رئيس التحرير: عادل صبري 03:46 مساءً | الثلاثاء 14 أغسطس 2018 م | 02 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° غائم جزئياً غائم جزئياً

صحيفة بريطانية: في أمريكا.. بن سلمان يحرض ترامب ضد طهران

صحيفة بريطانية: في أمريكا..  بن سلمان يحرض ترامب ضد طهران

صحافة أجنبية

ولي العهد السعودي محمد بن سلمان والرئيس الأمريكي دونالد ترامب

صحيفة بريطانية: في أمريكا.. بن سلمان يحرض ترامب ضد طهران

بسيوني الوكيل 20 مارس 2018 11:05

قالت صحيفة «فايننشال تايمز» البريطانية: إنَّ ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان يدفع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لاتخاذ نهجًا أكثر تشددًا ضد إيران.

 

وأضافت الصحيفة في تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني: إن "بن سلمان سوف يدفع واشنطن لاتّخاذ موقف أكثر تشددًا من إيران وعرض مليارات الدولارات المحتملة من الاستثمارات في شركات وادي سيليكون في رحلته الأولى للولايات المتحدة منذ أن أصبح وليًا للعهد".

 

وأقام الرئيس الأمريكي علاقات أكثر قربا مع السعودية في محور سياسته الخارجية، لكن زيارة الأمير التي تستمر أسبوعين تأتي بالتزامن مع نمو المعارضة في الولايات المتحدة بشأن مشاركة السعودية في حرب اليمن، وقلة اهتمام الرياض بالمبادرات الأمريكية لحل النزاع مع الدوحة والمخاوف من حملته للقمع داخل المملكة.

 

ويشيد مؤيدو ولي العهد به كإصلاحي مفعم بالنشاط يعمل مع إدارة ترامب ضد إيران ويقدم دعمًا ضمنيًا للتحالف الأمريكي مع إسرائيل، قاده بعلاقته الوثيقة مع صهر ترامب جاريد كوشنر، بحسب الصحيفة.

 

ويطالب مسئولون أمريكيون بفتح اليمن أمام وصول المعاهدات الإنسانية على الرغم من أنهم مستمرون في دعم حملة التحالف الذي تقوده السعودية والذي تسبَّب في تدمير الدولة الفقيرة. وقال محمد بن سلمان في مقابلة مع شبكة " سي بي إس" الأمريكية الأحد إنَّ إيران كانت تلعب دورًا "أيديولوجيا" ضارًا في اليمن حيث تدعم المتمردين الحوثيين.

 من جانبه أكد عادل الجبير وزير الخارجية السعودي الاثنين في مؤتمر بالسفارة السعودية بواشنطن أن المملكة ترغب في تصعيد الجهود لمواجهة نفوذ طهران.

وقال: "ندعو لسياسة أكثر قسوة مع إيران وأنا أدعو إليها الآن".

 

وأضاف: «تعاونت ميليشيات الحوثي مع إيران وسلّحت الأطفال وهددت السلم في اليمن، وأغلقت الحدود البحرية واستولت على الموانئ، بل ووضعت الأطفال في الجبهات القتالية الأمامية، ودمرت اليمن بالأسلحة والصواريخ، وكل تلك التطورات تحدث جنوب المملكة تهدد أمنها».

 

وأوضح الجبير أنّ زيارة بن سلمان تشمل 7 مدن أمريكية، هي: واشنطن، ونيويورك، وبوسطن، وهيوستن، ولوس أنجليس، وسان فرانسيسكو، وربما سياتل أيضًا. وتتضمن المناقشات مع المسؤولين الأمريكيين الأوضاع العربية في اليمن، وسوريا، والعراق، وليبيا، إضافة إلى الترويج للرؤية السعودية (٢٠٣٠) وطموحات الشعب السعودي.

 

 

وتأتي زيارة ولي العهد بعد أيام فقط من إقالة وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون. وكان السعوديون والإماراتيون ينظرون إلى تيلرسون الذي حارب لحماية  الاتفاق النووي مع إيران الذي أصبح مهددًا الآن على أنَّه متعاطف جدًا مع قطر التي تقاطعها السعودية والإمارات منذ منتصف العام الماضي.

 

ويستقبل الرئيس الأمريكي في واشنطن الثلاثاء ولي العهد السعودي  في لقاء سيتيح لدونالد ترامب فرصة إدانة إيران مجددا أمام ضيف مؤيد لهذا الخطاب والبحث في إمكانية الاستفادة من التغييرات الكبيرة التي يخطط لها الأمير الشاب في المملكة.

 

وبعد عشرة أشهر من آخر لقاء جرى وجهًا لوجه بين ترامب والأمير محمد في الرياض، يتوقع أن يعمق الرئيس البالغ من العمر 71 عامًا العلاقة الدافئة أصلا والودية مع ولي العهد النافذ (35 عامًا).

 

لكن من المتوقع كذلك أن يتطرقا إلى التطورات الرئيسية في السعودية على الصعيدين الداخلي والخارجي مثل رفع الحظر على قيادة النساء للسيارات في المملكة والاعتقالات غير المسبوقة التي طالت العشرات ووصفت بأنها حملة تطهير عالية المستوى ضد الفساد إلى جانب انخراط الرياض عسكريًا في اليمن والأزمة مع قطر.

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان