رئيس التحرير: عادل صبري 03:14 صباحاً | الجمعة 27 أبريل 2018 م | 11 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

بقوة 50 مليون مستخدم.. زلزال «فيسبوك» يطيح برئيس «كامبريدج أناليتيكا»

بقوة 50 مليون مستخدم.. زلزال «فيسبوك»  يطيح برئيس «كامبريدج أناليتيكا»

صحافة أجنبية

أليكسندر نيكس الرئيس التنفيذي (الموقوف) لـ "كامبريدج أناليتيكا)

بقوة 50 مليون مستخدم.. زلزال «فيسبوك» يطيح برئيس «كامبريدج أناليتيكا»

وائل عبد الحميد 21 مارس 2018 00:27

ما زالت التداعيات الزلزالية لفضيحة استحواذ شركة  تابعة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب  على بيانات 50 مليون مستخدم "فيسبوك" تتوالى بلا هوادة وسط حالة من الغضب العارم ضد مسؤولي موقع التواصل الاجتماعي الأشهر.

 

فقد ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن شركة الاستشارات السياسية"كامبريدج أناليتيكا"،  التي يقع مقرها بلندن،  أوقفت رئيسها التنفيذي أليكسندر نيكس على خلفية الفضيحة المدوية.

 

وأضافت أن أليكسندر نيكس اضطر إلى مغادرة مكتبه من الباب الخلفي لمقر الشركة الثلاثاء في ظل حالة من الغضب الشديد  جراء إساءة استخدام  بيانات الملايين، مما ساعد دونالد ترامب على الفوز في انتخابات الرئاسة 2016.

 

قرار إيقاف الرئيس التنفيذي جاء بعدما ثبت تورطه  في ممارسات استهدفت التأثير على انتخابات الرئاسة الأمريكية.

 

يذكر أن "كامبريدج أناليتيكا" أسسها كل من مستشار ترامب السابق ستيفن بانون، وروبرت ميرسر المتبرع الجمهوري الأمريكي الذي ضخ 15 مليون دولار لتأسيسها.

 

وعرضت الشركة تطبيقات ساعدت في تحديد هوية المصوتين الأمريكيين، وأثرت على سلوكياتهم.

 

وكشف تحقيق مشترك بين "نيويورك تايمز " و"الأوبزرفر" البريطانية تفاصيل استحواذ "كامبريدج أناليتيكا" على بيانات مستخدمي فيسبوك.

 

واشترت "كامبريدج أناليتيكا" اشترت تطبيقا على فيسبوك يدعى "this is your digital life"  أطلقه باحثون نفسيون، وكان يحصل على البيانات الشخصية للمستخدمين لمساعدتهم على إجراء تحليلات نفسية.

 

 

وعلاوة على ذلك، استخدمت الشركة أساليب مشابهة في التأثير على اتجاهات الرأي خلال استفتاء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (بريكسيت).

 

 وجمعت "كامبريدج أناليتكيا  بيانات أكثر من 50 مليون "برفايل" فيسبوك، في محاولة لتطوير تكنيك للتنبؤ بسلوكيات الناخبين.

 

ولم يتوقف الزلزال عند هذا الحد، حيث بثت  القناة الرابعة البريطانية تحقيقا مصورا حول الممارسات المشبوهة لـ  "كامبريدج  أناليتكيا".

 

وتنكر مراسل القناة الرابعة في صورة زبون يسعى للحصول على مساعدة من الشركة في انتخابات أجنبية.

 

وقال نيكس في تصريحات سُجلت سرًا : "لدينا تاريخ طويل من العمل خلف الستار".

 

 

وأضاف أن  الشركة على استعداد لإرسال امرأة جذابة لإغواء المرشح المنافس وتصوير لقاءاتهما الحميمية سرا.

 

كما عرض نيكس إرسال شخص ما متنكرا في صورة مطور عقاري يقدم رشوة للمرشح المنافس.

 

ولفتت نيويورك تايمز إلى أن التحقيق الذي أجرته القناة الرابعة استغرق شهرا لإتمامه.


 

الثلاثاء، دعا داميان كولينز رئيس لجنة "الديجيتال والثقافة والإعلام والرياضة" بمجلس العموم البريطاني مارك زوكبربيرج،  الرئيس  التنفيذي لفيسبوك،  إلى الإدلاء بشهادته داخل البرلمان البريطاني بشأن الخروقات المذكورة.

 

ووصف كولينز  إجابات سابقة أرسلها مسؤولو فيسبوك بشأن إساءة استخدام بيانات المستخدمين بـ "المضللة".

 

وزاد قائلا: "لقد حان الوقت الآن للاستماع إلى شهادة مسؤول تنفيذي كبير بفيسبوك يملك سلطة كافية لإعطاء تفسير دقيق بشأن هذا الفشل الكارثي".

 

وأعلنت "لجنة التجارة الفيدرالية" الثلاثاء فتح تحقيق في انتهاك "فيسبوك" لاتفاق يتعلق بسياسة الخصوصية.

 

وعلاوة على ذلك، صرح مسؤولون قضائيون أمريكيون إنهم يبحثون إساءة استخدام "كامبريدج أناليتيكا" لبيانات المستخدمين، بالإضافة إلى تعهدات داخل الكونجرس بالتحقيق في الانتهاكات.

 

وأعلنت "كامبريدج أناليتيكا" وقف رئيسها التنفيذي، وأضافت في بيان: "تعليقات نيكس التي سجلتها القناة الرابعة سرا، والادعاءات الأخرى لا تمثل القيم التي تتبناها الشركة".

 

وتابع البيان: "قرار  الإيقاف يعكس الجدية التي ننظر إليها بشأن تلك الانتهاكات".

 

وفي أعقاب تلك التقارير، تهاوت قيمة أسهم فيسبوك، وخسرت الشركة  الأمريكية زهاء 25 مليار دولار .

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان