رئيس التحرير: عادل صبري 01:42 مساءً | الأربعاء 19 ديسمبر 2018 م | 10 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

ديلي ميل: القبض على والدة زبيدة.. أحدث اعتداء على حرية التعبير

ديلي ميل: القبض على والدة زبيدة.. أحدث اعتداء على حرية التعبير

صحافة أجنبية

منى محمد والدة زبيدة

ديلي ميل: القبض على والدة زبيدة.. أحدث اعتداء على حرية التعبير

بسيوني الوكيل 03 مارس 2018 09:00

وصفت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية إلقاء القبض على والدة فتاة تقرير هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" واختفاء محاميها بأنها أحدث حلقة في الاعتداء على حرية التعبير ووسائل الإعلام في مصر.

 

وبثت هيئة الإذاعة البريطانية، مؤخرًا، فيلمًا وثائقيًا متلفزًا تضمن شهادة لسيدة قالت إن ابنتها، وتدعى "زبيدة يوسف"، مختفية قسريًا داخل مصر، لكن الفتاة ظهرت في برنامج الإعلامي عمرو أديب، الإثنين الماضي، ونفت ذلك.

 

وقالت "زبيدة" خلال ظهورها مع عمرو أديب، إنها "تزوجت بعيدًا عن أمها، لوجود مشاكل شخصية بينهما". كما أعلنت أسرة عزت غنيم المحامي الذي أظهر قصة زبيدة للنور اختفائه الخميس الماضي.

 

 

وفي تعليقها على هذه التطورات، قالت الصحيفة البريطانية في تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني إن:" هذه التحركات هي الحلقة الأخيرة في الاعتداء المصري المستمر على حرية التعبير ووسائل الإعلام، الذي ركز في الآونة الأخيرة على الصحفيين الأجانب ومصادرهم".

 

وأشارت الصحيفة إلى أن كلا الطرفين يتعرضان للهجوم في الإعلام الرسمي المصري والخاص.

 

ورأت الصحيفة أن القمع وصل ذروته في الأسابيع الأخيرة قبل الانتخابات المقررة في وقت لاحق من هذا الشهر، حيث يواجه فيها السيسي مؤيدا غير معروف كمنافس.

 

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية الرسمية عن النائب العام نبيل صادق، قراره بحبس منى محمود محمد (والدة زبيدة)، 15 يومًا على ذمة التحقيقات التي تجريها نيابة أمن الدولة العليا.

 

وأوضحت أن "المتهمة قد ألقي القبض عليها بإذن قضائي، بعدما تبين أنها أدلت بمعلومات وبيانات كاذبة عن سوء قصد وعلى نحو متعمد في مقابلة مع بي بي سي".

 

ووجهت النيابة لها تهم بينها "نشر وإذاعة أخبار كاذبة، وتعطيل الدستور والإخلال بالنظام العام والانضمام لجماعة أنشأت على خلاف القانون"، وفق المصدر ذاته.

 

كانت الأم خرجت في مداخلة هاتفية مع فضائية "مكملين" التابعة لجماعة الإخوان وتبث من اسطنبول، مساء الثلاثاء الماضي لتؤكد صدق حديثها، وقالت إن ابنتها "تحت ضغوط أمنية"، وهو ما نفاه الإعلامي عمرو أديب فيما بعد.

 

وبسبب هذه الواقعة، طالبت هيئة الاستعلامات المصرية الثلاثاء الماضي، مسؤولي البلاد بمقاطعة مشروطة لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)، مشترطة اعتذارها، قبل أن ترد الهيئة، على موقعها بالإنترنت، الأربعاء قائلة إنها "تساند مصداقية العمل الصحفي لفرقها، وستناقش الشكوى بشأن الوثائقي مع السلطات المصرية في الأيام المقبلة".

 

وفي إطار متصل أصدرت أسرة المحامي والحقوقي عزت غنيم بيانا، صباح  الجمعة، تؤكد فيه انقطاع التواصل مع "غنيم" منذ من الساعه 6:30 مساء الخميس، بجوار منزله بالهرم ولايزال مكان تواجده مجهولًا.

 

 وأضاف البيان، أنه في ظل الظروف الأمنية الراهنة تتصاعد التخوفات على سلامة "عزت" الشخصية ومن إمكانية تعرضه للاعتقال، وحملت أسرته السلطات الأمنية المسؤولية كاملة عن سلامته الشخصية حال تعرضه للاعتقال بالفعل.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان