رئيس التحرير: عادل صبري 02:34 صباحاً | الأربعاء 24 أكتوبر 2018 م | 13 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

الفرنسية: التحرش الجنسي بطل «أوسكار 2018»

الفرنسية: التحرش الجنسي بطل «أوسكار 2018»

صحافة أجنبية

التحرش الجنسي يسيطر على حفلة الأوسكار

الفرنسية: التحرش الجنسي بطل «أوسكار 2018»

جبريل محمد 04 مارس 2018 19:59

ينتظر عشاق الفن السابع مشاهدة حفل توزيع جوائز الأوسكار في دورته الـ 90 التي تنظم اليوم الأحد، وطغت عليها فضائح التحرش الجنسي.

 

ويقدم الدورة الـ 90 لحفل الأوسكار على مسرح "دولبي" المذيع "جيمي كيمل" الذي يحظى بشعبية عالمية كبيرة، ويشارك عدد كبير من أشهر نجوم هوليوود في تقديم فقرات الحفل مثل "كيلي ماري تران، جينا رودريجيز، جين فوندا، ايزا جونزاليز، جودي فوستر، لوبيتا نيونجو، إيميلي بلانت، ساندرا بولوك، ابلا نميران وريتا مورينو".

 

وبحسب وكالة الأنباء الفرنسية، ألقت قضايا التحرش الجنسي بظلالها على تنظيم فعاليات الدورة الـ 90 لجوائز الأوسكار، حيث أصبح "التحرش" مؤخرا عنوانا لعاصمة السينما الأميركية على خلفية فضائح المنتج الأميركي "هارفي وينستين" واعتدائه على العديد من النساء.

 

ونقلت الوكالة "تيم غراي" رئيس تحرير جوائز "فاريتي":" لا اتذكر سنة يشوبها عدم اليقين في الفائز بالجائزة مثل هذا العام، فهناك أربعة أفلام قوية يمكنها الفوز".

 

ومع حملة #MeToo ضد سوء السلوك الجنسي، وعدم المساواة بين الجنسين التي تسيطر على جائزة جوائز عام 2018، يعتبر الأوسكار هذا العام فرصة لدعم صناعة الأفلام النسائية.

 

"جريتا جيرويج" المرشحة لجائزة أوسكار كـ أفضل مخرج، تواجه منافسة قوية من "غيليرمو ديل تورو"، كما تعد "راشيل موريسون" أول امرأة في فئة التصوير السينمائي تسجل اسمها في ترشيحات أكاديمية الفنون وعلوم الصور المتحركة لجوائز "الأوسكار" هذا العام.

 

وفي إشارة إلى الحركات النسائية، أكاديمية الفنون السينمائية والعلوم استغلت الفائزين السابقين مثل "جنيفر لورانس وجودي فوستر" لتقديم أفضل ممثلة أوسكار.

 

وتقليديا، في حفل الأوسكار، يقوم الفائز بجائزة أفضل ممثل العام الماضي، بإعلان اسم الفائزة للعام الجديد والعكس، إلا أن "كيسي أفليك" الفائز بجائزة أفضل ممثل العام الماضي استبعد من حضور الحفل بسبب اتهامات بالتحرش بممثلات أمريكيات.

 

وذكرت صحيفة "هوليوود ريبورتر" أنه في حدث مفاجئ، تم استغلال "بيتي و دوناواي" لتقديم نفس الجائزة هذه المرة، رغم أن الأكاديمية لم تستجب لطلب الوكالة بالتأكيد.

 

وهناك 9 أفلام تتنافس على جائزة الأوسكار، من بنيها "ذي شايب أوف واتر"، وهو الفيلم الذي يروي قصة حب لعاملة تقع في غرام مخلوق برمائي غريب، و"ثري بيلبوردز أوتسايد إيبينغ"، ويدور حول الحملة التي تشنها أم فقدت ابنتها للوصول إلى العدالة.

 

و"كال مي باي يور نايم" ويعود بنا الفيلم إلى بداية الثمانينات في مدينة صغيرة بشمال إيطاليا، حيث تستضيف عائلة صغيرة، كل سنة، طالبا من دولة أجنبية للإقامة عندها، و"ذي بوست" ويروي قصة واقعية حول نشر وثائق سرية تتعلق بحرب فيتنام ومدى كذب الحكومة الأميركية على شعبها.

 

و"لايدي بيرد" وهو فيلم كوميدي يسرد قصة الطالبة الثانوية كريستينا مكفرسون وعلاقتها المضطربة مع والدتها، "غيت آوت"، وهو فيلم رومانسي تغلب عليه لحظات الرعب ويروي الممارسات العنصرية التي سائدة في الولايات المتحدة الأميركية، "دانكيرك"، وهو فيلم تاريخي تدور أحداثه خلال فترة الحرب العالمية الثانية، وينقل تفاصيل عملية انسحاب القوات العسكرية من مدينة دانكيرك شمال فرنسا.

 

"داركست آور"، والذي يؤدي فيه الممثل البريطاني غاري أولدمان دور رئيس الوزراء البريطاني الراحل ونستون تشرشل في الأيام الأولى من توليه منصبه خلال الحرب العالمية الثانية، "فانتوم ثريد"، وهو فيلم درامي تاريخي تدور أحداثه في لندن ويتحدث عن عالم الموضة خلال خمسينيات القرن الماضي.

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان