رئيس التحرير: عادل صبري 09:39 مساءً | الأحد 16 ديسمبر 2018 م | 07 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

بلومبرج: بن سلمان يوسع دائرة «محور الشر»

بلومبرج:  بن سلمان يوسع دائرة «محور الشر»

صحافة أجنبية

ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان

بلومبرج: بن سلمان يوسع دائرة «محور الشر»

محمد البرقوقي 07 مارس 2018 18:12

رأت شبكة بلومبرج الأمريكية أن وضع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان تركيا في خانة أعداء المملكة يمثل مفاجأة وتوسيعا لدائرة "محور الشر".

 

وأضافت في تقرير اليوم الأربعاء: "الجمع بين تركيا من ناحية وبين الجماعات الراديكالية وإيران، الخصم الإقليمي الرئيسي للمملكة العربية السعودية من ناحية أخرى هو تصعيد مفاجيء من قبل ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، ضد عضو في حلف شمال الأطلسي "الناتو".

 

جاء ذلك تعليقا على التصريحات التي  أطلقها ولي العهد السعودي، 32 عاما، في لقائه بعدد من المحررين بالصحف المصرية خلال زيارته للقاهرة والتي قال فيها إن إيران وتركيا والجماعات المتشددة تمثل "محور الشر"، بالإضافة إلى توقعه أن تمتد المواجهة بين بلاده ودولة قطر لسنوات عديدة.

 

واتهم بن سلمان، الأمير الشاب الذي صعد بقوة الصاروخ في المشهد السياسي السعودي في السنوات الأخيرة، أيضا جماعة الإخوان المسلمين باستغلال الديمقراطية في المنطقة، مضيفا أن "تركيا، راعية الجماعة، تحاول إحياء الخلافة الإسلامية".

 

وتصنف كل من المملكة العربية السعودية ومصر جماعة الإخوان في قائمة المنظمات الإرهابية.

 

وأشارت الشبكة في سياق تقرير على نسختها الإلكترونية  إلى أن تصريحات ولي العهد السعودي تعد أحدث هجوم في الحرب الكلامية الدائرة بين السعودية وإيران وتركيا في ظل تنافس البلدان الثلاثة الشرق أوسطية على فرض هيمنتها على المنطقة في وقت تزداد فيه حدة الاضطرابات والصراعات المسلحة في الشرق الأوسط.

 

وأوضح التقرير أنه ومنذ أن اعتلى والد محمد بن سلمان، العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز عرش المملكة في العام 2015، قفز الأول على كل أمراء الأسرة الحاكمة ليصبح الرجل الأول بلا منازع في البلد العربي الغني بالنفط. وعلاوة على ذلك فقد أحدث بن سلمان تغييرات جذرية في السياسة الخارجية السعودية، في مسعى منه لاحتواء نفوذ إيران الشيعية، وكبح جماح خططها التوسعية في المنطقة.

 

انهيار المشروع الإيراني

 

وتسعى تركيا لتقويض مقاطعة البلدان الخليجية التي تقودها المملكة العربية السعودية- ومعها الإمارات والبحرين- ضد دولة قطر، ويأوي الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أيضا عددا من قادة جماعة الإخوان في بلاده.

 

وأكد ابن سلمان، خلال حديثه مع محرري الصحف المصرية بالقاهرة أن "المشروع الإيراني ينهار، ونحن نحاصرها في كل مكان.

 

ومنذ أكثر من ثلاث سنوات، تقود السعودية تحالفا عسكريا في اليمن لسحق المتمردين الحوثيين المدعومين من إيران، في مسعى لإعادة الحكومة الشرعية هناك بقيادة الرئيس عبد ربه منصور هادي.

 

وتسببت الحرب اليمنية، وفقا لـ "بلومبرج،" في سقوط  البلد الأشد فقرا في العالم العربي، في مستنقع كارثة إنسانية في ظل عدم ظهور آفاق لنهاية الحرب الدائرة.

وفي سوريا، انهزمت القوى المسلحة المدعومة من السعودية على أيد جيش الرئيس بشار الأسد المدعوم من روسيا وإيران.

 

وفي يونيو من العام الماضي، قطعت السعودية، والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها الدبلوماسية والاقتصادية مع قطر، متهمين إياها بدعم وتمويل الجماعات المسلحة والتقرب الشديد من إيران، وهو ما نفته الأخيرة جملة وتفصيلا.

 

وشبه ولي العهد السعودي المقاطعة من قبل البلدان الأعضاء الأساسيين في مجلس التعاون الخليجي للدوحة، بالعزلة التي فرضتها الولايات المتحدة على كوبا لعقود طويلة.

وتابع بن سلمان:" من الخط التركيز على مثل تلك المشكلة التافهة حيث أنها ربما تستمر لفترة طويلة،" مردفا:" المسؤول السعودي الذي يدير ملف الأزمة القطرية يشغل منصبا أقل من وزير في الحكومة."

 

ولفت محمد بن سلمان إلى أن السعودية لن تقبل بوساطة خارجية. واستدرك:" لكن هذا لا يعني أننا سنمنع قطر من حضور القمة العربية المقبلة."

 

وتحاول الولايات المتحدة والكويت، دون جدوى، رأب الصدع في العلاقات التي تدهور بين قطر وجيرانها الخليجيين.

 

لمطالعة النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان