رئيس التحرير: عادل صبري 07:04 صباحاً | الثلاثاء 19 يونيو 2018 م | 05 شوال 1439 هـ | الـقـاهـره 43° صافية صافية

بلومبرج: اليمن ونفوذ بن سلمان سر التغييرات العسكرية

بلومبرج: اليمن ونفوذ بن سلمان سر التغييرات العسكرية

صحافة أجنبية

الملك سلمان بن عبدالعزيز ونجله محمد

بلومبرج: اليمن ونفوذ بن سلمان سر التغييرات العسكرية

بسيوني الوكيل 27 فبراير 2018 13:56

ربطت وكالة "بلومبرج" الأمريكية بين التغييرات التي أجراها العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز في القيادات العسكرية والحرب الدائرة في اليمن، وما وصفته بالرغبة في تعزيز نفوذ ولي العهد محمد بن سلمان.

 

جاء هذا في تقرير نشرته الوكالة على موقعها الإلكتروني اليوم تحت عنوان: "بينما تتواصل حرب اليمن، ملك السعودية يستبدل القادة العسكريين".

 

وقالت الوكالة في التقرير: "السعودية تستبدل العديد من كبار القادة العسكريين بينهم رئيس الأركان، وقادة القوات الأرضية والجوية، كما تمّ استبدال مجموعة من المسئولين المدنيين بينهم نواب وزراء، في أحدث تعديل في مراكز القوى التقليدية بالمملكة الغنية بالنفط".

 

وأشارت الوكالة إلى أنَّ القيادة السعودية لم تقدم أسبابًا لهذه التغييرات التي أُعلن عنها في سلسلة من المرسومات الملكية أقرها الملك سلمان الليلة الماضية.

 

وقالت الوكالة: إنَّ الجيش السعودي يقود تحالفًا يكافح منذ 3 سنوات من أجل استعادة السيطرة على اليمن من المتمردين الحوثيين المرتبطين بإيران، معتبرة أن هذا التدخل جزء من سياسة إقليمية أكثر حزما يتبعها الملك سلمان منذ توليه العرش قبل 3 سنوات.

 

كما اعتبرت أن الملك ونجله الأمير محمد بن سلمان ولي العهد يحاولان إحكام قبضتهما على البلاد بدمج سلطات كانت تتشارك فيها العائلة المالكة.

 

وتم احتجاز أمراء ورجال أعمال بارزين في نوفمبر الماضي كجزء من حمل معلنة ضد الفساد. وتم تولية جيل جديد من البيروقراطيين مناصب رفيعة مقربة من ولي العهد.

 

ويرى بول سوليفان المتخصص في الشأن السعودي بجامعة جورج تاون بواشنطن أن هذا التعديل العسكري ربما يكون جزءًا من هذه الحملة.

 

وأضاف: "يبدو أنَّ الملك وولي العهد يرغبان أن تسير الأمور في اتجاه جديد، ربما يرغبون في أناس أكثر حيوية وأصغر سنًا لمواصلة الضغط على إيران وسوريا واليمن".

 

وتعرضت القوات المدعومة من السعودية في سوريا لهزيمة كبيرة من قبل قوات بشار الأسد المدعومة من روسيا وإيران.

 

وفي اليمن، فقد تدخلت السعودية في مارس 2015 لاستعادة الحكومة المعترف بها دوليًا وإلغاء التقدم الذي أحرزه الحوثيون المسيطرون على العاصمة صنعاء وبعض المدن.  وقد أدَّى الصراع في اليمن إلى ما تصفه الأمم المتحدة بأكبر كارثة إنسانية في العالم.

 

من جانبه قال هاني صبرة مؤسس المركز الاستشاري "أليف" في نيويورك: إن "استبدال القيادات العسكرية يمكن أن يوضع في سياق أوسع لتقوية نفوذ ولي العهد". ويحرص ولي العهد على استبدال المسئولين الذي يعتقد أنهم غير ناجحين حتى لو انعكس هذا بشكل سلبي على مبادراته.

 

وتأتي التغييرات العسكرية في الوقت الذي يجتمع فيه ضباط سعوديون وتنفيذيون من عشرات الشركات العسكرية العالمية في الرياض من أجل عقد عرض عسكري.

 

ويعتبر إدخال صناعة دفاع محلية هدف رئيس في خطة المملكة لتعديل اقتصادها وتقليل اعتمادها على النفط.

 

وأصدر الملك أمرًا بإنهاء خدمة الفريق الأول الركن عبد الرحمن بن صالح البنيان رئيس هيئة الأركان وإحالته للتقاعد، وترقية الفريق الركن فياض بن حامد الرويلي إلى رتبة فريق أول ركن وتعيينه رئيسًا لهيئة الأركان العامة.

 

كما صدر أمر ملكي بإنهاء خدمات الفريق الركن محمد بن عوض سحيم قائد قوات الدفاع الجوي وإحالته للتقاعد.

 

وشملت الأوامر تعيين الدكتور خالد بن حسين بياري مساعدًا لوزير الدفاع للشؤون التنفيذية بالمرتبة الممتازة.

وكذلك، تعيين عبد الرحمن بن صالح البنيان مستشارًا بالديوان الملكي برتبة فريق أول ركن.

 

وأيضًا، شملت ترقية اللواء الطيار الركن تركي بن بندر بن عبد العزيز إلى رتبة فريق ركن وتعيينه قائدًا للقوات الجوية، وترقية اللواء الركن مزيد بن سليمان العمرو إلى رتبة فريق ركن وتعيينه قائدًا لقوات الدفاع الجوية، وترقية اللواء الركن فهد بن عبد الله المطير إلى رتبة فريق ركن وتعيينه قائدًا للقوات البرية.

 

وتمّت، وفق الأوامر، ترقية اللواء ركن جار الله بن محمد العلويي إلى رتبة فريق ركن وتعيينه قائدًا لقوة الصواريخ الاستراتيجية.

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان