رئيس التحرير: عادل صبري 04:23 مساءً | الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 م | 05 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

أسوشيتيد برس: حوادث الطرق في مصر شيء عادي

أسوشيتيد برس: حوادث الطرق في مصر شيء عادي

صحافة أجنبية

حوادث الطرق تتكرر كثيرا في مصر

أسوشيتيد برس: حوادث الطرق في مصر شيء عادي

مصر العربية 03 مارس 2018 19:54

حوادث الطرق في مصر شيء عادي، وتقع في الغالب نتيجة الطرق التي تعاني من أوضاع متردية، ناهيك عن عدم تطبيق قوانين المرور.

 

هكذا علقت شبكة "أسوشيتيد برس" على استمرار حصول حوادث الطرق في البلد العربي الأكثر تعدادا للسكان في العالم العربي بمعدلات مرتفعة والتي ينتج عنها حالات وفيات، وذلك في ثنايا تقرير نشرته على نسختها الإليكترونية.

 

وسلط التقرير الضوء على البيان الذي أصدرته وزارة الصحة المصرية اليوم السبت والذي أعلنت فيه عن وقوع حادث تصادم بين سيارتين أسفر عن وفاة تسعة أشخاص، وإصابة ثمانية أخرين على الطريق الصحراوي الذي يربط العاصمة المصرية القاهرة بمدينة الإسماعيلية.

 

وقالت خالد مجاهد الناطق باسم الوزارة إن الحادث وقع حينما اصطدمت سيارة "تاكسي" بأخرى ميكروباص، مما أدى إلى اشتعال النيران في التاكسي، وتسبب ذلك في إصابة أشخاص بحروق من الدرجة الأولى  واشتباه في ارتجاج.

 

وبحسب الإحصاءات الصادرة عن منظمة الصحة العالمية، يلقى قرابة 12 ألف شخصا مصرعهم سنويا بسبب حوادث الطرق في البلد العربي الواقع شمالي إفريقيا.

 

وبوجه عام تمتلك مصر سجلا سيئا في مجال سلامة النقل. واستشهد تقرير "أسوشيتيد برس" بحادث قطار الركاب الذي وقع نهاية فبراير المنصرم والذي اصطدم خلاله بقطار نقل بضائع شمالي القاهرة، ما تسبب في مقتل 12 شخصا على الأقل، من بينهم أطفال.

 

وفي أغسطس من العام الماضي شهدت مصر حادث تصادم قطاري ركاب مروع شرقي مدينة الإسكندرية، ما أسفر حينها عن مقتل 49 شخصا وإصابة أكثر من 100 أخرين.

 

وتتصاعد وتيرة حوادث الطرق يوما بعد الأخر، بينما تعجز الحكومة عن الوصول لحلول جذرية لوقف نزيف دماء المصريين على الأسفلت. ووفقا لتقرير منظمة الصحة العالمية الصادر العام الماضي، جاءت مصر ضمن أسوأ 10 دول في العالم من حيث ارتفاع معدلات حوادث الطرق التي تؤدى إلى الوفاة.

وقال خبراء مرور إن أغلب حوادث الطرق في مصر سببها سيارات النقل الثقيل، وسوء حالة شبكة الطرق، بالإضافة إلى عدم التزام السائقين بقواعد المرور، وتجاوز السرعة المقررة، والقيادة تحت تأثيرِ المخدرات.

 

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان