رئيس التحرير: عادل صبري 06:41 مساءً | الثلاثاء 24 أبريل 2018 م | 08 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

أسرة «سائحة الترامادول»: هذا ما يبكيها في سجن القناطر

أسرة «سائحة الترامادول»: هذا ما يبكيها في سجن القناطر

صحافة أجنبية

سجينات ينظرن من نافذة بسجن القناطر

أسرة «سائحة الترامادول»: هذا ما يبكيها في سجن القناطر

بسيوني الوكيل 09 مارس 2018 14:09

قالت أسرة السائحة البريطانية لورا بلومر التي تقضي عقوبة الحبس في سجن القناطر بالقاهرة إنها تبكي أوقاتا كثيرة لافتقادها لأسرتها وأصدقائها ووظيفتها التي كانت تحبها.

 

وأضافت جين شقيقة لورا المعروفة إعلاميا بـ "سائحة الترامادول" في تصريحات لـ "مصر العربية" : على الرغم من أن أوضاع السجن تحسنت حاليا مقارنة بالفترة التي أعقبت إلقاء القبض عليها إلا أن لورا تفتقد الكثير من الأشياء التي لن تجدها إلا في بيتها وبلدها"، مشيرة إلى أنها تبكي كثيرا لبعدها عن أسرتها وأصدقائها وفقدها لوظيفتها في مجال الموضة.

 

وأوضحت:" صحيح أنه في السجن أصبح لديها سرير بعد أن كانت تفترش الأرض وتعرفت على كثير من نزيلات السجن لكن هي تشعر بالحنين لكل شيء أحبته في بلدها حتى المسلسلات البريطانية، مثل إميرديل وكورونيشن ستريت ".

 

وأشارت جين إلى أن لورا بعثت برسالة لكل من بعث إليها بخطاب أو كارد هي تريد أن تشكر الجميع بشدة لتعاطفهم مؤكدة ان هذه الرسائل التي تقرأها كل يوم تساعدها كثيرا خاصة إذا كان لديها يوما سيئا .

 

وكانت جين قد أعربت في وقت سابق عن سعادتها بتحسن أوضاعها داخل السجن، بقولها :" من الواضح أن لورا يئست من الخروج من السجن والعودة لمنزلها، ولا تزال لا تفهم سبب وجودها في الحبس لكنها تتأقلم مع الوضع هناك".

 

 

  وأوضحت أن لورا أصبح لديها العديد من الأصدقاء داخل السجن، مؤكدة أنها تتلقى معاملة طيبة من الجميع بمن فيهم مدير السجن نفسه الذي يعاملها بشكل جيد جدا.

كما أشارت جين إلى أن إدارة السجن تسمح لها بالذهاب إلى الكنيسة الكائنة داخل مجمع سجون القناطر.

واشتكت جين في تصريحات صحفية سابقة من الأوضاع "السيئة" التي تعاني منها شقيقتها داخل سجن القناطر، فقالت إنها تنام على الأرض وتُوقظ في السابعة صباحًا وتُجبر على الجلوس القرفصاء حتى الـ 11 مساء عندما تطفئ الأنوار، على حد تعبيرها.

 

 وكانت أسرة لورا أعلنت مؤخرا أنها تقدمت بشكوى إلى "منظمة معايير الصحافة المستقلة" في بريطانيا ضد صحف وصفت شقيقتها بمهربة مخدرات.

 

 وأوضحت جين أن :" هناك صحف مثل ميرور كتبت أن لورا مهربة مخدرات وهذا خطأ كبير لأن لورا أدينت بحيازة مخدرات وليس تهريبها"، مشيرة في الوقت ذاته إلى أن صحف أخرى تحدثت عن طلاقها من زوجها المصري رغم أنه يتحدث إليها يوميا ويزور لورا في السجن كل أسبوعين.

 

 وتقضي لورا التي أتمت عامها الـ 34 خلف القضبان عقوبة الحبس في سجن القناطر بالقاهرة 3 سنوات لإدانتها بحيازة مخدرات بعد ضبط 290 حبة ترامادول بحوزتها في مطار الغردقة في أكتوبر الماضي.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان