رئيس التحرير: عادل صبري 04:05 صباحاً | الأربعاء 22 أغسطس 2018 م | 10 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

لوبوان: «سابع جار».. المسلسل الذي زعزع كليشيهات المجتمع المصري

لوبوان: «سابع جار».. المسلسل الذي زعزع كليشيهات المجتمع المصري

إيناس أمين 08 مارس 2018 21:55

قالت صحيفة لوبوان الفرنسية إن مسلسل "سابع جار" زعزع العديد من الكليشيهات والتابوهات التي ترعرع عليها المجتمع المصري.

 

وتعرضت الصحيفة إلى اهم القضايا التي جاءت في المسلسل و التي تكشف عن نقاط جدل شائكة في المجتمع، ما يفسر تزايد الأصوات التي تنادي بمنعه من البث كونه لا يمت بصلة لواقع الحياة في البيوت المصرية.

 

وتصدر تقرير عن "سابع جار"  صفحة الأخبار الدولية لصحيفة لوبوان الفرنسية بعنوان "المسلسل التلفزيوني الذي يقلب الكليشيهات المتعلقة بالنساء والرجال".

 

وأشار التقرير الذي أعدته الصحفية  أريان لافريلو إلى أن العمل أثار غضب أصحاب الأفكار المتحفظة في مصر. 

 

وتباينت  ردود الأفعال على شبكات التواصل الاجتماعي  إزاء مشهد ينهار  فيه الممثل أحمد رفعت الذي يؤدي دور  (هشام) بالدموع و هو يعبر عن مشاعره لـ"مي" حيث اعتبر العديد من الذكور أن ذلك لا يمت بصلة للرجولة، فيما وصفت  النساء ذلك بالخطوة الشجاعة.

 

ونقلت لوبوان عن  كاتبة السيناريو هبة يسري للصحيفة قولها إنها أصرت على الاحتفاظ بهذا المشهد رغم الكثيرين الذين لا يحبذون مشهد  بكاء هشام، وكأن الدموع تمثل إهانة ذكورية.

 

المخرجتان  آيتن أمين و نادين خان استطاعتا بخبرة توصيل المشاعر المطلوبة.

 

وتأمل  هبة يسري من خلال هذا العمل " خلق مجال للتفكير و خاصة تشجيع المشاهدين على عدم تكوين أحكام مسبقة على الآخرين".

 

و لفتت الصحيفة إلى أن المسلسل وضع في المقدمة نماذج نساء " قويات و مستقلات".

 

و من خلال القصة،  تتجلى شخصيات متباينة لشخصيات يسكنّ في نفس العمارة و يمثلن حسب الصحيفة مختلف أطياف النساء المجتمع المصري.

 

و نجح العمل في الوصول الى المشاهد لكونه جاء طبيعيا "دون إضافة ماكياج يجمل الواقع.

 

وخلصت  آراء بعض المشاهدين إلى أن "سابع جار"  يصور قضايا تندرج بعضها تحت بند "التابوهات".

 

بيد  أن  طريقة معالجتها في المسلسل جاءت دون تقديم دروس في الأخلاق.

 

ونوهت لوبوان إلى شخصية "هالة" في المسلسل التي أرادت أن توهب بطفل عبر التخصيب الاصطناعي،  ودخلت مع والدتها  في شد وجذب لأنها ترى في ذلك "تدميرا للمجتمع".

 

لكن "هالة" في نهاية المطاف تمكنت من تحقيق مأربها بعد ان اقترحت الزواج من زميل لها في العمل و الطلاق منه بعد ميلاد الطفل .

 

الفكرة الجريئة كلفت الكاتبة الكثير من الانتقادات، لكنها شددت على أن ما يحدث على أرض الواقع يتجاوز الخيال، إلا أنه ما زال في إطار التابوهات في مجتمع  يقدس الزواج الديني.

 

 

وتعرضت  هبة يسري بسبب هذه الأفكار المطروحة للسب و اتهمت " بالتآمر ضد مصر" و "نشر الرذيلة".

 

وعلاوة على ذلك، اتهمها البعض بتصويرها الرجال المصريين في هيئة متقاعسين و ضعفاء .

 

و دافعت هبة عن الفكرة بقولها أن ذلك " يعكس حقيقة الواقع المصري حيث تضطر النساء لمواجهة العديد من العراقيل أكثر من الرجال".

 

و رغم تعالي الأصوات المنادية بوقف بث المسلسل ، لكن القناة التي تعرضه لم تكترث لها.

 

ورأت الصحيفة الفرنسية أن المسلسل يأتي في ظل موجة محافظة تعصف  بالمشهد الإعلامي المصري، وأدت مثلا إلى وقف برنامج Saturday Night بالعربي.

 

 بيد أن النجاح التجاري الذي حققه "سابع جار" جنبه كان عاملا مساعدا له على البقاء، بل أن القائمين عليه يدرسون تقديم جزء ثان.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان