رئيس التحرير: عادل صبري 12:31 مساءً | السبت 23 يونيو 2018 م | 09 شوال 1439 هـ | الـقـاهـره 38° غائم جزئياً غائم جزئياً

جيروزاليم بوست: في مصر.. الصحافة الأجنبية تحت المقصلة

جيروزاليم بوست: في مصر.. الصحافة الأجنبية تحت المقصلة

صحافة أجنبية

زبيدة خلال المقابلة مع "اون تي في"

جيروزاليم بوست: في مصر.. الصحافة الأجنبية تحت المقصلة

جبريل محمد 04 مارس 2018 19:02

ليس كل يوم المرأة التي يفترض أنها "اختفت قسرا" تظهر فجأة على شاشة التلفزيون، ولكن هذا ما حدث على قناة "أون تي في" المصرية الأسبوع الماضي.

 

"زبيدة إبراهيم يونس" التي أبلغت هيئة الإذاعة البريطانية عن "اختفائها" منذ 8 أبريل 2017، تحدثت في المقابلة التي أجريت برفقة زوجها وطفلها، قائلة، إنها "متزوجة تعيش في الجيزة".

 

وبحسب صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية، حاليا قصتها محور حملة يصفها الناشطون بأنها "حرب إعلامية" ضد الدولة تقودها الصحافة الأجنبية خلال الفترة التي تسبق الانتخابات الرئاسية المقررة الشهر الجاري.

 

قصة "زبيدة" الأبرز بين العديد من الحالات التي هزت مصر أواخر الشهر الماضي، حيث اذاعت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" فيلما عن المختفين قسريا في 23 فبراير، يتحدث عن أن "المعارضين يسجنون أو يتعرضون للتعذيب أو الاختفاء".

 

ووفرت قصة زبيدة واحدة من الأركان الرئيسية في الفيلم، حيث افتتحت الـ "بى بى سى" تقريرها بالقول: إن "الجيران قالوا إن رجالا مسلحين وملثمين جاءوا في سيارة للشرطة واقتادوها لمكان مجهول"، واتهمت وسائل الإعلام المصرية هيئة الاذاعة البريطانية بأنها قامت بتنفيذ "خدعة"، وبعدها انفجر تويتر بـ الاتهامات، حيث غردت "رغد السعيد" التي يتابعها 90 ألف، قائلة: "بي بي سي فقدت مصداقيتها بعدما ظهر أن تقريرها مزورة".

 

وفي اليوم التالي للمقابلة، أشاد البرلمانيون بالجهود الرامية إلى "تعليق التعاون مع هيئة الإذاعة البريطانية حتى إشعار آخر"، ولم تستهدف الحملة في مصر هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) لتقريرها فحسب، بل أيضا صحفية الهيئة "أورلا غيرين"، وكذلك الوكالات الأجنبية التي أصبحت تحت المقصلة.

 

ويأتي الجدل في الوقت الذي تمر فيه مصر بمرحلة انتقالية، حيث يسعى الرئيس عبد الفتاح السيسي للفوز بولاية رئاسية ثانية، وتتعامل السلطات مع نداءات البعض بمقاطعة الانتخابات بمنتهي العنف.

 

وفي يناير الماضي، حذر السيسي من الدعوة لمقاطعة الانتخابات، وأعلن الداعية السلفي "ياسر برهامي" تأييده للرئيس السيسي ويصف من يدعون للمقاطعة بأنهم "أعداء الدولة".

 

والغضب في مصر متزايد من الصحافة الأجنبية، حيث تتحدث تقارير صحفية أن مصر "تواجه واحدة من أشد الحملات الإعلامية من الصحافة الخارجية"، ومن المحتمل ألا يختفي الجدل حتى تنتهي الانتخابات. 

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان