رئيس التحرير: عادل صبري 10:08 مساءً | السبت 23 يونيو 2018 م | 09 شوال 1439 هـ | الـقـاهـره 38° غائم جزئياً غائم جزئياً

600 مليار دولار خسائر الاقتصاد العالمي من جرائم الإنترنت سنويا

600 مليار دولار خسائر الاقتصاد العالمي من جرائم  الإنترنت سنويا

صحافة أجنبية

الاقتصاد العالمي يتكبد خسائر فادحة جراء جرائم الانترنت

بحسب دراسة:

600 مليار دولار خسائر الاقتصاد العالمي من جرائم الإنترنت سنويا

محمد البرقوقي 24 فبراير 2018 21:00

كبدت جرائم الانترنت "الإليكترونية" الاقتصاد العالمي خسائر بلغت قيمتها 600 مليار دولار ( ما يعادل 431 مليار جنيه إسترليني).

 

هذا ما خلصت إليه نتائج دراسة بحثية حديثة نشرت نتائجها صحيفة "سيتي.إيه.إم" اللندنية وكشفت أيضا أن تلك الخسائر تزيد بواقع 150 مليار دولار منذ عام 2014.

 

وأوضحت الدراسة التي أجرتها "مكافي،" شركة أمن وبرامج مضادة للفيروسات مقرها في سانتا كلارا بولاية كاليفورنيا الأمريكية، بالتعاون مع مركز الدراسات الإستراتيجية والدولية أن البنوك لا تزال هي الهدف الأكبر لهذا النوع من الجرائم بينما تعتبر الدول المارقة هي المصدر الأكثر خطورة للجرائم الإليكترونية، وتعد روسيا وكوريا الشمالية وإيران القراصنة الأكثر نشاطا الذين يستهدفون المؤسسات المالية.

 

ووجدت الدراسة أن الصين هي البلد الأكثر نشاطا في مجال التجسس الإليكتروني. وقال راج ساماني، كبير العلماء في " مكافي" إن الجريمة الإليكترونية تكون مصحوبة  دائما "بتأثيرات مالية ضخمة على كل من الشركات والاقتصاد الأوسع.

 

وأضاف ساماني:" هذا التوجه على الأرجح سيستمر، في الوقت الذي تتيح فيه الجريمة الإليكترونية الفرصة لأشخاص أقل من الناحية التقنية للمشاركة والتربح السريع من الهجمات التي يستهدفون بها المؤسسات المختلفة."

 

وتابع:" الشركات تكافح في الغالب من أجل البقاء في حالة انتباه للتهديدات التي تحيط بها نظرا لأن لديها الكثير من الأدوات التي تستخدمها في هذا الخصوص. ومن خلال التأكد أن تلك الأدوات من الممكن أن تعمل  في تناغم مع بعضها، تستطيع الشركات أن تجد توليفة الأشخاص الملائمين وكذا التكنولوجيا المناسبة لحماية البيانات، واكتشاف التهديدات، وتصحيح الأنظمة بسرعة حينما تكون مستهدفة."

 

كانت دراسة منفصلة أجرتها "سيسكو" شركة أمريكية تعتبر الأولى عالمياً في مجال المعدات الشبكية، قد أظهرت أن أكثر من نصف الهجمات الإليكترونية قد نتج عنها تكاليف مالية تجاوزت قيمتها الـ 500 ألف دولار.

 

وجاءت الزيادة في التكاليف من العدد المتنامي للأشخاص المستخدمين لشبكة المعلومات الدولية "الإنترنت"، وأيضا من زيادة مستوى التعقيد التكنولوجي للمجرمين.

 

ووفقاً للإحصاءات الصادرة عن "مركز الدراسات الدولية والإستراتيجية،" فإن الجرائم الإلكترونية تكلف الاقتصاد العالمي ما يزيد على 400 مليار دولار أمريكي سنوياً، وتقدر خسائر منطقة الشرق الأوسط وحدها بأكثر من مليار دولار.

 

وتضم الجريمة الالكترونية مجموع الجرائم التي ترتكب ضد أفراد أو مجموعات لإلحاق الضرر عمدا بهم، أو التسبب بالأذى الجسدي أو النفسي أو المالي للضحية بشكل مباشر أو غير مباشر، من خلال استخدام شبكات الاتصال الحديثة مثل الإنترنت والهواتف الجوالة وغيرها من الوسائل.

 

ويشمل هذا النوع من الجرائم كافة الأفعال الإجرامية التي تتم من خلال الحواسيب والشبكات كعمليات الاختراق والقرصنة، إضافة إلى الجرائم التقليدية التي يتم تنفيذها عبر الإنترنت، ومنها القرصنة، وانتهاك حقوق التأليف، ونشر الصور الإباحية للأطفال والتجارة غير القانونية.

 

لمطالعة النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان