رئيس التحرير: عادل صبري 05:40 مساءً | الخميس 26 أبريل 2018 م | 10 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

شينخوا: «فريق المعجزات المصري».. حلم العالمية على قدم واحدة

شينخوا: «فريق المعجزات المصري».. حلم العالمية على قدم واحدة

وائل عبد الحميد 11 مارس 2018 19:13

"فريق المعجزات" أول منتخب بقدم واحدة في مصر يتطلع إلى الانضمام لكأس العالم لمبتوري الأطراف".

 

 

تحت هذا العنوان، أوردت وكالة شينخوا الصينية تقريرا حول الأحلام التي تداعب مجموعة من متحدي الإعاقة وعاشقي كرة القدم اجتمعوا من أجل تحقيق حلم طالما راودهم، في إرادة قد يفتقدها الكثير من الأصحاء.

 

وإلى مقتطفات من التقرير

 

يستطيع الأمل أن يحقق المعجزات، كما أن التحدي والعزم والعمل الشاق بإمكانها تحويل الأحلام إلى واقع.

 

شكلت مجموعة مؤلفة من 40 شخصا،  من حاملي العكازات، "فريق المعجزات" آملين في تدشين أول دوري كرة قدم لمتحدي الإعاقة في مصر، كما يحلمون بالمشاركة يوما ما في المونديال العالمي لمبتوري الأطراف.

 

 

محمود عبده، المحامي البالغ من العمر 28 عاما، مؤسس وكابتن فريق المعجزات،  فقد إحدى قدميه جراء حادث تعرض له في طفولته.

 

وقال عبده: "نحب كرة القدم منذ الطفولة، ويراودنا حلم مفاده أن نمتهن تلك اللعبة، لكننا لم نجد الفرصة".

 

وتابع: "بعد أن شاهدنا مصادفة المباراة الشهيرة بين منتخبي تركيا وإنجلترا التي انتهت بفوز الأتراك ببطولة أوروبا لكرة القدم لمبتوري الأطراف، داعبنا حلمنا مجددا، وأدركنا أنها لعبة معترف بها عالميا، وأن الحلم قد يتحول إلى واقع".

 

يذكر أن محمود عبده هو الرجل  الذي انتشرت صورته الاحتفالية التي قفز فيها على عكازه "رأسا على عقب" في أعقاب هدف محمد صلاح الثاني في مباراة مصر والكونغو العام الماضي الذي أهل مصر لمونديال روسيا 2018 بعد غياب دام أكثر من عقدين.

 

وكتب  الصحفي الإيطالي الرياضي تانكريدي بالميري  معلقا  آنذاك على المشهد الاحتفالي الفريد: "هل هي صورة العام، كرة القدم تمنح أجنحة لمن لا يمتلك أقداما".

 

 

وأردف عبده: "الأشخاص ذوو الاحتياجات الخاصة يملكون القدرة على فعل أشياء عظيمة، وتحقيق المستحيل إذا واتتهم الفرصة".

 

ولفت أن الفكرة ليست العثور على أشخاص بقدم واحدة يستطيعون لعب الكرة، لكنها تتمثل في إيجاد عاشقين لها.

 

ومن المتوقع أن يبدأ أول دوري مصري رسمي لمبتوري الأطراف في يوليو المقابل، بعد أن وافق وزير الرياضة خالد عبد العزيز على تقديم الدعم المطلوب لذلك.

 

بيد أن "فريق المعجزات" ما زال يطالب اتحاد كرة القدم المصري بتأسيس لجنة خاصة لشؤون مبتوري الأطراف الممارسين للعبة، والبدء رسميا في مخاطبة الاتحاد العالمي لإدراج المنتخب (فريق المعجزات)  كممثل لمصر في البطولات الدولية.

 

سيف محمد، حارس مرمى "فريق المعجزات"، ذكر أن كرة القدم لمبتوري الأطراف تمثل تحديا كبيرا مشيرا إلى صعوبة اللعبة على غير المعاقين، فما بالك بأصحاب القدم الواحدة المعتمدين على العكازات.

 

ومضى يقول: "نحتاج دعم أفضل، إذ لا نملك ملعبا ثابتا أو أدوات تدريب ملائمة، أو ملابس، ونعتمد على أنفسنا في توفير ذلك".

 

واستطرد: "كافة الأناس ذوو الاحتجاجات الخاصة يتسمون بالطموح، ويقابلون الصعوبات بابتسامة الواثق، ويستطيعون التغلب عليها".

 

عبد الله مصطفى، 23 عاما، جاء من محافظة المنوفية للمشاركة في التدريب رقم 11 مع الفريق، لافتا أن حلم طفولته كان أن يصبح لاعب كرة قدم.

 

وزاد قائلا: "بالرغم من قدومي من المنوفية، لكنني أول من وصل إلى الملعب حيث أعتاد الحضور قبل موعد التدريب بساعة، إنه حلمي وأسعى جاهدا لتحقيقه".

 

 

رابط النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان