رئيس التحرير: عادل صبري 03:55 صباحاً | الأحد 16 ديسمبر 2018 م | 07 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

سائقو «أوبر» و«كريم» : هنسدد قروض البنوك منين؟

سائقو  «أوبر» و«كريم» : هنسدد قروض البنوك منين؟

صحافة أجنبية

أوبر وكريم

سائقو «أوبر» و«كريم» : هنسدد قروض البنوك منين؟

محمد البرقوقي 21 مارس 2018 20:45

حالة من الغضب تسود سائقي شركتي "أوبر" وكريم" بعد حظرهما داخل مصر بقرار محكمة، لا سيما وأن ذلك سيتسبب في عجز الكثيرين منهم عن تسديد قروض مستحقة للبنوك مقابل سيارات ابتاعوها من أجل ممارسة عملهم، بحسب شبكة بلومبرج.

 

الشبكة الأمريكية  نقلت عن سائق  "أوبر" يدعى مصطفى قوله: "الكثير من الأشخاص يعتمدون على (أوبر وكريم) في أكل عيشهم".

 

 وتابع مصطفى: "أنا أعرف أشخاصا استقالوا بالفعل من وظائفهم واشتروا سيارات حتى يتمكنوا من العمل في الشركتين نظرا لقدرتهم على كسب أموال أكثر بتلك الطريقة."

 

ومضى يقول: "إذا ما أوقفت الشركتان عملياتهما في مصر، فيمكنك أن تتوقع تعثر هؤلاء الأشخاص عن سداد قروض السيارات. وسيكون الوضع فوضويا."

 

وأصدرت محكمة القضاء الإداري الصادر أمس الثلاثاء حكما يلزم الحكومة بوقف نشاط شركتي (أوبر وكريم)، في البلد العربي الأكثر تعدادا للسكان في العالم العربي.

 

وأعلنت شركتا "أوبر وكريم" العاملتين في مجال تشغيل السيارات الملاكي ومثيلاتها كسيارات أجرة، أنهما ستواصلان تقديم خدماتهما في مصر، في انتظار الطعن على قرار محكمة القضاء الإداري.

 

وأضاف التقرير أن الدعوى القضائية حركها سائقو سيارات الأجرة "التاكسي" في مصر واتهموا فيها كلا من "أوبر" ومقرها مدينة سان فرانسيسكو الأمريكية، و"كريم"، ومقرها الإمارات بانتهاك قوانين المرور المصرية عبر استخدام سيارات خاصة لأغراض تجارية.

 

ويأتي الحكم  في أعقاب التحديات القانونية التي واجهتها "أوبر" في بلدان حول العالم، مشيرا إلى أن رخصتها قد ألغيت بالفعل العام الماضي في العاصمة البريطانية لندن.

 

وأفاد التقرير أن المحكمة العليا في الاتحاد الأوروبي أصدرت بالفعل في ديسمبر الماضي قرارا يلزم بتقنين شركة "أوبر" كخدمة نقل.

 

وقال عبد اللطيف واكد، المدير العام للشركة في مصر في تصريحات لـ "بلومبرج":" أوبر ملتزمة تماما بالعمل مع القطاع بأكمله- مثل سيارات الأجرة (التاكسي)- لتحسين النقل في مصر."

 

وأردف واكد:" سنطعن على هذا القرار، وسنستمر في مباشرة عملنا في مصر في نفس الوقت."

 

وبالمثل أكدت شركة "كريم" في بيان لها على صفحتها الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" أنها ستواصل عملياتها في مصر.

 

وأشار التقرير إلى أن "أوبر وكريم" توسعان بالفعل عملياتهما في مصر،  البلد الذي يبلغ عدد سكانه أكثر من 96 مليون نسمة والذي تواكب وسائل النقل العام فيه بالكاد الطلب، ودائما ما يشهد شوارعه اختناقات مرورية.

 

وكانت مجموعة من سائقي سيارات الأجرة (التاكسي) قد أقاموا الدعوى مطالبين فيها بإيقاف نشاط الشركتين ووقف التطبيقات الإلكترونية التي تستخدمها الشركتان.

 

وذكر مقيمو الدعوى أن الشركتين تعملان بصورة تخالف أحكام القانون، حيث تنقلان الركاب مقابل أجر، بالمخالفة لشروط  الترخيص اللازمة.

 

وذكر مقيمو الدعوى أن عمل سيارات الأجرة له ضوابط محددة، وأن دخول السيارات الشخصية "الملاكي" من شأنه التسبب في أضرار مادية كبيرة لأصحاب المهنة الأصليين من سائقي التاكسي الذين التزموا بالمحددات القانونية لترخيص سياراتهم للعمل في مجال نقل الركاب مقابل أجر.

 

وقالت وكالة أنباء رويترز أن قرار  محكمة القضاء الإداري بمنع "أوبر" من العمل في مصر  أرزاق   157  ألف سائق على الأقل يعملون لدى الشركة الأمريكية.

 

ووفقًا  لأحدث إحصائيات نشرتها الشركة، فإن عدد سائقيها داخل مصر عام 2017  بلغ زهاء 157 ألف شخص بالإضافة إلى 4 ملايين مستخدم، بحسب وكالة رويترز.

 

لمطالعة النص الأصلي

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان