رئيس التحرير: عادل صبري 07:38 مساءً | السبت 21 أبريل 2018 م | 05 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 37° غائم جزئياً غائم جزئياً

طارق رمضان: جعلوني مغتصبا

طارق رمضان: جعلوني مغتصبا

فاطمة بارودي 20 فبراير 2018 00:21

ركز الإعلام الفرنسي على أقوال البروفيسور السويسري طارق رمضان خلال التحقيقات معه في اتهامات بالاغتصاب أنكرها حفيد مؤسس الإخوان حسن البنا تماما، معتبرا إياها محض افتراءات، وقلبا للأوضاع.

 

إذاعة أوروبا 1 الفرنسية ذكرت أنها تمكنت من  الاطلاع على فحوى الاستجوابات التي تعرض لها رمضان و ذلك خلال التحقيق معه في قضيتي اغتصاب من قبل الشرطة الفرنسية.

 

الإذاعة الفرنسية ذكرت في تقرير وصفته بالحصري،  أن طارق رمضان نفى للمحققين كافة الاتهامات المنسوبة إليه في قضية الاغتصاب، مضيفا أنه ليس متورطا في أية علاقة جنسية.

 

وتابع رمضان: " كل الأفعال التي تنسبونها لي لا تعني لي شيئا".

 

واتهم  طارق رمضان المرأتين المدعيتين بقلب  اﻷدوار زاعما أنهما من حاولتا إغراءه.

 

وبحسب رمضان، فإن إحدى المرأتين حاولت "أخذ سيلفي: معه لكنه رفض ثم  أفصحت له عن "رغباتها" لكنه تفادى عرضها و اكتفى بالاجابة على أسئلتها في أمور عامة.

 

لكن طارق رمضان لم ينكر حدوث نوع ما من "المغازلة المتبادلة"، لكنه نفى لجوءه إلى أي نوع من أنواع العنف الجنسي.

 

رابط النص الأصلي 

 

و حصل الداعية الاسلامي الذي يقبع رهن الحبس الاحتياطي على إذن من المحكمة الفرنسية لنقله الى المستشفى على خلفية إصابته  بمرض التصلب المتعدد.

 

ونقلت "أوروبا واحد" عن  قاضي التحقيق في القضية قوله إن ذلك لن يؤثر على إجراء الحبس الاحتياطي مادام المتهم "يتناول أدويته".

 

وذكر نفس المصدر أنه من الضروري أن يواجه طارق رمضان الضحيتين للتأكد من صحة الاتهامات الموجهة إليه واستبعاد أي احتمال عن تعرضهما و الشهود إلى أية ضغوط.

 

العديد من  الشهود  أدلوا بأقوالهم دون كشف هوياتهم، بينهم  نساء تعرضن على حسب تعبيرهن للتهديد من قبل الداعية، كما أبدى قاضي التحقيق تحفظه حيال نفوذ طارق رمضان خصوصا المادي.

 

هذا و كشفت صحيفة لو جورنال دو ديمانش الفرنسية "حصريا" عدة رسائل قصيرة تكشف ما وصفته بـ " سلوكيات رمضان المشبوهة" و التي تنم عن تصرفات عنيفة يطالب فيها من ضحاياه الرضوخ لتهديداته.

 

ففي رسالة بتاريخ 6 نوفمبر 2010، كتب  رمضان لإحدى  الضحيتين :”لو تحدثتي مرة أخرى عني، و واصلتي الافتراء علي عبر النت أو في محيطك، ستحل عليك صاعقة القانون. هذا آخر إنذار،اختفي و اسكتي...”

 

ووفقا للصحيفة، فإن رسائل عديدة منسوبة لرمضان "كافية لإثبات التهمة و تأكيد الصفات العنيفة للداعية الإسلامي وتتضمن بعضها تعبيرات مخلة بالحياء، و دعوة صريحة للرضوخ لمطالبه".

 

رابط النص الأصلي 

،

إذاعة أوروبا 1 نوهت إلى أن جامعة أكسفورد البريطانية التي يعمل بها رمضان بالرغم من منعها بروفيسور الدراسات الإسلامية من تقديم محاضراته لكنها ستواصل إرسال مرتب قيمته 4000 جنيه استرليني بموجب اتفاق بين الجامعة و "طارق رمضان" لتسديد نفقات القضية الحالية.

 

وبحسب موقع 20 دقيقة الفرنسي، فقد قضت محكمة فرنسية اليوم الاثنين بأن الوضع الصحي للداعية الاسلامي لا يتعارض مع حبسه احتياطا قيد التحقيق.

 

ونقل طارق رمضان تنقل على متن سيارة اسعاف من سجن فلوري ميروجيس إلى غرفة التحقيق و ذلك يوم الخميس الماضي قبل أن يتم نقله الى المستشفى لتدهور وضعه الصحي، حيث حاول محاموه رفع اجراء الحبس الاحتياطي بحجة حالته الصحية غير الملائمة.

 

رابط النص الأصلي 

 

و نقلت مجلة ماريان الفرنسية الشهيرة تصريحات المحامية الأمريكية ربيعة شودري في منشور لها على صفحتها في فيسبوك هاجمت فيها طارق رمضان.

 

وسبق لذات المحامية أن  أودعت شكوى ضد طارق رمضان لدى قاضي فيدرالي أمريكي عن وجود ضحية للداعية الاسلامي في الولايات المتحدة الأمريكية مع احتمال وجود ضحايا آخرين.

 

و لم تذكر المحامية تفاصيل القضية التي بحوزتها حاليا و حتى طبيعتها الجنائية ، و ذكرت مجلة ماريان احتمال ملاحقة  طارق رمضان في الولايات المتحدة فيما إذا تحركت السلطات الأمريكية بطلب من القاضي الفدرالي.

 

رابط النص الأصلي 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان