رئيس التحرير: عادل صبري 08:56 صباحاً | الاثنين 20 أغسطس 2018 م | 08 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

إندبندنت: أشباح «فيتنام السعودية» تنتظر بن سلمان في لندن

إندبندنت: أشباح «فيتنام السعودية» تنتظر بن سلمان في لندن

صحافة أجنبية

الامير محمد بن سلمان يعتزم زيارة بريطانيا الأربعاء القادم

إندبندنت: أشباح «فيتنام السعودية» تنتظر بن سلمان في لندن

جبريل محمد 02 مارس 2018 17:51

يزور ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان بريطانيا الأربعاء القادم، في رحلة تستغرق 3 أيام، يجتمع خلالها مع رئيس الوزراء "تيريزا ماي" ومسؤولين حكوميين وأفراد من العائلة الملكية، وهي الزيارة التي قال عنها وزير الخارجية "بوريس جونسون" إنها سوف "تفتح صفحة جديدة في العلاقات بين لندن والرياض".

 

إلا أن هذه الزيارة بحسب صحيفة "إندبندنت" البريطانية أثارت العديد من الانتقادات للمملكة، خاصة العاملين في مجال حقوق الإنسان، والنشطاء الذين يطالبون بإيقاف الحرب في اليمن، ويتهمون الرياض بتسبب في أزمة إنسانية طاحنة في البلد الفقير، ويسميها البعض حاليا بـ "فيتنام السعودية".

 

وقالت الصحيفة، رغم أن ولي العهد يعتبر رائد الإصلاحات الاجتماعية والاقتصادية في بلاده، إلا أن إجراءاته القاسية مع النقاد والمنافسين بجانب تورطه في حرب اليمن، وضعته في مهب الانتقادات الحادة.

 

وأضافت، أن ولي العهد الذي عين في يونيو الماضي يبلغ من العمر 32 عاما، كان وراء التدخل في اليمن لاستعادة الشرعية ومواجهة الحوثيين، وتعيينه يرسم بشكل فعال السياسة السعودية لعقود قادمة، فهو يعد ثاني أقوى شخص في البلاد.

 

ويعتبر بن سلمان شخصية هامة، بحسب الصحيفة، لأنه صاحب "رؤية 2030"، وهي الخطة الطموحة لمرحلة ما بعد النفط بعد تراجع الأسعار العالمية، بجانب تغيرات اجتماعية وثقافية، حيث سمح للنساء لأول مرة بقيادة السيارة، ويؤمل أن يشكلن 30 % من القوة العاملة على مدى السنوات الـ 12 المقبلة.

 

ورغم ترحيب غالبية السعوديين بالإصلاحات الاجتماعية التي طال انتظارها، لكنهم يشعرون بالقلق من أن التوقعات الاقتصادية لا تزال تبدو قاتمة، خاصة أن اعتقال اكثر من 300 من رجال الأعمال والأمراء في حملة لمكافحة الفساد نوفمبر الماضي، بمثابة حملة على الحريات السياسية وغيرها من اشكال المعارضة.

 

وأوضحت الصحيفة، أن الأزمة الإنسانية في اليمن مصدر قلق دولي مستمر، والوضع حاليا مروع جدا ويشار إليه باسم "فيتنام السعودية".

 

ونقلت الصحيفة عن وزير الخارجية قوله، إن الصادرات البريطانية للمملكة ارتفعت لـ 6.2 مليار جنيه استرليني، بزيادة قدرها 41 % منذ عام 2010.

 

ومعظم مبيعات الأسلحة، بما في ذلك الذخائر المتقدمة والطائرات، تقول جماعات حقوق الإنسان إنها مخصصة لاستخدامها في الصراع المدمر في اليمن.

 

وأكدت مصادر حكومية بريطانية أن السعودية حليف رئيسي في مجال المخابرات، ومكافحة الإرهاب للحكومات الغربية.

 

وقالت "ماي" في بيان، إن" الشراكة بين بريطانيا والسعودية تساعد على جعل البلدين أكثر أمانا، بجانب خلق الآلاف من فرص العمل في لندن، وفرص كبيرة للشركات البريطانية في الرياض، ونتطلع أن تعزز الزيارة العلاقة لتصبح أكثر قوة".

 

وشددت الصحيفة على أن البريطانيين يحتجون على زيارة ولي العهد السعودي بسبب سجل المملكة الذي السيء في مجال حقوق الإنسان، ومشاركتها في الحرب اليمنية التي دامت ثلاث سنوات.

 

ويسعى ائتلاف "اوقفوا الحرب" وحملة مكافحة تجارة الاسلحة الحصول على تصريح للاعتصام خارج "داونينج ستريت" خلال أيام زيارة بن سلمان. 

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان