رئيس التحرير: عادل صبري 10:56 صباحاً | الاثنين 20 أغسطس 2018 م | 08 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

في عيون الصين.. نار «تيلرسون» أرحم من «بومبيو»

في عيون الصين.. نار «تيلرسون» أرحم من  «بومبيو»

صحافة أجنبية

مايك بومبيو وريكس تيلرسون

بيزنس إنسايدر:

في عيون الصين.. نار «تيلرسون» أرحم من «بومبيو»

محمد البرقوقي 19 مارس 2018 22:34

ذكرت مجلة "بزنس إنسايدر" الأمريكية أنه بالرغم من توتر علاقات الصين مع وزير الخارجية الأمريكي المقال ريكس تيلرسون، لكنها تفضله عن خليفته مايك بومبيو، المدير السابق لوكالة المخابرات المركزية.

 

جاء ذلك في تقرير بعنوان " الصين لم تكن سعيدة مع تيلرسون، لكنها مرعوبة من بومبيو".

 

 

 تيلرسون  الذي أقاله الرئيس دونالد ترامب قبل أسبوع كان قد أظهر "العين الحمراء" لـ بكين قبل حتى أن يتسلم مهام منصبه رسميا العام الماضي، حيث أطلق تصريحات نارية حول ممارسات بكين في بحر الصين الجنوبي.

 

وأضفت المجلة أن تيلرسون قضى العام التالي في التحذير من تنامي النفوذ الصيني في آسيا وإفريقيا وأمريكا اللاتينية. بل إن الصين قد انتقدت وبشدة الأسبوع الماضي ريكس تيلرسون على توجيه "انتقادات لا أساس لها" بخصوص مطامع بكين المشبوهة المرتبطة بتزايد استثماراتها في إفريقيا.

 

وبرغم هذا يعتقد الخبراء أن الصين ربما تشعر بالحزن والأسف من مغادرة تيلرسون لمنصبه، بالنظر إلى أن الرجل حاول في النهاية المحافظة على الأوضاع التاريخية في السياسة الخارجية الأمريكية.

 

وقال فينج تشانج، خبير السياسة الخارجية للصين في الجامعة الأسترالية الوطنية في تصريحات لـ "بزنس إنسايدر":" الصين ليست سعيدا جدا بـ تيلرسون."

 

وأضاف تشانج:" لكن إذا ما كنت تتحدث عن توجهات السياسة الخارجية الواسعة فإن الحقيقة هي أن بومبيو قد أطلق بعض التصريحات في الماضي والتي تشير إلى نفس الشيء عن الصين كونها منافسا قويا للولايات المتحدة، كما قال ترامب، وتلك مؤشرات باعثة على القلق."

 

وفيما يرى السواد الأعظم من المحللين أن بومبيو منحاز تماما للسياسة الخارجية العدائية التي ينتهجها دونالد ترامب،  يُنظر إلى تيلرسون على أنه صاحب نفوذ معتدل في البيت الأبيض.

 

فقد عارض وزير الخارجية الأمريكي السابق إدارة ترامب بشأن عدد من القضايا، مثل كوريا الشمالية وروسيا، ولطالما أعرب أيضا عن استيائه من سياسة ترامب العدائية إزاء الصين.

 

كما أن ريكس تيلرسون كشف علنا عن قلقه من تداعيات الخطوة التي ينوي ترامب اتخاذها والمتعلقة بفرض رسوم على واردات واشنطن من الحديد والألومنيوم- والتي أثارت حفيظة بكين- لما لها من تداعيات سلبية على حلفاء الولايات المتحدة.

 

وقال تشانج:" إنه (تيلرسون) صاحب نفوذ معتدل، بمعنى أنه أفضل من خلفه الذي أعتقد أنه ينتمي إلى الصقور بدرجة أكبر."

 

ويتفق تشانج على أنه يتعين على الصين أن تتعامل بحذر مع وزير الخارجية الأمريكي الجديد، قائلا:" أعتقد أن على الصينيين أن يتوخوا الحيطة والحذر، وعليهم أن ينتظروا ويروا ما ستسفر عنه الأيام المقبلة."

 

كان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد أعلن في الـ 13 مارس الجاري تعيين مدير الـ"سي آي إيه" مايك بومبيو، وزيرا للخارجية، متوقعا أن يقوم بعمل رائع في وظيفته الجديدة.

 

وتولى بومبيو، 54 عاما، منصب مدير الـ"سي آي إيه"  في يناير 2017، وأصبح عضوا في مجلس النواب الأمريكي منذ عام 2010 عن ولاية كنساس، وعمل في لجنة الاستخبارات بالمجلس، وعرف أنه من الصقور فيما يخص قضايا الأمن القومي.

 

وانتقد بومبيو إدارة الرئيس السابق باراك أوباما بقوة بسبب إبرام الاتفاق النووي مع إيران.

 

لمطالعة النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان