رئيس التحرير: عادل صبري 03:31 صباحاً | الجمعة 20 أبريل 2018 م | 04 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 37° غائم جزئياً غائم جزئياً

صحف أجنبية: كيف تنجح «عملية سيناء 2018» ضد داعش؟

صحف أجنبية: كيف تنجح «عملية سيناء 2018» ضد داعش؟

صحافة أجنبية

القوات المسلحة تواصل حربها ضد الإرهاب بسيناء

صحف أجنبية: كيف تنجح «عملية سيناء 2018» ضد داعش؟

متابعات 08 مارس 2018 19:22

رأى مقال على موقع ذا هيل إن نهج "القوة الغاشمة" ليس هو الأصلح في مواجهة تنظيم داعش في شمال سيناء، في حين أكد مقال على موقع ألجيمينير أنه يجب تمديد العملية العسكرية في سيناء إذا كانت مصر تريد اقتلاع خطر الإرهاب نهائيا.

 

واستبعد المقال بموقع ذا هيل، والذي كتبه هراش جريجوريان، أن تؤدي العملية الشاملة سيناء 2018 التي أعلنتها القوات المسلحة، لتطهير سيناء من الإرهاب، إلى القضاء على تنظيم داعش الإرهابي نهائيًا في شبه الجزيرة قريبًا، قائلا في صدر المقال: "من غير المحتمل أن تؤدي عملية القوة الغاشمة في سيناء إلى قمع التمرد الإرهابي قريبًا".

 

وأضاف الكاتب، أنه على الرغم من التصريحات الإيجابية من قبِل نظام الرئيس عبدالفتاح السيسي، فإن الحملة المصرية ضد مقاتلي تنظيم داعش الإرهابي في شمال سيناء لا تسير على ما يرام، مشيرا إلى أنه يكمن جزء من المشكلة في أن نهج متابعة الإرهابيين بهذا الشكل، غير مناسب لمتطلبات العمليات الفعالة لمكافحة الإرهاب، خصوصًا مع تجاهل نصيحة الخبراء الأمريكيين والأوروبيين.

 

وطالب "جريجوريان"، النظام المصري بتعلم الدرس المؤلم الذي تعرضت له الولايات المتحدة في العراق وأفغانستان.

 

وتشن الحكومة المصرية منذ عام 2013 حربًا قوية ضد تنظيم ولاية سيناء الذي تعهد بالولاء إلى تنظيم داعش أواخر عام 2014، وخلال هذه الفترة قُتل المئات من العناصر الإرهابية، إلا أنه مازال هناك بعض الجيوب الإرهابية التي تسعى الأجهزة الأمنية للقضاء عليها لاحقا.

 

وتعهد السيسي بالقضاء على الإرهابيين، وقرر شن هجومًا عسكريًا جديدًا في أوائل فبراير الماضي، أسفر عن مقتل 71 مسلحًا حتى الآن، وفقًا لروايات رسمية، واعتقال 1800 "مجرمين مطلوبين".

 

أما موقع موقع ألجيمينير، فتساءل، كيف تنجح "عملية سيناء 2018" ضد داعش؟، مشيرا إلى أنه يجب تمديد العملية العسكرية في سيناء إذا كانت مصر تريد اقتلاع خطر الإرهاب نهائيا.

 

وقال الموقع في تقرير له، إن الفريق محمد فريد حجازي رئيس الأركان طالب بالفعل الرئيس عبدالفتاح السيسي، في 27 فبراير الماضي، بضرورة تمديد العملية العسكرية في سيناء حتى القضاء نهائيًا على الإرهاب هناك.

 

وأشار الموقع، أن السيسي ارتدى الزي العسكري أثناء افتتاح منطقة عمليات شرق القناة، للتأكيد على وجهة نظره بشأن استمرار الحرب على الإرهاب، وأنه لن ينهيها حتى القضاء على كل فلول الإرهاب في كل أنحاء مصر.

 

وتحت عنوان، "التشويش على الإرهابيين في سيناء يعطل تغطية المحمول في إسرائيل"، نشرت صحيفة جيروزاليم بوست تقريرا، قالت فيه إن مصر شوشت على خدمة الهواتف في إسرائيل وقطاع غزة لمدة أسبوعين في إطار الحملة التي يشنها الجيش المصري على تنظيم داعش.

 

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول مصري طلب عدم نشر اسمه تأكيده على استخدام أساليب الحرب الإلكترونية في سيناء.

 

وقال "بالتأكيد، نريد منع الإرهابيين من التواصل". وأبلغ مسؤول إسرائيلي رويترز مشترطا عدم الكشف عن اسمه "لم نر شيئا بهذه الكثافة والاستمرار على الإطلاق. حتى أن الفلسطينيين يأتون إلينا طالبين منا التدخل لوقفه".

 

وأوضح المسؤول أن الهواتف تعطلت في أماكن بعيدة كالقدس وشمال إسرائيل وهو ما يتوقف على وضع الطقس الإسرائيلي على حدوث عمليات التشويش.

 

وكشف متحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي للصحيفة أن مصر وإسرائيل تجريان حوارا لحل مشكلة التشويش.

 

وقال وزير الاتصالات الإسرائيلي أيوب قرا في مقابلة مع إذاعة جيش الاحتلال "دون الدخول في تفاصيل، للمرة الأولى في الجنوب نواجه وضعا غير مريح".

 

وأضاف أن هناك تفاهمات جرى التوصل إليها "بعد اجتماع مهم للغاية عبر الحدود" يوم الثلاثاء الماضي، وأنه يعتقد أن اضطراب الاتصالات سينتهي في غضون الأيام الثلاثة المقبلة.

 

وتناول الخبر أيضا كل من أسوشيتد برس وأروتز شيفا وهآرتس وأونست ريبورتينج.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان