رئيس التحرير: عادل صبري 01:21 صباحاً | الأحد 22 أبريل 2018 م | 06 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 37° غائم جزئياً غائم جزئياً

واشنطن بوست: هذا ما يحتاجه ترامب في مفاوضات كوريا الشمالية  

واشنطن بوست: هذا ما يحتاجه ترامب في مفاوضات كوريا الشمالية  

صحافة أجنبية

احتمالات فشل مفاوضات الرئيس الأمريكي وزعيم كوريا الشمالية كبيرة

واشنطن بوست: هذا ما يحتاجه ترامب في مفاوضات كوريا الشمالية  

بسيوني الوكيل 10 مارس 2018 13:53

قالت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب محق في تفاوضه مع كوريا الشمالية، ولكنه يحتاج إلى خطة للتفاوض.

 

ووافق الرئيس الأمريكي على دعوة زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون لإجراء لقاء بينهما وجها لوجه مايو المقبل، بحسب ما أعلنه مسؤولون كوريون جنوبيون.

 

وأضافت الصحيفة في افتتاحيتها التي نشرتها على موقعها الإلكتروني أن ترامب محق في متابعة المفاوضات مع كوريا الشمالية ولكن قراره المفاجئ بقبول قمة غير مسبوقة مع زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون يضاعف من احتمالات الفشل الكبيرة.

 

وتابعت:" يبدو أن ترامب منح الديكتاتور جائزة يسعى إليها نظامه على مدار عقود – اجتماع وجها لوجه مع الرئيس الأمريكي وفقا لشروط متساوية– في مقابل عدم اتخاذ أي قرارات كان البيت الأبيض يقول في وقت سابق إنها ضرورية بما ذلك خطوات للتحقق من نزع السلاح النووي".

 

ورأت الصحيفة أن قمة "ترامب – كيم" سوف تجذب انتباه العالم، وقد يكون هذا سبب وراء رغبة ترامب في عقدها. ويمكن القول أنها سوف تعطيه الفرصة لتقييم حاكم حتى لقائه المقرر مع رئيس كوريا الجنوبية الشهر المقبل لن يكون قد التقى أي زعيم أجنبي.

 

وأضافت الصحيفة:" لكن إذا كان ترامب يعتقد أن كوريا الشمالية مستعدة لنزع سلاحها النووي فهو بشكل شبه مؤكد مخطئ وهو ما يثير التساؤل: هل الرئيس لديه خطة للاستفادة من الاجتماع لصالح الولايات المتحدة؟".

 

وتابعت:" للأسف الدليل يشير إلى أن قمة كوريا الشمالية مثل قرار ترامب الحديث الخاصة بالتعريفات التجارية والتي دعمها الرئيس دون كثير من التفكير وحتى وزير الخارجية ريكس تيليرسون بدا متفاجئا وأخبر الصحفيين أن المفاوضات قد تبدو بعيدة المنال".

 

وفي يوم الجمعة زاد البيت الأبيض من الارتباك عندما أشار إلى أن ترامب سيصر على اتخاذ إجراءات أولية ضد كوريا الشمالية، فالفوضى ليست مفاجئة، بالنظر إلى أن الرئيس يفتقر إلى موظفين خبراء، كما لا يوجد سفير لدى كوريا الجنوبية ، بينما تقاعد مؤخراً المبعوث الخاص لقضايا كوريا الشمالية، بحسب الافتتاحية.

 

وكان مسؤولون كبار من سيول قد نقلوا إلى ترامب دعوة زعيم كوريا الشمالية، والتي قبلها وأكد رغبته في اللقاء، وهو ما يمثل تطورا هاما وتاريخيا في علاقات البلدين بعد أشهر من تصاعد الأزمة في شبه الجزيرة الكورية.

 

وستكون تلك هي المرة الأولى التي يلتقي فيها رئيس أمريكي مع زعيم كوري شمالي، في تاريخ علاقات البلدين مما سيعد حدثا تاريخيا.

 

وقال مستشار الأمن القومى الكوري الجنوبي، تشونغ يوي-يونغ، إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أعلن أنه سيلتقى زعيم كوريا الشمالية فى مايو المقبل.

 

وكان وفد كوريا الجنوبية قد أجرى محادثات غير مسبوقة مع كيم جونغ أون، في بيونغ يانغ هذا الأسبوع، ثم سافر إلى الولايات المتحدة لنقل رسالته إلى ترامب.

 

وتمثل تلك اللقاءات وهذا التطور استمرارا لنهج التهدئة وذوبان الثلوج بين سيول وبيونغ يانغ منذ دورة الألعاب الأولمبية الشتوية الأخيرة في كوريا الجنوبية، والتي شهدت حضورا لافتا من جارتها الشمالية.

 

وقال ترامب، إن التطور الأخير يمثل "تقدما كبيرا"، وهو ما يمثل تغيرا في موقفه حيث قال من قبل إنه "لا جدوى من الحديث مع كوريا الشمالية".

 

لكنه شدد في الوقت ذاته على بقاء العقوبات المفروضة على نظام بيونغ يانغ سارية المفعول حتى يتم التوصل إلى اتفاق ثابت.

 

وأشار مستشار الأمن القومي الكوري الجنوبي إلى أن "سياسة الضغط القصوى التي يبذلها الرئيس الأمريكي " بالإضافة إلى الإجماع الدولي أديا للوصول إلى هذه النقطة.

 

واستهزأ ترامب بزعيم كوريا الشمالية مراراً وتكراراً، وهدده العام الماضي بـ "النيران والغضب التي لم يشهدها العالم من قبل" إذا استمر في تهديد الولايات المتحدة.

 

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان