رئيس التحرير: عادل صبري 10:25 صباحاً | الثلاثاء 21 أغسطس 2018 م | 09 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

مصور يغطي قصف الغوطة يفاجئ بأسرته تحت الأنقاض

مصور يغطي قصف الغوطة يفاجئ بأسرته تحت الأنقاض

صحافة أجنبية

مئات القتلى في قصف الغوطة خلال الأيام القليلة الماضية

مصور يغطي قصف الغوطة يفاجئ بأسرته تحت الأنقاض

بسيوني الوكيل 22 فبراير 2018 11:14

"لحظة مروعة، مصور سوري يعثر على أسرته مدفونة تحت الحطام في الغوطة في أثناء تغطيته لقصف الأسد".. تحت هذا العنوان نشرت صحيفة "ذا صن" البريطانية تقريرا لقصة إنسانية لمصور عثر على أسرته محاصرة تحت أنقاض منزل قصفه نظام بشار الأسد في الغوطة الشرقية قرب دمشق.

وقالت الصحيفة في التقرير الذي نشرته على موقعها الإلكتروني اليوم:" هذه لحظة مأساوية المصور وجد أسرته تصرخ تحت الحطام بينما كان يصور مذبحة ناتجة عن قصف قوات الأسد".

 

وأظهر مقطع فيديو المصور الذي لم تذكر الصحيفة اسمه يحاول إنقاذ جدته وعمته الحامل وأربعة من أولاد عمه أسفل كتلة من حطام المنزل، متحدثا إلى أحد الأطفال المحاصرين وتغطي الدماء وجهه "هات ايدك".

 

وفي الوقت الذي يتعالى فيه صراخ الأسرة المحاصرة، يندفع المصور الذي ظل محتفظا بكاميرته بأحد الأطفال المصابين إلى أقرب عيادة حتى يتمكن من إنقاذ حياته.

 

ويكشف الفيديو الذي تم عرضه ضمن تقرير إخباري بقناة "أي تي إن" البريطانية تزاحم المواطنين على مساعدة المنكوبين للخروج من أسفل الحطام.

 

ومن المشاهد التي ضمها الفيديو، شابان يحملان آخر مغطى بالأتربة بعد استخراجه من أسفل الأنقاض، ورجل يحمل طفلا مدرج في الدماء، محاولين إنقاذهم .

 

وقد كثفت الطائرات السورية هذا الشهر غاراتها على المنطقة، التي تقع شرق دمشق، ويعيش فيها نحو 400 ألف مدني.

 

وأدى القصف المكثف للمنطقة إلى انتشار الدمار وقتل العشرات. ولم تسلم مستشفيات المنطقة من القصف الذي طال وفق ما أعلنت الأمم المتحدة الثلاثاء ستة مستشفيات منذ يوم الاثنين. وقد خرج ثلاثة منها عن الخدمة، فيما بقي مستشفيان يعملان جزئيا.

 

وأعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان أن عدد قتلى الغارات السورية على الغوطة الشرقية خلال يوم أمس الأربعاء ارتفع إلى 38 بينهم أربعة أطفال، ووصل عدد الجرحى إلى 250.

 

وأضاف المرصد أن 310 أشخاص على الأقل قتلوا في المنطقة خلال الأيام الثلاثة الماضية فضلا عن إصابة 1550 آخرين.

 

وقالت رئيسة بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر في سورية ماريان غاسر في بيان إن الطواقم الطبية في الغوطة "عاجزة" عن التعامل مع العدد الكبير من الإصابات.

 

وأشارت إلى أن عدم وجود ما يكفي من الأدوية والإمدادات سيؤدي إلى استمرار معاناة سكان الغوطة الشرقية في الأيام والأسابيع المقبلة.

 

من جانبه قال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك إن "الأمين العام يشعر بقلق عميق من تصعيد الوضع في الغوطة الشرقية والأثر المدمر لذلك على المدنيين".

 

وقال دوجاريك إن "نحو 400 ألف شخص في الغوطة الشرقية قد تعرضوا لضربات جوية وقصف بالمدفعية".

 

وأضاف أن سكان الغوطة الشرقية، الذين تحاصرهم القوات النظامية السورية، "يعيشون في ظروف قاسية، بما في ذلك سوء التغذية".

 

يذكر أن الغوطة الشرقية هي إحدى مناطق خفض التوتر التي تم التوصل إليها في مايو برعاية موسكو وطهران وأنقرة.

 

ويأتي ذلك التصعيد فيما تتواصل المفاوضات في مجلس الأمن حول مشروع قرار يطالب بوقف إطلاق النار لمدة 30 يوما للسماح بتسليم مساعدات إنسانية عاجلة وبإجراء عمليات إجلاء طبي.

 

ويسيطر على المنطقة منذ 2012 مسلحو المعارضة، وتحاصرها القوات الحكومية منذ خمس سنوات.

النص الأصلي

الغوطة تغرق في الدماء
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان