رئيس التحرير: عادل صبري 04:24 مساءً | الثلاثاء 21 أغسطس 2018 م | 09 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

بلومبرج: ترامب يحتاج إلى لاعب سلة في مفاوضات كوريا الشمالية

بلومبرج: ترامب يحتاج إلى لاعب سلة في مفاوضات كوريا الشمالية

صحافة أجنبية

لاعب السلة الأمريكي رودمان في لقاء مع زعيم كوريا الشمالية

بلومبرج: ترامب يحتاج إلى لاعب سلة في مفاوضات كوريا الشمالية

بسيوني الوكيل 10 مارس 2018 15:33

قالت وكالة "بلومبرج" الأمريكية إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في حاجة للتحلي بعدد من الصفات على رأسها الصبر في مفاوضاته المرتقبة مع كوريا الشمالية.

 

ووافق الرئيس الأمريكي على دعوة زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون لإجراء لقاء بينهما وجها لوجه مايو المقبل، بحسب ما أعلنه مسؤولون كوريون جنوبيون.

 

وأضافت الوكالة في تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني إن:" ترامب سيكون في حاجة للتحلي بمجموعة غير تقليدية من الخصال وهي الصبر والإصرار ووضوح الأهداف والشروط وأن يكون مستعدا لوقف المفاوضات عندما يلتقي زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون"، مشيرة إلى أن هذه نصائح أشخاص أجروا مفاوضات بالفعل مع النظام الكوري الشمالي.

 

ونقلت الوكالة عن كريستوفر هيل الذي عمل كسفير للولايات المتحدة في كوريا الجنوبية ومساعد لوزير الخارجية في عهد الرئيس جورج دبليو بوش قوله: إن المفاوضات مع كوريا الشمالية "مضنية ومؤلمة بشكل واضح .. تجعلك تعتقد أنك عقدت اتفاقية في لحظة وفي اللحظة التالية تكتشف أنك لم تعقدها".

 

ويرى هيل أن تحليل حكومة كوريا الجنوبية لشخصية الديكتاتور قد يساعد في دفع المفاوضات، ولكن "أبعد من ذلك، لدينا فقط دينيس رودمان للاستمرار"، موجها النصيحة للرئيس الأمريكي بالدردشة مع رودمان نجم كرة السلة الأمريكي الذي سبق أن التقى بالدكتاتور الكوري الشمالي أكثر من أي أمريكي آخر.

 

وكان رودمان قد التقى زعيم كوريا الشمالية العام الماضي خلال زيارة استمرت 5 أيام للدولة الشيوعية.

 

ودارت تكهنات أن رودمان يلعب دور حلقة  وصل بين واشنطن وبيونغ يانغ، ولكن وزارة الخارجية الأميركية قالت إنه سافر بصفته مواطنا فقط.

 

ولم تكن هذه زيارة رودمان الأولى إلى البلد الذي يحكمه أحد آخر الأنظمة الشيوعية حول العالم. فقد توجه إلى هناك في عامي 2013 و2014، ونظم مباراة في كرة السلة ظهرت مشاهد منها في فيلم وثائقي بعنوان "بيغ بانغ في بيونغ يانغ".

 

من جانبه يقول جاري سامور الذي تفاوض مع كوريا الشمالية في إدارة الرئيس الأمريكي الأسبق بيل كلينتون وعمل كمنسق لمراقبة الأسلحة في عهد الرئيس السابق باراك أوباما إن اجتماع ترامب مع كيم سيكون جاذبا للأنظار ومذهلا وسيكون حاشية ترامب في التاريخ كدور نيكسون مع الصين.. ولكن عما إذا كان سيؤدي لاتفاق حقيقي أعتقد أن هذا غير واضح في هذه المرحلة".

 

وكان مسؤولون كبار من سيول قد نقلوا إلى ترامب دعوة زعيم كوريا الشمالية، والتي قبلها وأكد رغبته في اللقاء، وهو ما يمثل تطورا هاما وتاريخيا في علاقات البلدين بعد أشهر من تصاعد الأزمة في شبه الجزيرة الكورية.

 

 وستكون تلك هي المرة الأولى التي يلتقي فيها رئيس أمريكي مع زعيم كوري شمالي، في تاريخ علاقات البلدين مما سيعد حدثا تاريخيا.

 

 وقال مستشار الأمن القومى الكوري الجنوبي، تشونغ يوي-يونغ، إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أعلن أنه سيلتقى زعيم كوريا الشمالية فى مايو المقبل.

 

 وكان وفد كوريا الجنوبية قد أجرى محادثات غير مسبوقة مع كيم جونغ أون، في بيونغ يانغ هذا الأسبوع، ثم سافر إلى الولايات المتحدة لنقل رسالته إلى ترامب.

 

 وتمثل تلك اللقاءات وهذا التطور استمرارا لنهج التهدئة وذوبان الثلوج بين سيول وبيونغ يانغ منذ دورة الألعاب الأولمبية الشتوية الأخيرة في كوريا الجنوبية، والتي شهدت حضورا لافتا من جارتها الشمالية.

 

وقال ترامب، إن التطور الأخير يمثل "تقدما كبيرا"، وهو ما يمثل تغيرا في موقفه حيث قال من قبل إنه "لا جدوى من الحديث مع كوريا الشمالية".

 

لكنه شدد في الوقت ذاته على بقاء العقوبات المفروضة على نظام بيونغ يانغ سارية المفعول حتى يتم التوصل إلى اتفاق ثابت.

 

 وأشار مستشار الأمن القومي الكوري الجنوبي إلى أن "سياسة الضغط القصوى التي يبذلها الرئيس الأمريكي " بالإضافة إلى الإجماع الدولي أديا للوصول إلى هذه النقطة.

 

واستهزأ ترامب بزعيم كوريا الشمالية مراراً وتكراراً، وهدده العام الماضي بـ "النيران والغضب التي لم يشهدها العالم من قبل" إذا استمر في تهديد الولايات المتحدة.

 

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان