رئيس التحرير: عادل صبري 02:00 صباحاً | الأحد 16 ديسمبر 2018 م | 07 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

بعد مساعدته طفلًا مصابًا بالسرطان.. محمد صلاح صاحب قلب من ذهب

بعد مساعدته طفلًا مصابًا  بالسرطان..  محمد صلاح صاحب قلب من ذهب

صحافة أجنبية

محمد صلاح

ذا صن:

بعد مساعدته طفلًا مصابًا بالسرطان.. محمد صلاح صاحب قلب من ذهب

محمد البرقوقي 03 مارس 2018 22:39

الفرعون محمد صلاح مهاجم نادي ليفربول الإنجليزي لم يعد فقط أكثر مهاجم يخشاه منافسيه في الدوري الإنجليزي "البريميير ليج"، لكنه أيضا واحد من أكثر اللاعبين الذين يمتلكون قلوبا طيبة.

 

هكذا علقت صحيفة " ذا صن" البريطانية تقريرا سلطت فيه الضوء على الإسهامات الخيرية التي يقدمها الدولي محمد صلاح نجم هجوم المنتخب المصري لكرة القدم والذي وإن كان يكافح من أجل الفوز بلقب "الحذاء الذهبي" فإنه يمتلك أيضا "قلبا من ذهب."

 

وذكر التقرير المنشور على النسخة الإليكترونية للصحيفة أن مهاجم الريدز يساعد أسرة مصرية على دفع نفقات علاج طفلها الصغير المصاب بالسرطان.

 

وأضاف التقرير أن الطفل ويدعى عبد الرحمن محمود  طالما حلم بمقابلة الفرعون المصري ولاعب نادي روما الإيطالي السابق، وهي الأمنية التي ستصبح واقعا بعدما تعهد صلاح بتحقيقها للطفل فور عودته لمصر.

 

وأشار التقرير إلى أن صلاح الذي يلقبه المصريون بـ "صانع الفرحة" يتواصل بشكل دوري مع محمد الذي يحتاج عملية زرع نخاع عظم ويعيش في مدينة طنطا شمال العاصمة المصرية القاهرة.

 

وقال والد الطفل إن صلاح  سرعان ما تدخل حينما علم بالحالة الصحية له، مردفا في تصريحات لقناة "دي إم سي سبورت":" لقد وصلنا إلى شخص يعيش في مدينة مجاورة للقرية التي تعد مسقط رأس محمد صلاح، والذي نجح في التواصل مع والد اللاعب الذي تحدث بدوره معه عن حالة ابني الصحية."

 

وتابع:" اتصل بنا وتحدث مع طفلي هاتفيا لأنه لا يوجد في مصر الآن، وأخبره بأنه سيزوره فور عودته لمصر."

 

وواصل:" صلاح يتواصل ابني، ودعمه هذا له تأثير إيجابي على صحة الطفل."

 

محمد صلاح صاحب الـ 25 عاما والذي لم يحصل سوى على فرص قليلة حينما كان يرتدي قميص نادي تشيلسي الإنجليزي، معروف بالفعل بأنشطته الخيرة ودعمه للقضايا المجتمعية في مصر.

 

وتبرع صلاح بالأموال لوحدة خاصة بمستشفى محلي مصري، وإقامة ملعب للشباب وأجهزة جمنازيوم لمركز مجتمعي.

 

وفي أكتوبر الماضي رفض صلاح استلام فيلا جديدة مٌنحت له لنجاحه في قيادة منتخب الفراعنة في الوصول إلى مونديال روسيا 2018 بعد الهدف القاتل الذي أحرزه من ضربة جزاء في مرمى المنتخب الكونغولي في المباراة التي أقيمت على استاد برج العرب بمدينة الإسكندرية في أكتوبر الماضي وانتهت بفوز مصر بهدفين مقابل هدف.

 

النص الأصلي

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان