رئيس التحرير: عادل صبري 11:52 صباحاً | الأربعاء 20 يونيو 2018 م | 06 شوال 1439 هـ | الـقـاهـره 43° صافية صافية

الفرنسية: بقانون إسرائيلي.. الفلسطينيون معتقلون أحياءً وأمواتًا

الفرنسية: بقانون إسرائيلي.. الفلسطينيون معتقلون أحياءً وأمواتًا

صحافة أجنبية

القانون الإسرائيلي يسمح باعتقال جثث الفلسطينيين

الفرنسية: بقانون إسرائيلي.. الفلسطينيون معتقلون أحياءً وأمواتًا

جبريل محمد 08 مارس 2018 16:03

وافق الكنيست الإسرائيلي على مشروع قانون مثير للجدل يسمح للشرطة باحتجاز جثث المهاجمين الفلسطينيين لأجل غير مسمى.

 

جاء ذلك في تقرير لوكالة الأنباء الفرنسية لتسليط الضوء على القانون الجديد الذي أقره الكنيست بعدم تسليم جثث المهاجمين الفلسطينيين لذويهم بعد العمليات التي يشنونها ضد الإسرائيليين، ووصفه البعض بأنه "عنصري ويعتقل الفلسطيني حيًا وميتًا".

 

وقال بيان صادر عن الكنيست، إن" القانون صدر الأربعاء بموافقة 48 صوتا، وذلك بعد ساعات من اتخاذ إجراء آخر يسمح لوزير الداخلية بتجريد الفلسطينيين في القدس الشرقية التي ضمتها إسرائيل من تصاريح إقامة دائمة إذا كانوا متورطين في الإرهاب".

 

وأعلنت الحكومة عام 2016 أنها لن تفرج عن جثث المهاجمين الفلسطينيين الذين قتلوا خلال الهجمات، إلا إذا أفرج الفلسطينيون في غزة عن رفات جنديين إسرائيليين يعتقد أنهما قتلا في حرب عام 2014 .

 

وفي نوفمبر 2017، أشار رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إلى أنَّ إسرائيل لن تعيد جثث خمسة من نشطاء الجهاد الإسلامي الذين قتلوا عندما فجر الجيش نفقًا يمتد من قطاع غزة إلى أراضيه.

 

وقضت المحكمة العليا الإسرائيلية في ديسمبر أن هذه السياسة غير قانونية بموجب القانون الحالي، لكنها منحت الحكومة ستة أشهر لسن تشريع جديد.

 

وقال بيان الكنيست: إن "القانون المعدل يعطي سلطة لقادة شرطة المنطقة لوضع شروط لإعادة جثمان الإرهابيين للدفن في مقابر ذويهم".

 

ويصف البعض القانون بأنه "عنصري"، ويؤدي في النهاية لاعتقال الفلسطينيين أحياء أو حتى أمواتًا.

 

ولا ينطبق القانون إلا على إسرائيل والقدس الشرقية؛ حيث تتمتع الشرطة بسلطة، وليس على الضفة الغربية المحتلة.

 

واحتلت إسرائيل القدس الشرقية خلال حرب عام 1967، وبعد ذلك ضمَّت المنطقة في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي، وهي اليوم موطن لحوالي 300 ألف فلسطيني.

 

ورغم أن لهم الحق في التقدم بطلب للحصول على الجنسية الإسرائيلية، إلا أنّ قلة منهم لا تقبل ذلك.

 

وتختار الغالبية العظمى وضع إقامة دائمة، الذي يمنحهم حرية الحركة في جميع أنحاء إسرائيل، والحصول على الخدمات الصحية والرفاهية والتصويت في الانتخابات البلدية في القدس.

 

وقال النائب "دوف خينين" خلال المناقشة: إن "سكان القدس الشرقية يعيشون هناك لأنهم اختاروا أن يكونوا إسرائيليين بل لأنه موطنهم".

 

وذكر راديو إسرائيل، أن النائب العام الإسرائيلي "افيتشاى ماندلبليت" أنه لن يدافع عن القانون إذا طعن عليه في المحكمة العليا.

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان