رئيس التحرير: عادل صبري 04:07 صباحاً | الأربعاء 22 أغسطس 2018 م | 10 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

بأكبر إستاد في العالم..هل تنتزع السعودية العراق من أنياب إيران؟

بأكبر إستاد في العالم..هل تنتزع السعودية العراق من أنياب إيران؟

صحافة أجنبية

إستاد البصرة

ديلي ميل:

بأكبر إستاد في العالم..هل تنتزع السعودية العراق من أنياب إيران؟

محمد البرقوقي 10 مارس 2018 19:32

الخطوة تعكس تحسن العلاقات بين البلدين، والتي شابها التوتر لعقود، وتحديدا منذ غزو العراق للكويت عام 1990.

 

السعودية تستقطب العراق في إطار جهودها الرامية إلى كبح جماح النفوذ الإقليمي المتنامي لـ إيران، الخصم الرئيسي للرياض في الشرق الأوسط، فيما تسعى بغداد لحصد  الثمار الاقتصادية من تقارب العلاقات مع المملكة.

 

هكذا علقت صحيفة "ديلي ميل"  البريطانية في تقرير سلطت فيه الضوء على تعهد العاهل السعودي الملك سلمان ببناء أكبر ملعب كرة قدم في العالم بالعاصمة العراقية بغداد، ومن المقرر أن يسع لـ 135 ألف مشجعا.

 

وقالت الصحيفة، إن تعهد الملك سلمان ببناء الملعب جاء في أعقاب الفوز الذي حققه المنتخب العراقي على نظيره السعودي بنتيجة أربعة أهداف مقابل هدف واحد في المباراة الودية التي جمعت بينهما في العراق 28 من فبراير الماضي.

 

وأوضح التقرير أن عرض الملك سلمان جاء خلال اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في الـ 5 من مارس الجاري، في أعقاب المباراة التي تعد الأولى بين البلدين منذ قرابة أربعة عقود.

 

وقال حيدر العباري:" تلقيت اتصالا من العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، وأشاد بفوز العراق في المباراة الودية بين البلدينن معربا عن استعداده والتزامه بتعزيز العلاقات الإيجابية بين الرياض وبغداد على الأصعدة المختلفة- التجارية والاقتصادية والمجتمعية والثقافية."

 

وتابع:" الملك سلمان عرض مساهمة السعودية في بناء إستاد رئيسي في العراق يتسع لـ 100 ألف مشجع، ورحبنا بالمبادرة، وعرضت على مجلس الوزراء."

 

وأشار رئيس الوزراء العراقي إلى أنه وجه حكومته لإنشاء قوة مهام لدفع مسألة بناء أكبر إستاد في العالم بالعراق، والذي سيتجاوز الإستاد الحالي الكائن بمدينة البصرة والذي يتسع لقرابة 65 ألف متفرجا.

 

وواصل:" الحكومة أصدرت أوامرها بتشكيل لجنة تتألف من مجموعة من الوزارات الأساسية المعنية بهذا المشروع."

 

وأوضح:" اللجنة ستتألف من الأمانة العامة لمجلس الوزراء ووزارة التخطيط ووزارة الشباب والرياضية ووزارة التعليم العالمي، وستشتمل على مركز التخطيط الحضري والإقليمي."

 

وأردف:" الإستاد سيتم تأسيسه تحت إشراف وتوجيه مجلس التنسيق العراقي-السعودي، ويحدد الموقع والتصميم إضافة لمتابعة التقدم في المشروع، والنتائج التي ستتوصل إليها اللجنة، والتقدم الذي سوف يحرز ترفع لمجلس الوزراء."

 

وتعهد الملك سلمان بن عبد العزيز لاحقا بزيادة سعة الإستاد إلى 135 ألف مشجعا- ما يزيد بأكثر من ضعف السعة الخاصة بالإستاد الحالي وهو الأكبر في العراق والواقع في المدينة الرياضية بالبصرة.

 

ولم تستضف العراق أية مباريات دولية خلال الـ 30 عاما الماضية- منذ الغزو الذي قاده الرئيس العراقي الراحل صدام حسين للكويت، ما حدا المجتمع الدولي إلى فرض حظر على العراق، وذلك قبل أن يرفع لفترة وجيزة في العام 2012، لكن انقطاع الكهرباء خلال مباراة مع المنتخب الأردني في مدينة إربيل، عاصمة إقليم كردستان العراق قد دفع الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) إلى إعادة فرض الحظر الكروي على العراق.

 

ومن المقرر أن تبت "فيفا" في وقت لاحق من الشهر الجاري فيما إذا كانت سترفع الحظر الكروي المفروض على العراق، وفقا لتقارير إعلامية.

 

وأقيمت المباراة بين السعودية والعراق على أرض ملعب جذع النخلة في البصرة وتأتي ضمن مساع العراق لرفع الحظر المفروض عليها، وحظيت المباراة بتواجد شخصيات إعلامية ورياضية عراقية وسعودية.

 

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان