رئيس التحرير: عادل صبري 09:58 مساءً | الخميس 18 أكتوبر 2018 م | 07 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

في يوم واحد.. «ترامب» يدعم «السيسي» و«تيلرسون» ينتقده

في يوم واحد.. «ترامب» يدعم «السيسي» و«تيلرسون» ينتقده

صحافة أجنبية

ترامب والسيسي (أرشيفية)

في يوم واحد.. «ترامب» يدعم «السيسي» و«تيلرسون» ينتقده

وائل عبد الحميد 06 مارس 2018 10:01

 الأحد الماضي،  هاتف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب نظيره عبد الفتاح السيسي مؤكدا رغبته في تعزيز سبل التعاون بين مصر والولايات المتحدة وناقشا معا ضرورة  حل الأزمة الإنسانية في سوريا.

 

بيان البيت الأبيض حول المكالمة الهاتفية خلا من أية انتقادات حقوقية للقاهرة.

 

وفي نفس اليوم، غردت متحدثة الخارجية الأمريكية هيذر نويرت بسلسلة من التدوينات المصغرة عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي تويتر كشفت خلالها قلق الوزير تيلرسون ونائب الرئيس مايك بنس إزاء  حالات القبض على صحفيين في مصر، والتضييق على حرية التعبير. 

 

 

صحيفة الهيل الأمريكية أبرزت ذلك التناقض فقالت إن الاتصال الهاتفي الذي أجراه الرئيس دونالد ترامب بنظيره عبد الفتاح السيسي  يأتي في ظل حالة من القلق  جراء عمليات القبض على صحفيين في الدولة العربية الأكثر تعدادا سكانيا.

 

 

وقال بيان أصدره البيت الأبيض يتضمن ملخصا للمكالمة: "تحدث الرئيس دونالد ترامب مع السيسي، حيث ناقشا فرص تعزيز الشراكة بين البلدين في عدد من القضايا الأمنية والاقتصادية.

 

 

وعلاوة على ذلك تطرق  الزعيمان إلى مسألة الدعم غير المسؤول من روسيا وإيران للهجمات الوحشية التي يشنها نظام بشار الأسد في سوريا ضد مدنيين أبرياء.

 

واتفق الرئيسان على العمل معا من أجل إنهاء الأزمة الإنسانية في سوريا وتحقيق الوحدة العربية والأمن بالمنطقة، بحسب بيان البيت الأبيض.

 

 

وتابعت الصحيفة: " المكالمة تتزامن مع تقارير حول قمع الحكومة المصرية للصحفيين المعارضين للقوات الأمنية، بدعوى أن ذلك بمثابة "خيانة عظمى".

 

وحذر  الرئيس السيسي في تصريحات أدلى بها مؤخرا من أي محاولات لـ " تشويه الشرطة والجيش"، معتبرا ذلك بمثابة  تشويه لكل المصريين لا يندرج تحت بند حرية التعبير بل "خيانة عظمى"

 

وألقت الشرطة القبض على الصحفية مي الصباغ والمصور الصحفي أحمد مصطفى خلال إعدادهما تقريرا عن الترام في الإسكندرية.

 

 

 وبدأت متحدثة الخارجية الأمريكي تغريداتها قائلة: "الولايات المتحدة تشعر بالقلق إزاء تقارير إلقاء القبض على صحفيين في مصر. إن حرية التعبير، والتي ينبغي أن تشمل أعضاء الوسط الصحفي، هي دعامة أساسية لأي مجتمع ديمقراطي".

 

وتابعت: "نائب الرئيس( مايك بنس)  وتيلرسون أكدا حرصهما على قضية حقوق الإنسان خلال اجتماعهما مؤخرا مع مسؤولين مصريين."

 

ومضت تقول: تيلرسون وبنس تحدثا عن الاعتقال، وأشياء أخرى تمثل قلقا كبيرا للولايات المتحدة والمعنيين بالحريات".

 

وواصلت: "حماية حقوق الإنسان والترويج لها والدور الحيوي  للمجتمع المدني في مصر أمر جوهري لا سيما مع الانتخابات الرئاسية المقبلة. وكما نفعل في جميع أنحاء العالم، نحث الحكومات  على احترام التزاماتها وتعهداتها بدعم هذه الحقوق الهامة".

 

 

 

 

 

رابط تقرير الهيل

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان