رئيس التحرير: عادل صبري 06:26 مساءً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

جيروزاليم بوست: 3 تفسيرات لتعجيل أمريكا بنقل سفارتها إلى القدس

جيروزاليم بوست: 3 تفسيرات لتعجيل أمريكا بنقل سفارتها إلى القدس

صحافة أجنبية

السفارة الأمريكية في تل أبيب

جيروزاليم بوست: 3 تفسيرات لتعجيل أمريكا بنقل سفارتها إلى القدس

بسيوني الوكيل 25 فبراير 2018 13:26

"لماذا تعجل أمريكا بنقل سفارتها إلى القدس؟"..

تحت هذا العنوان نشرت صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية تقريرا حول ما تردد من أنباء عن نقل السفار الأمريكية إلى القدس في مايو المقبل.

 

وكان مصدر مسؤول بوزارة الخارجية الأمريكية، قال في تصريحات لـشبكة CNN الأمريكية، الجمعة، إنه من المتوقع أن تنقل الولايات المتحدة سفارتها من تل أبيب إلى القدس في مايو المقبل، وذلك بعد قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

 

وقالت الصحيفة في التقرير الذي نشرته على موقعها الإلكتروني اليوم :" في ظل العديد من التحقيقات التي تجرى ضد بنيامين نتنياهو، وفي محاولة لقراءة أي شيء مختلف عن تلك القضايا ضد رئيس الوزراء، يرى البعض أن هذه الخطوة جاءت في هذا التوقيت لمنح نتنياهو دعما سياسيا".

 

وفي 13 من الشهر الجاري أوصت الشرطة المدعي العام بتوجيه اتهامات إلى نتنياهو، استنادا إلى نتائج التحقيقين الجاريين معه في قضيتين متعلقتين بالفساد.

 

وبحسب الصحيفة فإن آخرين يرون أن نقل السفارة مرتبط برد فعل الفلسطينيين المنطلق من سياسة الأرض المحروقة، على الإعلان الأولي لنقل السفارة، وغضبهم تجاه الولايات المتحدة الذي ترجمه رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في صورة إدانات غاضبة من ترامب وإدارته.   

 

وعلى سبيل المثال، فقد قالت نيكي هايلي السفيرة الأمريكية في نقاش جرى الأربعاء في مجلس الأمن الدولي:" سوف أرفض النصيحة التي تلقيتها من كبير مفاوضي السلطة الفلسطينية صائب عريقات، لن أسكت وبدلا من هذا سوف أتحدث باحترام عن بعض الحقائق الصعبة".

 

وأضافت :"الولايات المتحدة تعلم أن القيادة الفلسطينية كانت غير سعيدة تماما بقرار نقل سفارتنا إلى القدس، أنتم لستم مجبرين على أن تحبوا القرار، لا يجب أن تمدحوه، ولا حتى أن تتقبلوه ولكن اعلموا هذا : القرار لن يتغير".

 

ووفقا لرؤية هذه المدرسة فإن تعليقاتها كانت إشارة على أن البيانات القادمة من رام الله يتم الاستماع إليها في واشنطن ولها عواقب، وقرار نقل السفارة القريب أكثر مما كان متوقع، أحد هذه العواقب.  

 

ولكن هناك تفسير ثالث لتعجيل الجدول الزمني يجب أن يؤخذ في الاعتبار على الرغم من كونه أقل بكثير من كونه دراماتيكي وأبعد بكثير عن كونه عاديا، بحسب تعبير الصحيفة.

 

وهذا التفسير ببساطة أحد الأمور اللوجستية، فعندما تحدث تيلرسون عن 2020 وما بعده كان يفكر ماذا يعني نقل سفارة بشكل دائم وكامل وهو تحضير ضخم يستلزم أن توفر مكانا وشروط تفاوض وتوفير الأمن وبناء المبنى.

 

وكان وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون صرح بأن تصميم وبناء المقر الجديد للسفارة "قد يستغرق سنوات". وقال تيلرسون في ديسمبر الماضي "لا نزال بحاجة لموقع ووضع خطط بناء وتأمين التصريحات اللازمة ومن ثم بناء السفارة". 

 

وذكرت الصحيفة أنه عندما ظهر أن الأمر سوف يستغرق سنوات بدأت عيون أخرى تنظر في الموضوع، وتم تقييم سيناريوهات أخرى، أحدها هو نقل السفارة على مراحل.

 

وأضافت:" المنطق وراء هذا، هو لو كان القرار قد تم اتخاذه إذن يجب أن ينفذ في أسرع وقت ممكن. الفكرة أيضا هو أن ترامب اتخذ القرار على عكس نصيحة معظم العالم لذلك يجب أن يجني الفوائد السياسية ويرى الأمر يحدث على الأقل في نهاية ولايته الأولى".

 

وتساءلت الصحيفة: لكن لماذا الانتظار طويلا؟ ما هو المكسب من الانتظار طويلا؟، لتجيب عن تلك الأسئلة بقولها : إذا كان الأمن هو مصدر القلق، فالمجمع الحالي في أرنونا -  واحد من أكثر المواقع أمنا في القدس - يوفر حلا، وما هو أفضل وقت للقيام بذلك، هو التزامن مع يوم الاستقلال الـ 70 (إعلان قبام دولة الاحتلال)".

 

ووفقا لهذا التفسير فإن القرار يعتمد بشكل أولي على اعتبارات لوجستية، وإدراك أنه من الممكن نقل السفارة مبكرا عما كان متوقعا أصلا.

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان