهم، حسبما جاء في تقرير نشرته صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية.

 

لكن خبراء ماليين يشتبهون منذ فترة طويلة في أن ثروة بوتين الحقيقية من الممكن أن تصل قيمتها إلى 160 مليار إسترليني، ما يجعله أغنى شخصا على كوكب الأرض.

 

ويؤكد خصوم الرئيس الروسي السياسيون أن ثروته مصدرها غسيل الأموال في مؤسسات عامة مختلفة وأيضا شركات حكومية.

 

وقال بل براودر، مدير صندوق استثماري ومؤلف روسي إن بوتين يستخدم نفوذه السياسي لجمع ثروة طائلة. وصرح براودر لـ "سي إن إن" قائلا:" بعد 14 عاما في السلطة، وحجم الأموال التي جمعا بوتين، وكذا حجم الأموال التي لم تنفق على المدارس والطرق والمستشفيات وهكذا، تتواجد كل تلك الأموال في عقارات وبنوك وحسابات في بنوك سويسرية- أسهم، وصناديق تحوط."

 

كما يمتلك بوتين أيضا يختا ثمينا بقيمة 28 مليون إسترليني، وطائرة خاصة بمرحاض كلفته 50 ألف إسترليني، و58 طائرة ومروحية حربية، ناهيك عن مجموعة قيمة  من ساعات اليد الفاخرة تصل قيمتها مجتمعة إلى 500 ألف إسترليني.

 

لكن الرئيس الروسي لا يظهر مطلقا في قوائم "فوربس" لأثرياء العالم، والتي تستبعد زعماء العالم والشخصيات الديكتاتورية الذين حققوا ثرواتهم من مواقعهم الوظيفية.

لمطالعة النص الأصلي

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان