رئيس التحرير: عادل صبري 09:35 صباحاً | الأحد 24 يونيو 2018 م | 10 شوال 1439 هـ | الـقـاهـره 38° غائم جزئياً غائم جزئياً

أفريكانيوز: بعد اعتقال قادة المعارضة .. إثيوبيا في مهب الريح

أفريكانيوز: بعد اعتقال قادة المعارضة .. إثيوبيا في مهب الريح

صحافة أجنبية

الاحتجاجات في إثيوبيا تتواصل رغم الطوارئ

أفريكانيوز: بعد اعتقال قادة المعارضة .. إثيوبيا في مهب الريح

جبريل محمد 25 فبراير 2018 17:28

حذّرت صحيفة "أفريكانيوز" الكونغولية من أنَّ إعادة إثيوبيا اعتقال كبار قادة المعارضة، يهدّد أكبر اقتصاد صاعد في إفريقيا جنوب الصحراء،  باحتجاجات غير مسبوقة تأكل اﻷخضر واليابس، ويضعها في مهب الريح.

 

ونقلت الصحيفة عن "محمد أديمو" رئيس تحرير صحيفة إثيوبية قوله: إنّ "احتجاجات غير مسبوقة تهدّد أديس أبابا بعد إعادة اعتقال كبار قادة المعارضة من الأورومو".


وأضاف، أنَّ القوات الفدرالية اعتقلت كبار قادة المعارضة المنتمين لمجلس أورومو الفدرالي، ومن بينهم "ميريرا غودينا وبيكيل جيربا".

 

وأوضحت الصحيفة، أن إعادة اعتقال زعماء المعارضة سيضمن بالتأكيد موجة لم يسبق لها مثيل من الاحتجاجات، وحملة دموية تهدد الاقتصاد الصاعد في إفريقيا جنوب الصحراء، خاصة أن فرض قانون الطوارئ أسفر حتى اﻵن عن اعتقال أكثر 20 ألف شخص".

 

ووصف شهود عيان للصحيفة، المواجهات التي أدَّت لاعتقال قادة المعارضة غربي إثيوبيا بأنها "مقلقة" ودلالة على تجدد القمع في إثيوبيا، حيث قتلت الشرطة ستة مدنيين في بلدة دامبي دولو في أوروميا الغربية.

 

وقال "جوار محمد" ناشط أورومو فى الولايات المتحدة: "من مصلحة الحكومة الإفراج عن القادة المحتجزين، أو المخاطرة بانزلاق البلاد للفوضى والعنف".

 

وتخضع إثيوبيا لحالة الطوارئ، وقالت الحكومة: إنها فرضتها للحد من انعدام الأمن المتزايد، وحذّرت البعثات الدبلوماسية من إساءة السلطات استخدام صلاحيات هذا اﻹجراء.

 

وأعلن وزير الدفاع "سراج فيجيسا" تفاصيل الإجراءات المحظورة، ومن بنيها التجمعات والمظاهرات.

 

ورغم أنَّ البرلمان لم يقر إعلان الطوارئ؛ ﻷنه في عطلته السنوية، إلا أن السلطات مصممة على تنفيذها وتطبيقها بمنتهى الصرامة.

 

وتشمل حالة الطوارئ التي أعلنتها إثيوبيا مؤخرًا بجانب حظر التجمعات والمظاهرات، أي عمل يخالف الدستور والنظام،  أو الأنشطة التي تضعف التسامح ووحدة الشعب، و عرقلة خدمات النقل، ومهاجمة البنية التحتية ومؤسسات التنمية، وإعاقة أنشطة هيئات إنفاذ القانون.

 

كما تحظر حالة الطوارئ، إعاقة عملية التعليم في المدارس، والإضراب والتحريض على العنف، وإعاقة توزيع السلع الأساسية، فضلًا عن إعاقة المهرجانات الثقافية والعامة والدينية. 

 

الرابط اﻷصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان