رئيس التحرير: عادل صبري 06:19 مساءً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

بعد صفقة الغاز الإسرائيلي.. «بلومبرج»: علاقات القاهرة وتل أبيب «أصبحت أعمق»

بعد صفقة الغاز الإسرائيلي.. «بلومبرج»: علاقات القاهرة وتل أبيب «أصبحت أعمق»

صحافة أجنبية

حقل ليفياثان الإسرائيلي

بعد صفقة الغاز الإسرائيلي.. «بلومبرج»: علاقات القاهرة وتل أبيب «أصبحت أعمق»

محمد البرقوقي 19 فبراير 2018 19:09

 

 

رأت شبكة «بلومبرج» الأمريكية أن الصفقة «الهائلة» التي أبرمتها إسرائيل، مع شركة مصرية لتوريد غاز بقيمة 15 مليار دولار، ستمنح بعدًا أكثر عمقًا للعلاقات بين القاهرة وتل أبيب.

 

وقالت الشبكة إن الاتفاقية تجعل العلاقات بين النظامين السياسيين «أكثر من مجرد تعاون أمني».

 

وأشاد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بالاتفاق معتبرا إياه يوم عيد لدولة الاحتلال.

 

وقالت بلومبرج في تقرير على موقعها الإلكتروني اليوم الإثنين: «الشركاء الرئيسيون في أكبر حقول الغاز الإسرائيلية قالوا إنهم وقعوا اتفاقية قوامها 15 مليار دولار لتصدير الغاز لمصر، ما يضيف بُعدا اقتصاديا إلى العلاقة بين الخصمين الإقليميين السابقين والتي تركز حتى الآن على القضايا الأمنية».

 

ووقعت شركة "ديليك" الإسرائيلية، مالكة حقلي الغاز "ليفياتان" و"تمار" مع شركة "دولفينوس هولدنينجز ليميتيد" المصرية، اتفاقية، توفر بمقتضاها الغاز الطبيعي  لمصر لمدة 10 سنوات بقيمة 15 مليار دولار.

 

وبموجب الاتفاقية التي أعلنت عنها اليوم وسائل إعلام عبرية، ستوفر إسرائيل لمصر 64  مليار متر مكعب من الغاز من الحقلين، لكنها تحتاج إلى موافقات من قبل الحكومة والسلطات التنظيمية في كلا البلدين.

 

وذكرت الشبكة أن الاتفاقية مع مصر تجيء في أعقاب اتفاقية أبرمتها إسرائيل مع الأردن في العام 2016، ما يضع شركة "نوبل" التي تتخذ من مدينة هوستون الأمريكية مقرا لها، وشركاءها في إسرائيل على المسار الذي يؤهلهم لكي يصبحون جهات تصدير إقليمية.

 

ومع ذلك لا تزال ثمة عقبات كبيرة، مثل الكيفية التي سيتم من خلالها تصدير الغاز للقاهرة، لكن الاتفاق يُظهر أن إسرائيل وجيرانها ماضون وبقوة في تعزيز العلاقات الثنائية في وقت يسعون فيه إلى الاستفادة من اكتشافات الطاقة الضخمة في شرقي البحر المتوسط في السنوات الأخيرة.

 

وقال يوسي أبو، الرئيس التنفيذي لـ"ديليك" في حوار هاتفي مع "بلومبرج": هذا الاتفاق يمهد السبيل أمام إبرام مزيد من الاتفاقات المشابهة، كما أنه يعزز مكانة مصر كشبكة طاقة إقليمية، مضيفا "سيكون هذا محركا لكل من الاقتصادين المصري والإسرائيلي على حد سواء." وتابع:"نحن فخورون بأننا جزء من تلك اللحظة."

 

وأكد تافي روزنر، المحلل في مؤسسة "باركليز" المصرفية البريطانية أن الاتفاقية التي أبرمتها "دولفينوس هولدينجز ليميتيد" مع "ديليك" ستجلب مزيدا من الأعمال على شركات الطاقة الإسرائيلية، وربما يشتمل ذلك على اتفاقيات مع شركة "رويال دوتش شل" التي تشغل مصنعا لإنتاج الغاز الطبيعي المسال شمالي مصر.

 

وأضاف أن أسهم شركات الغاز الإسرائيلية سجلت صعودًا اليوم بنسبة 50%. وقفز مؤشر بورصة النفط والغاز في تل أبيب بنسبة 19% في أعقاب الإعلان عن الاتفاقية اليوم.

 

وأشاد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو بالاتفاقية المبرمة بين بلاده ومصر، قائلا إنها "ستضخ مليارات الدولارت في الخزانة الإسرائيلية، بما يفيد قطاعات التعليم والصحة والرعاية الاجتماعية للمواطنين الإسرائيليين."

 

وأفاد تقرير "بلومبرج" بأنه في الوقت الذي تعزز فيه تل أبيب العلاقات في قطاعي الأمن والطاقة مع مصر، فإن جاذبية بناء خط أنابيب غاز إلى تركيا ربما تكون قد تلاشت.

وحولت إسرائيل أولوياتها وسط تنامي الخلافات مع أنقرة، حيث صعد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان من نبرة انتقاداته لإسرائيل، وفقا لما صرح به مصدران مطلعان لـ"بلومبرج" أوائل الشهر الجاري.

 

وجمدت القاهرة اتفاقية للغاز في أعقاب حكم أصدرته محكمة دولية يلزم شركات مصرية بضرورة تعويض شركات كهرباء إسرائيلية عن اتفاقية سابقة. ولم يتضح بعد إذا ما كانت اتفاقية اليوم قد تضمنت أيضا أن الجانبين قد قاما بتسوية القضية التحكيمية العالقة بينهما.

 

ولم يتضح بعد أيضا كيف ستتناغم الاتفاقية الجديدة مع خطط القاهرة لتصدير الغاز من حقل "ظُهر" العملاق في البحر المتوسط؟

وتستهدف  شركة "إيني" الإيطالية للغاز الطبيعي والتي اكتشفت الحقل في أغسطس من العام 2015، ضخ 2.7 مليارات قدم مكعب من الغاز يوميا من "ظهر" بحلول نهاية 2019.

 

وأبرمت شركة "روزنيفت" الروسية الحكومية اتفاقية في أكتوبر الماضي استحوذت بموجبها على 30% من الحقل، كما اشترت شركة "بريتيش بتروليوم" النفطية البريطانية العملاقة على حصة 10% من الحقل العام الماضي.

 

ومن المتوقع الشروع بتزويد الغاز الإسرائيلي لمصر مع الانتهاء من أعمال البناء في مشروع البنى التحتية لخط الغاز، حيث يرجح أن يتم تزويد الغاز لمصر بنهاية عام 2030.

 

وبناء على ذلك، يجري بحث إمكانيات مختلفة لنقل الغاز إلى مصر، بما في ذلك دخول شركة "ديليك" و"نوبل" للمفاوضات مع شركة "إي أم جي" ومساهميها بهدف ضخ الغاز من خلال خط أنابيب الشركة الحالي إلى مصر.

 

يذكر أن الرئيس السيسي التقى مع نتنياهو للمرة الأولى علنا على هامش فعاليات الجمعية العامة للأمم المتحدة في سبتمبر الماضي.

 

لمطالعة النص الأصلي

 

إسرائيل تصدر الغاز لمصر
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان