رئيس التحرير: عادل صبري 01:32 مساءً | الخميس 26 أبريل 2018 م | 10 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

الفرنسية: أول زيارة خارجية لـ «بن سلمان».. كلها منافع

الفرنسية: أول زيارة خارجية لـ «بن سلمان».. كلها منافع

صحافة أجنبية

ولي العهد السعودي في أول جولاته الخارجية يزور مصر وبريطانيا

الفرنسية: أول زيارة خارجية لـ «بن سلمان».. كلها منافع

جبريل محمد 03 مارس 2018 17:57

قالت وكالة الأنباء الفرنسية، إن الجولة الخارجية التي يعتزم ولي العهد السعودي الأمير "محمد بن سلمان" القيام بها، وتشمل بجانب مصر، بريطانيا والولايات المتحدة، تحمل بين طياتها الكثير من الأهداف سواء السياسية أو الاقتصادية.

 

ويبدأ الأمير محمد جولته بزيارة القاهرة لمدة يومين قبل الطيران لبريطانيا الأربعاء المقبل لإجراء محادثات مع رئيس الوزراء تيريزا ماي، ويختتمها بزيارة الولايات المتحدة خلال الفترة من 19 لـ 22 مارس، وسط توقعات أن يزور فرنسا خلال الأسابيع المقبلة.

 

وأوضحت الوكالة، أن الجولة تهدف جزئيا لجذب المستثمرين، وتصحيح صورة المملكة بعد المشاكل التي تواجهها في حربها باليمن، وحملة مكافحة الفساد التي طالت رجال أعمال، وهزت صورة البلاد لدى المستثمرين.

 

أما زيارته للقاهرة التي تأتي قبل أيام من الانتخابات الرئاسية المقررة أواخر الشهر الجاري، يفسرها البعض كدليل على الدعم السعودي للسيسي للبقاء في رئاسة مصر، بحسب "مصطفى كامل السيد" أستاذ العلوم السياسية في جامعة القاهرة.

 

والقاهرة جزء من التحالف العسكري الذي تقوده السعودية لإعادة الشرعية في اليمن ومواجهة النفوذ الإيراني المتزايد، وهو الصراع الذي تصفه الأمم المتحدة بأنه "أدى لأسوأ أزمة إنسانية في العالم".

 

وتشكل السعودية ومصر أيضا جزءا من الدول التي قاطعت قطر منذ يونيو الماضي بسبب العلاقات المزعومة مع المتطرفين، وإيران، وهو ما تنفيه الدوحة بشدة.

 

وقال مصدر حكومي سعودي، إن" اختيار الأمير محمد لمصر في رحلته الأولى للخارج كـ "وليا للعهد" يؤكد أن التعاون بين البلدين على أعلى المستويات.

 

وأضاف المصدر ،الذي طلب عدم الإفصاح عن اسمه، أن" المحادثات ستشمل إيران، والصراع الاقليمي، وما يحدث في اليمن، ومكافحة الارهاب، والتعاون في مجال الطاقة.

 

وبحسب الوكالة، يسعى الأمير محمد، لتقديم صورة ليبرالية عن السعودية للمستثمرين خاصة بعد الهزات التي شهدتها المملكة خلال الفترة الماضية.

 

ونقلت الوكالة عن "اندرو بوين" الباحث في معهد "أميركان انتربرايز" قوله:" زيارته الأولى في منصبه كولي للعهد لحظة رمزية للحاكم السعودي الشاب لوضع قدم الرياض بشكل جيد على الساحة العالمية".

 

وذكرت الحكومة البريطانية أن زيارة الامير محمد سوف تساعد في تعزيز التعاون لمواجهة تحديات مثل "الارهاب والتطرف والصراع والأزمة الإنسانية في اليمن".

 

وقال محمد عبد المجيد أحد المحللين، إن "بعض الاحتجاجات التي سوف تتطلبها المملكة من بريطانيا تزويدهابالأسلحة رغم دورها في أزمة اليمن".

 

وأضاف، أن زيارة ولي العهد للولايات المتحدة أواخر مارس، والتي يمكن أن تشمل مدن متعددة، ستسلط الضوء على الجهود التي تبذلها إدارة ترامب لتوقيع إتفاق تعاون نووي مع السعودية.

 

ومن المتوقع أن تعلن الرياض هذا العام عن بناء أول مفاعلين من بين 16 مفاعلا، والمفاوضات جارية مع الولايات المتحدة لاتفاقها على تصدير التكنولوجيا اللازمة للبناء. 

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان