رئيس التحرير: عادل صبري 06:37 مساءً | السبت 18 أغسطس 2018 م | 06 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

هكذا كان ترامب «مسخرة» أوسكار 2018

هكذا كان ترامب «مسخرة» أوسكار 2018

وائل عبد الحميد 05 مارس 2018 20:29

شهد حفل توزيع جوائز الأوسكار 2018  فجر الإثنين العديد من الإسقاطات السياسية التي حملت بعضها انتقادات وسخرية من الرئيس دونالد ترامب بصورة مباشرة أو غير مباشرة.

 

واستنادا على تقريرين لشبكة سي إن إن الأمريكية وصحيفة هوليوود ريبورتر ، جاءت أبرز الإسقاطات السياسية وفقا لما يلي: 

 

- مقدم حفل الأوسكار الشهير جيمي كيميل سخر من ترامب قائلا إنه يغرد من "تواليت ذهبي" في إشارة لإسراف الرئيس الأمريكي في استخدام موقع التواصل الاجتماعي تويتر.

 

 

 

 

-تهكم كيميل على استقالة هوب هيكس المقربة من ترامب من منصبها كمديرة للاتصالات في البيت الأبيض، مستغلا اسمها الأول الذي يعني كلمة أمل.

 

ترامب وهوب هيكس

 

وقال كيميل: "لو أننا تعلمنا شيئا من العامين الماضيين فهو أن الحقيقة قد تكون محبطة".

 

واستدرك: "ولكن هذا العام فإن الأفلام الوثائقية توضح لنا أنه حيثما يوجد

الظلام، ينبثق الأمل، فيما عدا البيت الأبيض الذي خرج منه الأمل  الأربعاء".

 

شاهد فيديو تعليقات كيميل

 

 

وكالة أنباء رويترز كانت قد وصفت استقالة هوب هيكس بأنها صفعة للرئيس الأمريكي، لا سيما وأنها جاءت مباشرة بعد مثولها للاستجواب في التحقيق المرتبط  بالتدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية  الأمريكية عام 2016.

 

-بصورة غير مباشرة، انتقد الممثل والشاعر لين مانويل ميراندا رد الفعل الأمريكي البطيء تجاه إغاثة بورتوريكو من تداعيات الإعصار المدمر الذي ضربها العام الماضي.

 

ودعا  ميراندا مشاهدي الأوسكار إلى زيارة بورتوريكو في أعقاب الإعصار المدمر الذي ضربها العام الماضي، وأودى بحياة الكثيرين وشرد الآلاف من الأشخاص.

 

بورتوريكو هي  إقليم من الجزر تابع للولايات المتحدة يقع في شمال شرق البحر الكاريبي.

 

لين مانويل ميراندا أبرز منتقدي ترامب 

 

وقال ميراندا: "اجعلوا بورتوريكو في محادثاتكم، احتفظوا بها داخل قلوبكم".

 

ولفت إلى أن السياحة تمثل شريان الحياة لبورتوريكو، وحث المشاهدين على

إنفاق أموالهم هناك.

 

حاكم بورتوريكو ريكاردو روسيلو تحدث مرارا عن إحباطه من الوتيرة البطيئة للسلطات الأمريكية في عمليات التعافي والمساعدة من الولايات.

 

وانتقد حاكم بورتوريكو بطء رد فعل الجيش الأمريكي لإنقاذ الجزيرة.

 

يذكر أن ميراندا ناقد صريح لرد الفعل الحكومي الأمريكي تجاه احتياجات بورتوريكو.

 

وسبق له توجيه كلمات قوية ضد ترامب في أعقاب هجوم  الأخير على كارمن

يولين كروز عمدة سان خوان في بورتوريكو.

 

 

وفي أكتوبر 2017، بث ميراندا أغنية بمساعدة 22 فنانا لجمع أموال إغاثة

لبورتوريكو التي ضربها الإعصار.

 

يذكر أن  إعصار ماريا ضرب  بورتوريكو  في سبتمبر 2017 وهو الأقوى منذ 1928، وبلغت سرعته 250 كم في الساعة.

 

-

-مرشح الأوسكار كوميل ناجياني، الكاتب المشارك ونجم فيلم "ذا بيج ستيك"

و"الفائزة بالأوسكار "لوبيتا نيونج" تحدثا عن أحد أكثر الموضوعات إثارة

للجدل السياسي هذا العام، وهي الهجرة.

 

وكان ترامب قد أعلن في نهاية الخريف الماضي إلغاء برنامج يتيح للأشخاص

الذين جُلبوا للولايات المتحدة كأطفال الترعرع داخل الأرض الأمريكية وتلقي

تعليمهم والانضمام إلى سوق العمل والحصول على رخصات القيادة دون خوف من

الترحيل.

 

واصطلح على إطلاق لقب "الحالمون" على هذه الفئة من المهاجرين. 

 

 

ومنح ترامب للكونجرس مهلة حتى 5 مارس للوصول إلى حل بديل.

 

بيد أن مهلة الكونجرس أصبحت في وقت سابق بدون أهمية بعد حكمين قضائيين ألزما الإدارة الأمريكية بمواصلة برنامج دعم هؤلاء المهاجرين.

 

وقالت نيونج التني تنحدر من أصول كينية: "لقد كبرنا على حلم أن نعمل يوما

ما في صناعة الأفلام. الأحلام هي من أسست هوليوود، الأحلام هي التي أسست

أمريكا".

 

 

 من جانبه، قال نانجياني: "أقول لهؤلاء "الحالمين" هناك، نحن نقف معكم".

 

اللحظات السياسية الأخرى التي شهدها "أوسكار 2018" شملت ما يلي: 

 

- فريق "كومون أند داي" قدما أغنية "دافع عن شيء ما"، المأخوذة من فيلم "مارشال".

 

ووصفت سي إن إن تلك الأغنية بأنها اللحظة السياسية الأكبر إذ شارك العديد

من النشطاء في أدائها مثل تارانا بوك من حركة "مي تو" (أنا أيضا)  التي تستند على هاشتاج شهير تسرد فيه الفتيات والسيدات تفاصيل تعرضهن للتحرش الجنسي.

 

- ارتداء نجوم لدبابيس وشرائط برتقالية على السجادة الحمراء لزيادة

الوعي بضرورة منع عنف السلاح في أعقاب حادث إطلاق النار بمدرسة باركلاند

الذي شهدته الولايات المتحدة مؤخرا.

 

-نوهت سي إن إن إلى أن بعض المشاركين في الأوسكار روجوا كذلك لشعار "لقد

حان الوقت" الممهور على دبوس أسود وأبيض، في إشارة داخل المجتمع

الأمريكية.

 

-الفنانة سيسيل ريتشارز رئيس منظمة "بلانيد بارنتهود" المعنية بشؤون

العائلة والأسرة نشرت صورة لها مع اثنين من أشهر الحقوقيين أحدهما هو

بريان ستيفنسون مدير مبادرة "إكوال جاستيس" (عدالة متساوية)، وباتريس

كولوز بريجناك، مؤسسة منظمة "بلاك لايفو ماترز( حياة السود جديرة

بالاهتمام).

 

بيد أن مجلة فارييتي الأمريكية انتقدت ما وصفته بانشغال الأوسكار الزائد عن

الحد بالسياسة و"الحديث المبالغ فيه عن المساواة" وتوجيه انتقادات للرئيس

ترامب.

 

رابط تقرير هوليوورد ريبورتر 

 

رابط تقرير سي إن إن 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان