رئيس التحرير: عادل صبري 08:29 مساءً | الجمعة 22 يونيو 2018 م | 08 شوال 1439 هـ | الـقـاهـره 43° صافية صافية

واشنطن بوست لترامب: لن نسمح بتحويل أمريكا إلى «جمهورية موز»

واشنطن بوست لترامب: لن نسمح بتحويل أمريكا إلى «جمهورية موز»

صحافة أجنبية

الرئيس دونالد ترامب

وصفته بـ «الطاغية الكريه صغير العقل»

واشنطن بوست لترامب: لن نسمح بتحويل أمريكا إلى «جمهورية موز»

وائل عبد الحميد 18 مارس 2018 23:45

حذرت صحيفة واشنطن بوست الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من محاولاته تحويل الولايات المتحدة إلى "جمهورية موز"، واصفة إياه بـ "الطاغية الكريه صغير العقل".

 

التحذير جاء في سياق افتتاحية الصحيفة الأمريكية في أعقاب  رد فعل ترامب الاحتفالي على قرار المدعي العام جيف سيشنز إقالة نائب مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي أندرو ماكابي.

 

وإلى نص الافتتاحية

 

تغريدة ترامب التي تحتفل بإقالة أندرو ماكابي تمثل سرادقا للبلطجة وسلوكا غير لائق من رئيس.

 

ترامب يتصرف مثل طاغية كريه صغير العقل، وليس قائدا لديمقراطية يمتد عمرها لأكثر من قرنين تمثل سيادة القانون دعامة أساسية لها.

 

لو كان هناك ثمة شك في أن توقيت إقالة ماكابي دافعه الانتقام  السياسي، فقد فعل ترامب كل شيء لإثبات أسوأ الهواجس من خلال كلماته الدنيئة. إنها لغة جمهورية موز.

 

وفي دولة تفتقد أساسا ديمقراطيا قويا،  فإن الطغاة يتشبثون بالسلطة من خلال تقزيم من يعتبرونهم في خانة الأعداء، وإهانة المؤسسات الأخرى، مثل الصحافة الحرة، وجهات تنفيذ القانون والجيش وإجبارهم على الخضوع.

 

فقط انظر حول العالم،  لتجد ممارسات شبيهة في أذربيجان وكمبوديا وتركيا على سبيل المثال لا الحصر.

 

كتاب جمهورية الموز لا مكان له في الولايات المتحدة.

 

ماكابي المخضرم الذي مكث 21 عاما داخل أروقة "إف بي آي"، خدم في منصب نائب مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي تحت قيادة جيمس كومي الذي أطاح به ترامب في وقت سابق.

 

وخلص تقرير للمفتش العام بوزارة العدل، والذي لم ينشر على الملأ، إلى أن ماكابي أعطى رخصة لنشر معلومات حساسة إلى وسائل الإعلام تتعلق بالتحقيق مع وزير الخارجية السابقة هيلاري كلينتون، ثم ضلل المحققين لاحقا، بحسب تقارير.

 

وفند ماكابي الادعاءات، قائلا إنه يملك سلطة مشاركة المعلومات.

 

وتنحى ماكابي عن منصبه في وقت سابق، وكان يتأهب للتقاعد رسميا اليوم الأحد بما يضمن حصوله على معاش فيدرالي كامل.

 

بيد أن التوقيت المتعجل لإقالة ماكابي على يد المدعي العام جيف سيشنز، المهدد من ترامب، جرده  من المعاش الكامل.

 

وكما يعرف ترامب، فإن المستشار الخاص روبرت مولر يحقق في عرقلة محتملة للعدالة ارتكبها ترامب من خلال إقالته لجيمس كومي.

 

ماكابي قد يضحى شاهدا مهما في ذلك التحقيق.

 

والآن يحاول الرئيس ترامب تشويه سمعة ماكابي ويشيد بعقاب شاهد محتمل ضده، في إهانة لنزاهة واستقلال إنفاذ القانون.

 

من الصعب تقييم ماكابي الآن طالما لم ينشر تقرير المفتش العام علنًا.

 

لكن ما حدث هو أن ترامب قفز على النتائج بشراسة غير لائقة قائلا عبر حسابه على تويتر: “لقد أقيل أندرو ماكابي، إنه يوم عظيم لرجال ونساء إف بي آي الذي يعملون بجدية، إنه يوم عظيم للديمقراطية".

 

في واقع الأمر، فإن العمل الجاد لرجال ونساء إف بي آي ووزارة العدل وأجهزة المخابرات وغيرها من الفروع الحكومية ينبغي أن تستهدف تعزيز النظام الديمقراطي استنادا على سيادة القانون، وترسيخ مبدأ الحكم العادل على الجميع، دون أن يكون أحد فوق القانون، حتى الرئيس.

 

رابط النص الأصلي 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان