رئيس التحرير: عادل صبري 09:35 صباحاً | الأربعاء 15 أغسطس 2018 م | 03 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

الفرنسية: قريبا.. السعودية مقصد السياح

الفرنسية: قريبا.. السعودية مقصد السياح

صحافة أجنبية

السعودية سوف تصبح مقصدا للسياح في المستقبل

الفرنسية: قريبا.. السعودية مقصد السياح

جبريل محمد 22 فبراير 2018 16:47

قالت وكالة الأنباء الفرنسية، إن المليارات التي تعتزم السعودية إنفاقها خلال العقد القادم على قطاع الترفيه ضمن خططها للإصلاحات الاجتماعية والاقتصادية التي يقودها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان سوف تجعل المملكة مقصدا للسياح العرب بعدما كان تنفق ملياراتهم في الخارج.

 

وأضافت الصحيفة، أن السعودية أعلنت اليوم الخميس عن خططها لإنفاق مليارات الدولارات لبناء أماكن جديدة في إطار إصلاح شامل لقطاع الترفيه الذي لم يكن متوقعا منذ وقت ليس ببعيد.

 

والمملكة التي عرفت منذ فترة طويلة بأعرافها المحافظة، دشنت برنامجا واسعا للإصلاحات الاجتماعية والاقتصادية بقيادة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

 

وقال رئيس الهيئة العامة للترفيه "أحمد بن عقيل الخطيب" في تصريحات صحفية، إن" المملكة سوف تستثمر 64 مليار دولار لبناء دار أوبرا خلال العقد القادم".

 

وأضاف: المملكة ستشهد تغييرا حقيقيا بحلول عام 2020، ولكن لم يعلن كيفية إنفاق تلك الأموال أو الجدول الزمني للبرنامج الثقافي.

 

ومع ذلك تشهد المملكة سلسلة من الأحداث المختلفة خلال الأشهر الأخيرة بما فيها الحفلات الموسيقية، والمهرجانات الكوميدية، والاحتفال باليوم الوطني الذي تشارك فيه النساء، ويحدث رقص في الشوارع للمرة الأولى.

 

وأعلنت السلطات عن خطط لرفع الحظر على دور السينما المفروض منذ عقد من الزمان، ومن المتوقع أن يفتتح حوالى 300 دار سينما حتى عام 2030.

 

وأوضحت الوكالة، أن البعض أشاد بالانفتاح الجديد الذي يتضمن خططا للسماح للمرأة بقيادة السيارة العام الماضي باعتباره تحررا حاسما للمجتمع السعودي.

 

وتعد هذه الإصلاحات جزءا من برنامج "رؤية 2030" الطموح الذي يسعى لتنويع الاقتصاد السعودي في ظل تراجع أسعار الطاقة، حيث يعتبر قطاع الترفيه مصدرا محتملا رئيسيا للنمو.

 

وينفق السعوديون المليارات سنويا على الأفلام وزيارات المتنزهات في المناطق السياحية المجاورة في دبي والبحرين، والتي يمكن الوصول إليها عن طريق الطريق البري.

 

وتعهد الخطيب بتراجع السعوديين عن هذا الاتجاه، وأن تصبح البلاد مقصدا للسياحة، قائلا:" السير على الجسر المتجه إلى البحرين سيكون عكس الاتجاه، البحرينيون يأتون حاليا إلى السعودية".

 

وانتشرت في السعودية حملة عنوانها "لا تسافر"، لمنع المراهقين من السفر للخارج لإنفاق أموالهم.

 

كانت السعودية، وهي أكبر مصدر للنفط في العالم، تكافح لمواجهة العجز المستمر في الميزانية الذي بدأ عام 2014 عندما انخفضت أسعار النفط.

 

وسحبت المملكة حوالي 250 مليار دولار من احتياطياتها المالية في السنوات الأربع الماضية.

 

وزادت السلطات أسعار الوقود، واستحدثت ضريبة القيمة المضافة، وخفضت الدعم في محاولة لخفض التكاليف وزيادة الإيرادات غير النفطية، وكان هذا التحول مؤلما لكثير من السعوديين الذين اعتادوا على نظام الرعاية الاجتماعية السخي. 

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان