رئيس التحرير: عادل صبري 06:30 صباحاً | الاثنين 25 يونيو 2018 م | 11 شوال 1439 هـ | الـقـاهـره 38° غائم جزئياً غائم جزئياً

بلومبرج: تأخر الرد يهدد الاستثمارات الصينية في العاصمة الإدارية

بلومبرج: تأخر الرد يهدد الاستثمارات الصينية في العاصمة الإدارية

صحافة أجنبية

العاصمة الإدارية أحد المشروعات الضخمة التي أطلقها السيسي

بعد عامين من المفاوضات مع القاهرة

بلومبرج: تأخر الرد يهدد الاستثمارات الصينية في العاصمة الإدارية

بسيوني الوكيل 22 مارس 2018 12:12

قالت وكالة "بلومبرج" الأمريكية، إن المشروع المخطط أن تنفذه شركة "CFLD" الصينية المتخصصة في بناء المدن في العاصمة المصرية الجديدة، في مرحلة حرجة بعد نحو عامين من المفاوضات الصعبة.

 

جاء هذا في تقرير نشرته الوكالة على موقعها الإلكتروني بعنوان: "مشروع الصين في العاصمة المصرية الذي تبلغ كلفته 20 مليار دولار إما أن يحقق نجاحًا فائقًا أو فشلًا ذريعًا".

 

وأرسلت الشركة عرضها الأخير للسلطات المصرية هذا الشهر لتطوير 15 ألف فدان على مدار 25 سنة في العاصمة الإدارية الجاري تنفيذها حاليًا في شرق القاهرة.

 

وقال مسئولون مصريون: إنهم يدرسون العرض الذي سيكون واحدًا من أكبر الاستثمارات الأجنبية في مصر خلال السنوات الأخيرة.

 

ونقلت الوكالة عن إيلين ما رئيسCFLD  في مصر قوله:" كل ما أستطيع أن أقوله هو أننا في آخر مرحلة من المفاوضات ونأمل أن يتم تسوية هذا المشروع قريبًا". ورفض التوضيح قائلًا إنَّ "المفاوضات سرية".

 

وقالت شخصية على اطلاع بالاتفاق إنَّ كثيرًا من الخلاف تمركز حول كيفية تقسيم العائد من المشروع.

 

وبدأت الشركة الصينية مفاوضتها مع مصر في يونيو 2016 ووقعت مذكرة تفاهم في أكتوبر من نفس العام بالموافقة على تخطيط وتطوير وإدارة وتسويق جزء من المدينة الجديدة.

 

وطالت المفاوضات نظرًا لأنها تضم عددًا من الأطراف هم وزارات  الإسكان، والاستثمار والشركة المسئولة عن تنمية العاصمة إضافة للشركة الصينية وشريكها المحلي، بحسب الوكالة.

 

وتعد العاصمة الإدارية أحد المشروعات الضخمة التي أطلقها الرئيس عبد الفتاح السيسي بعد فوزه في الانتخابات الرئاسية 2014 في محاولة إعادة الدفع بالاقتصاد المصري وترك بصمته في أكثر الدول العربية اكتظاظا بالسكان.

 

ويهدف مشروع العاصمة الإدارية إلى تحويل 700 كيلومتر مربع من الصحراء إلى مركز حديث للمقار الحكومية والسفارات الأجنبية والشركات الكبرى، من أجل تخفيف الضغط على مدينة القاهرة.

 

وبحسب تقارير صحفية فقد شاركت الشركة في إنشاء 50 مدينة على مستوى العالم، ويتجاوز حجم أصولها الـ 30 مليار دولار، فضلا عن قيامها بتشغيل نحو 15 ألف مهندس وفني في مختلف أنحاء العالم بما يجعلها واحدة من أكبر الشركات العالمية المتخصصة فى تطوير المدن المتكاملة وإنشاء المناطق السكنية والتجارية و الاستثمارية والصناعية.

 

وفي أكتوبر الماضي، قال الرئيس عبد الفتاح السيسي، إن مصر تستهدف الانتهاء من المرحلة الأولى للعاصمة الإدارية الجديدة بحلول عام 2018، فيما تنتهي من كامل المراحل في غضون 5 إلى 6 سنوات.

 

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان